إبراهيموفيتش.. معشوق الجماهير الأول في مانشستر يونايتد

إبراهيموفيتش.. معشوق الجماهير الأول في مانشستر يونايتد
Britain Soccer Football - Manchester United v Sunderland - Premier League - Old Trafford - 26/12/16 Manchester United's Zlatan Ibrahimovic celebrates scoring their second goal Reuters / Phil Noble Livepic EDITORIAL USE ONLY. No use with unauthorized audio, video, data, fixture lists, club/league logos or "live" services. Online in-match use limited to 45 images, no video emulation. No use in betting, games or single club/league/player publications. Please contact your account representative for further details.

المصدر: لندن - إرم نيوز

أوضح زلاتان إبراهيموفيتش بطريقته المتعالية أنه احتاج إلى 3 أشهر فقط لدخول قلوب الجمهور الإنجليزي وأمس الأحد احتاج إلى ثانية واحدة للحصول على الحب الأبدي من جماهير فريقه مانشستر يونايتد.

ومع أداء متواضع آخر من بول بوغبا في التعادل 1/1 مع ليفربول فإن الأمور أصبحت بيد الصفقة الثانية الأبرز هذا الموسم.

وبهدف رائع أظهر إمكاناته البدنية وقوته ورباطة الجأش التي لا يزال إبرهيموفيتش البالغ عمره 35 عامًا يتمتع بها حصل مانشستر يونايتد على نقطة حافظت على آماله الضئيلة في المنافسة على لقب الدوري.

وقبل الهدف بدا مانشستر يونايتد مفتقرًا للإبداع وتعرض لخطورة كبيرة عبر الهجمات المرتدة لليفربول الذي تقدم في الشوط الأول من ركلة جزاء نفذها جيمس ميلنر.

وبدا بوغبا المنتقل لمانشستر يونايتد مقابل 89.3 مليون جنيه إسترليني (107.24 مليون دولار) والمكلف بمراقبة ديان لوفرين بلا حول ولا قوة وليس اللاعب الأغلى في تاريخ كرة القدم. ولم يقدم الإلهام لفريقه.

وأصبح ابراهيموفيتش تميمة خطة المدرب جوزيه مورينيو في أولد ترافورد كما كان الحال عندما كانا سويًا في إنتر ميلان. وهو اللاعب الذي يعتمد عليه بفضل مهاراته عندما يبدو الفريق تائهًا.

وربما شارك واين روني في بداية الشوط الثاني أملًا في الوصول إلى 250 هدفًا والانفراد بالرقم القياسي لكنه كان بطيئًا وبمرور الوقت بدا أن الخلاص سيكون بيد اللاعب السويدي.

لمسة استثنائية

وقال إبراهيموفيتش عن الهدف: ”كانت تمريرة عرضية جيدة. اعتقدت أن ضربة رأس مروان فيلايني ستهز الشباك لكنها اصطدمت بالقائم وأُتيحت لنا فرصة ثانية. أنطونيو فالنسيا أرسل تمريرة جيدة وأنا فقط حاولت هز الشباك“.

وجعل إبراهيموفيتش الأمور تبدو كأنها معتادة لكن الهدف الاستثنائي من إبراهيموفيتش أصبح أمرًا معتادًا في أولد ترافورد.

وهو الآن لا يتوقف عن التسجيل رغم البداية الضعيفة التي جعلت النقاد يتحدثون عن أنه في نهاية مسيرته ولا يستطيع مجاراة السرعة التي ينتهجها مانشتر يونايتد.

وكان ذلك هدفه 19 في كل المسابقات هذا الموسم من بينهم 14 هدفًا في الدوري ليعادل معدل تسجيل آلان شيرر المهاجم السابق لبلاكبرن روفرز ونيوكاسل يونايتد وسيرجيو أغويرو مهاجم مانشستر سيتي في أول 20 مباراة لهما في الدوري الممتاز.

وأكثر من ذلك أنه بدأ في العثور على إيقاعه حيث كان الهدف 11 في آخر 11 مباراة في الدوري.

وهو ليس سيئًا للاعب وصفه نقاد في بريطانيا قالوا إنه لن يستطيع تقديم نفس الأداء أمام فرق إنجليزية بأنه تمت المبالغة في تقديره. والآن بالطبع تعلم إنجلترا كفاءته كما يعلم هو تمامًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com