لماذا يعتزل واين روني اللعب دوليًا في هذا التوقيت المفاجئ؟.. 3 دوافع محتملة

لماذا يعتزل واين روني اللعب دوليًا في هذا التوقيت المفاجئ؟.. 3 دوافع محتملة

المصدر: إرم نيوز – نورالدين ميفراني

أعلن واين روني مهاجم إيفرتون الإنجليزي اعتزاله اللعب دوليا في قرار فاجأ الجميع لكونه بدأ الموسم الحالي بتألق ملفت وسجل هدفين في لقاءين لفريقه الأم العائد لصفوفه بعد 13 موسما في مانشستر يونايتد.

واعتبر القرار مفاجئا حتى لغاريث ساوثغيت مدرب المنتخب الإنجليزي الأول الذي اتصل باللاعب وأخبره بقرار عودته للمنتخب بعد غياب استمر حوالي سنة منذ لقاء اسكتلندا في تصفيات كأس العالم المنطقة الأوروبية يوم الـ 11 من تشرين الثاني / نوفمبر 2016.

واستبعد غاريث ساوثغيت واين روني من المنتخب الإنجليزي لكونه لم يعد يملك مكانا رسميا في مانشستر يونايتد ولتعرضه لإصابات مختلفة الموسم الماضي وهو القرار الذي لم يهضمه الهداف التاريخي للمنتخب والذي اعتبره تقليلا من مكانته بصفته العميد الأول وقبل الجلوس في دكة البدلاء في لقاءاته الأخيرة وتغيير مركزه من مهاجم صريح للاعب وسط.

ويعتبر روني أسطورة حية حاليا في إنجلترا فهو الهداف التاريخي لمنتخب إنجلترا والهداف التاريخي لمانشستر يونايتد وثاني هداف تاريخي للدوري الإنجليزي الممتاز برصيد 200 هدف والأول الذي لازال في الممارسة، كما يعتبر أول هداف إنجليزي في لائحة الهدافين التاريخيين لدوري أبطال أوروبا برصيد 34 هدفا ويحتل المركز الـ 19.

وشارك المهاجم البالغ من العمر 31 سنة في 3 نسخ لكأس العالم 2006 و2010 و2014 وسجل هدفا وحيدا كما شارك في 3 نسخ لأمم أوروبا 2004 و2012 و2016 وسجل 6 أهداف.

ورغم تألق عدة مهاجمين في الدوري الإنجليزي الممتاز كهاري كين مهاجم توتنهام وجيمي فاردي مهاجم ليستر سيتي وماركوس راشفورد مهاجم مانشستر يونايتد يظل واين روني مهاجما قادرا على إعطاء الإضافة لإنجلترا لكونه سجل في 119 لقاء 53 هدفا أغلبها في لقاءات رسمية وهو ما يؤهله لقيادة هجوم إنجلترا في كأس العالم المقبلة في روسيا.

وحيا عدد من النجوم السابقين كغاري لينيكر ومايكل أوين وفرق إيفرتون ومانشستر يونايتد قرار واين روني مشيدين بتاريخه برفقة منتخب إنجلترا وأسطورته التي صنعها طيلة حوالي 13 سنة من اللعب الدولي.

ولا تُعرف الأسباب الحقيقية وراء قرار النجم الإنجليزي لكن عدة عوامل قد تكون دفعته للنزول من سفينة المنتخب الإنجليزي أبرزها..

الضغط الكبير

تعرض النجم الإنجليزي لضغط كبير في الموسمين الماضيين وشكك البعض في أحقيته بالمشاركة في نهائيات أمم أوروبا 2016 بفرنسا، كما تلقى ضغوطا كبيرة في مانشستر يونايتد وفقد مكانه الرسمي ما دفعه للخروج نحو إيفرتون.

وتخلص روني من الضغوط القوية في فريقه الأم وقدم بداية جيدة يسعى للاستمرار عليها ولذلك فضل الابتعاد عن منتخب إنجلترا والضغوط للتركيز على فريقه الجديد والعودة لمستواه.

قلة الاحترام من طرف الطاقم التقني للمنتخب

عاشر واين روني 6 مدربين قبل مجيء المدرب الحالي غاريث ساوثغيت كان دائما أحد اللاعبين الأساسيين برفقتهم كما حمل شارة العميد في الفترة ما بين 2009 و2016 وكان من اللاعبين المؤثرين في القرارات ويستشار من طرف المدربين.

ومنذ تسلم ساوثغيت قيادة المنتخب الأول تجاهل النجم الأول للفريق وهدافه التاريخي وأعلن أنه لن يضمن له اللعب رسميا ووضعه على دكة البدلاء؛ ما جعل واين روني يشعر بقلة احترام وتجاهل لفترة طويلة في الوقت الذي كان ينتظر خلاله الدعم.

قرار مؤقت

قد يكون قرار واين روني مؤقتا وقابلا للتغيير في المستقبل ونوعا من الضغط على الطاقم التقني والجماهير لعودته مجددا في المستقبل القريب خصوصا في حال واجه المنتخب الإنجليزي صعوبات في ما تبقى من تصفيات كأس العالم وواصل مهاجم إيفرتون تألقه بشكل لافت.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com