من يكسب الرهان في ديربي لندن بين آرسنال وتشيلسي؟ – إرم نيوز‬‎

من يكسب الرهان في ديربي لندن بين آرسنال وتشيلسي؟

من يكسب الرهان في ديربي لندن بين آرسنال وتشيلسي؟

المصدر: يوسف هجرس – إرم نيوز

تتجه الأنظار مساء السبت نحو ملعب ”الإمارات“ الذي يستضيف الموقعة الكروية المثيرة بين آرسنال وضيفه تشيلسي، في قمة مباريات الجولة السادسة لمسابقة الدوري الإنجليزي.

ويحتل آرسنال وتشيلسي المركزين الرابع والخامس على الترتيب، برصيد 10 نقاط، وحقق الفريقان نفس النتائج بالفوز في 3 مواجهات وتعادل وهزيمة.

ويبقى الديربي اللندني حافلًا بالندية والإثارة، في ظل صراع تكتيكي ساخن بين الإيطالي أنتونيو كونتي، مدرب تشيلسي، والفرنسي آرسين فينغر، مدرب آرسنال.

وترصد ”إرم نيوز“ في التقرير التالي، أبرز ملامح اللقاء المرتقب.

التاريخ يقول كلمته

يقول التاريخ كلمته في ديربي لندن، قبل لقاء آرسنال وتشيلسي، الذي يحمل رقم 172 في تاريخ لقاءات ديربي العاصمة البريطانية.

ويتفوق آرسنال في لقاءاته ضد تشيلسي، برصيد 66 فوزًا مقابل 56 انتصارًا لتشيلسي وفرض التعادل كلمته على 49 لقاءً.

وسجل آرسنال 240 هدفًا في مرمى تشيلسي الذي أحرز 228 هدفًا، وأكبر انتصار لآرسنال بنتيجة 5-1 موسم 1931 – 1932 وكان أكبر انتصار لتشيلسي بسداسية دون رد موسم 2013 – 2014.

وفاز تشيلسي في آخر لقاءين ضد آرسنال بهدف نظيف، وبثنائية دون رد، وكان آخر انتصار للغانرز يوم 2 أغسطس 2015 في مباراة كأس الدرع الخيرية.

دهاء كونتي وخبرة فينغر

يعتمد المدرب فينغر على خبرته الطويلة مع الدوري الإنجليزي، بعد أن قاد الغانرز على مدار 20 موسمًا كاملة، واستطاع أن يحقق بطولة الدوري 3 مرات وكأس الاتحاد 6 مرات وكأس الدرع الخيرية 6 مرات أيضًا.

ويسعى فينغر للفوز بديربي لندن، للتواجد بقوة في صراع المنافسة على لقب الدوري هذا الموسم، بعد أن قدم الفريق بداية مهزوزة في البريميرليغ، وخسر أمام ليفربول على أرضه، وتعادل مع ليستر سيتي خارج دياره، ولكنه حقق 3 انتصارات متتالية أمام واتفورد وساوثامبتون وهال سيتي، وتفوق على نوتنغهام في كأس الرابطة، وتعادل مع باريس سان جيرمان الفرنسي بدوري أبطال أوروبا.

وتحسن أداء آرسنال دفاعيًا في الفترة الأخيرة، بعد أن استقبل 4 أهداف في أول مباراة بالدوري، ولعب الغانرز 7 مباريات سجل فيها 17 هدفًا بمعدل يفوق هدفين في المباراة، وفشل آرسنال في التسجيل خلال مباراة واحدة أمام ليستر، بينما استقبلت شباكه 8 أهداف، من بينها 4 في مباراة واحدة وحافظ الفريق على نظافة الشباك في مباراتي ليستر ونوتنغهام.

وتلعب خبرة فينغر في مثل هذه المباريات، دورًا كبيرًا، خاصة أن المدرب الفرنسي يقضي عامه الحادي والعشرين مع الكرة الإنجليزية، وطالب فينغر لاعبيه بالهدوء التام في مواجهة تشيلسي واللعب بأعصاب باردة بعيدًا عن أي ضغوط.

ويرى أحمد حسام ”ميدو“، نجم توتنهام الإنجليزي الأسبق، في تصريحات سابقة له عبر قنوات ”بي إن سبورت“ أن فينغر مدرب يجيد أداء الكرة الجماعية، ولكنه أحبط جماهير آرسنال بالابتعاد عن البطولات.

وأكد ميدو أن فينغر مدرب خططي، وتكتيكي، وقادر على مواجهة أي مدير فني ولكنه يفتقد الطموح لتحقيق البطولة.

في المقابل، يعتمد المدرب الإيطالي أنتونيو كونتي على دهاء وقدراته التكتيكية، التي تمكنه من تحقيق النتائج الطيبة والمميزة خلال تجاربه السابقة مع يوفنتوس الإيطالي، والمنتخب، وأيضًا سيينا وكالياري.

