المنتخب السويدي يقترب من المونديال بفوزه على إيطاليا في ذهاب الملحق الأوروبي (فيديو)

المنتخب السويدي يقترب من المونديال بفوزه على إيطاليا في ذهاب الملحق الأوروبي (فيديو)

المصدر: د -ب-أ

انتزع المنتخب السويدي الأول لكرة القدم فوزًا صعبًا من ضيفه الإيطالي 1 / صفر اليوم الجمعة في ذهاب الملحق الأوروبي المؤهل لنهائيات كأس العالم 2018 في روسيا.

ويُدين المنتخب السويدي بالفضل في هذا الفوز للاعبه جاكوب يوهانسون الذي سجل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 61.

وبات يتعيّن على المنتخب الإيطالي الفوز بأكثر من هدف في مباراة الإياب التي ستقام على ملعب ”سان سييرو“ في مدينة ميلان يوم الاثنين المقبل.

وكان المنتخب السويدي فشل في الحصول على بطاقة التأهل المباشر للمونديال بعدما احتل المركز الثاني في المجموعة الأولى برصيد 19 نقطة بفارق أربع نقاط عن المنتخب الفرنسي المتصدر، وبفارق الأهداف أمام المنتخب الهولندي.

فيما فشل المنتخب الإيطالي هو الآخر في التأهل مباشرة للمونديال بعدما احتل المركز الثاني في المجموعة السابعة، بعدما احتل المركز الثاني برصيد 23 نقطة بفارق خمس نقاط عن المنتخب الإسباني المتصدر، وعشر نقاط أمام المنتخب الألباني.

بدأ المنتخب السويدي الشوط الأول بضغط هجومي مكثف بحثًا عن تسجيل هدف مبكر يربك به حسابات منافسه الإيطالي، وأُتيح له بعض الفرص في الدقائق الخمس الأولى، لكنه لم يستغلها على الوجه الأمثل.

في المقابل تراجع المنتخب الإيطالي إلى وسط ملعبه، وأغلق كافة الطرق المؤدية إلى مرماه وتمكن من إفساد محاولات المنتخب السويدي، واعتمد في نفس الوقت على شنّ الهجمات المرتدة السريعة التي لم تشكل أي خطورة في الدقائق  الخمس الأولى.

وأهدر المنتخب الإيطالي فرصة هدف مؤكد في الدقيقة السادسة، عندما توغل ماتيو دارميان من الناحية اليسرى ومرّر كرة عرضية رائعة ارتقى إليها أندريا بيلوتي وقابلها بضربة رأس رائعة، لكنها مرت بجوار القائم الأيمن للحارس روبن أولسن بسنتيميترات قليلة.

وردّ المنتخب السويدي في الدقيقة الثامنة عن طريق أولا تويفونين الذي سدد كرة أرضية رائعة مرت بجوار القائم الأيمن للحارس جيانلويجي بوفون.

ورغم أن محاولات المنتخب السويدي الهجومية استمرت، لكنها لم تشكل أي خطورة تذكر على مرمى المنتخب الإيطالي الذي تمكن لاعبوه من إفساد كافة الهجمات لينحصر اللعب وسط الملعب.

وظل اللعب محصورًا وسط الملعب، حتى جاءت الدقيقة 25 والتي شهدت تسديدة قوية من إميل فورسبرغ لاعب المنتخب السويدي، من على حدود المنطقة لكن كرته علت العارضة.

وعاد اللعب للهدوء مرة أخرى، واستمر هذا الهدوء حتى جاءت الدقيقة 38 والتي كادت أن تشهد الهدف الافتتاحي في المباراة لمصلحة المنتخب السويدي عندما استلم ماركوس بيرغ الكرة برأسه داخل منطقة جزاء المنتخب الإيطالي، وراوغ ليوناردو بونوتشي وسدّد الكرة لينقذها بوفون، لكن الكرة ارتدت مرة أخرى، إلا أن بوفون أبعدها بصعوبة قبل أن تصل إليها أقدام ”أولا تويفونين“ لينقذ الحارس العملاق بلاده من هدف مؤكد.

ومرّ الوقت المتبقي من هذا الشوط دون جديد، قبل أن يطلق الحكم صافرة نهاية الشوط الأول فارضًا التعادل السلبي بين الفريقين.

ومع بداية الشوط الثاني انتفض المنتخب الإيطالي هجوميًا وبادر بشن هجمات متتالية على مرمى المنتخب السويدي الذي تراجع لاعبوه إلى وسط ملعبهم من أجل امتصاص حماس لاعبي المنتخب الإيطالي.

وكاد المنتخب الإيطالي أن يفتتح التسجيل في الدقيقة 48 عندما سدد أنطونيو كاندريفا كرة قوية من على حدود منطقة الجزاء، حوّلها روبن أولسن بأطراف أصابعه إلى ركلة ركنية لم تستغل.

 

ورغم التفوق الواضح للمنتخب الإيطالي إلا أن المنتخب السويدي تمكن من تسجيل الهدف الأول في الدقيقة 61 عندما تهيأت الكرة أمام جاكوب يوهانسون على حدود منطقة الجزاء وسدّد كرة أرضية قوية اصطدمت بدانيلي دي روسي وغيرت اتجاهها لتسكن مرمى بوفون.

وكثف المنتخب الإيطالي من هجماته في محاولة لتعديل النتيجة، وكاد أن يفعل ذلك في الدقيقة 70 عندما سدّد ماتيو دارميان كرة قوية من خارج منطقة الجزاء، لكن كرته اصطدمت بالعارضة لتضييع فرصة تعديل النتيجة.

وفرض المنتخب الإيطالي سيطرته على مجريات اللعب تمامًا وسط تراجع من المنتخب السويدي الذي فضل الدفاع من أجل الحفاظ على نظافة شباكه.

واستمرت محاولات المنتخب الإيطالي بحثًا عن تعديل النتيجة، لكنه اصطدم بدفاع قوي ومنظم من جانب لاعبي المنتخب السويدي الذين استبسلوا في الدفاع عن نظافة شباكهم، ليطلق الحكم صافرة نهاية المباراة بفوز المنتخب السويدي 1 / صفر.

مواد مقترحة