ويسعى كونتي في موسمه الأول مع تشيلسي، للتعرف بشكل أكبر على أجواء الكرة الإنجليزية خاصة أنه قدم بداية مميزة وحقق 4 انتصارات في شهر أغسطس، منها 3 مباريات بالدوري أمام وست هام وواتفورد وبيرنلي وبريستول في كأس الرابطة، ولكن المسيرة اهتزت في شهر سبتمبر بالتعادل مع سوانزي والهزيمة أمام ليفربول بالدوري، وبدأ الاستفاقة بالفوز الصعب على حساب ليستر في عقر داره في كأس الرابطة.

ويدرك كونتي مدى صعوبة لقاءات ديربي لندن، ‏وقال كونتي في المؤتمر الصحفي للمباراة: ”إنها مباراة كبيرة بين خصمين كبيرين، من المهم أن تلعب مباراة جيدة، ونحن نعلم أننا نواجه فريقًا ممتازًا في الوقت الحالي“.

وسجل تشيلسي 17 هدفًا في 7 مباريات مع كونتي، وهو نفس معدل تهديف آرسنال كما استقبلت شباكه 9 أهداف، وهي نسبة مقاربة للغانرز الذي اهتزت شباكه بـ 8 أهداف.

صراع الهدافين.. كوستا يتحدى سانشيز

يراهن تشيلسي على نجم الشباك في الفترة الحالية، المهاجم الإسباني دييغو كوستا، الذي استعاد التألق والفاعلية التهديفية، وسجل كوستا 5 أهداف في 6 مباريات بالموسم الحالي.

ويقدم كوستا مستويات رائعة مع تشيلسي، منذ تولي كونتي المهمة، خاصة أنه عاني الموسم الماضي من الإصابات، وسجل كوستا هدفين في شباك آرسنال.

في الوقت الذي يعتمد آرسنال على قدرات مهاجمه التشيلي الموهوب أليكسيس سانشيز، الذي أحرز 4 أهداف في 6 مباريات، وصنع هدفين لزملائه، ويقدم مستويات جيدة.

ويسعى سانشيز لهز الشباك لأول مرة في لقاءات ديربي لندن، مستغلًا حالة التألق التي يعيشها في المرحلة الماضية، بعد أن غاب عنه التوفيق في التسجيل أمام تشيلسي منذ انضمامه إلى الغانرز.

كانتي الدينامو.. وتشاكا المميز

يدور صراع آخر في منطقة وسط الملعب، بين الثنائي الفرنسي نغولو كانتي، لاعب وسط تشيلسي، والسويسري المميز تشاكا، لاعب وسط آرسنال.

وانضم كانتي وتشاكا إلى عملاقي لندن في الموسم الحالي، ولكن كانتي يملك خبرات البريميرليغ، بعد أن قاد فريقه السابق ليستر للتتويج بلقب الدوري.

ويلعب كانتي دورًا محوريًا في تشكيلة تشيلسي، ويعد من اللاعبين أصحاب المجهود الكبير على الصعيد البدني والركض، وإفساد هجمات المنافسين.

ويرى النجم الفرنسي كلود ماكليلي، لاعب وسط تشيلسي الإنجليزي الأسبق، أن كانتي الأقرب لخلافته واللعب بنفس طريقة أدائه، داخل المستطيل الأخضر.

في المقابل، أثبت تشاكا أنه لاعب مميز، وقادر على التألق مع آرسنال بعد أن حجز موقعه في تشكيلة آرسنال الأساسية ببراعة على حساب المصري محمد النني.

ولعب تشاكا 4 مباريات مع آرسنال، وظهر بمستوى طيب وسجل هدفًا واحدًا من تسديدة صاروخية.

هازارد وأوزيل.. الكرة الجميلة تتحدث

يعتمد آرسنال وتشيلسي على صناع اللعب المميزين في تشكيلة الفريقين، خاصة أن آرسنال يملك أفضل صانع للأهداف في الموسم الماضي وهو الألماني الدولي مسعود أوزيل.

وبدأ أوزيل الموسم على مقاعد البدلاء، بعد أن لاحظ فينغر إرهاقه نتيجة الموسم الشاق الذي لعبه واختتمه ببطولة أمم أوروبا ”يورو 2016“ ولم يقدم النجم الألماني المستوى المتوقع خلال المباريات الماضية مع الغانرز، وسجل هدفًا ولم يصنع أي هدف لزملائه.

في المقابل، استعاد النجم البلجيكي إيدين هازارد جزءًا كبيرًا من مستواه المميز، في صفوف تشيلسي، خاصة أنه عاني في الموسم الماضي من تراجع حاد.

ونجح هازارد في تسجيل هدفين وصناعة آخر لزملائه، ويشكل صانع الألعاب البلجيكي ورقة مهمة في صراع الديربي اللندني بين الفريقين، بتمريراته وتسديداته الصاروخية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com