رياضة

كيف تفرّقت دماء ليستر سيتي؟
تاريخ النشر: 17 يوليو 2016 13:23 GMT
تاريخ التحديث: 17 يوليو 2016 14:20 GMT

كيف تفرّقت دماء ليستر سيتي؟

الساعات الماضية، شهدت تفرّق دماء عملاق إنجلترا، ورحيل نجمه الأبرز كانتي إلى تشيلسي الإنجليزي، وهو بمثابة تفرّق حبات العقد من يد المدير الفني الإيطالي كلاوديو رانييري.

+A -A
المصدر: يوسف هجرس – إرم نيوز

يبدو أن فريق ليستر سيتي، ضل الطريق سريعًا، وبعد موسم استثنائي حقق خلاله لقب الدوري الإنجليزي لكرة القدم، وخطف أنظار العالم، ولكن الموسم المقبل سيكون عسيرًا وقاسيًا على عملاق إنجلترا.

الساعات الماضية، شهدت تفرّق دماء ليستر سيتي ورحيل نجمه الأبرز كانتي إلى تشيلسي الإنجليزي، وهو بمثابة تفرّق حبات العقد من يد المدير الفني الإيطالي كلاوديو رانييري.

ويرصد ”إرم نيوز“ في التقرير التالي، كيف تفرّقت دماء ليستر سيتي بعد الموسم المعجزة الذي قدّمه الفريق الأزرق.. فإلى السطور القادمة:

صفقة كانتي.. والضربة الموجعة الصفقة الأولى تمثلت في رحيل النجم الفرنسي نغولو كانتي، دينامو وسط الملعب، والذي يمثّل ضربة موجعة إلى ليستر سيتي، لأنه بمثابة ثلث القوة الدفاعية في صفوف الفريق بفضل مردوده البدني المتميز، وإفساد هجمات المنافسين ببراعة.

كانتي لم يكن مجرد لاعب وسط في صفوف ليستر سيتي، ولكنه محرك لهجمات الفريق من خلال بناءها بشكل سليم، وانتقال كانتي إلى تشيلسي يمثل قوة إضافية إلى البلوز في وسط الملعب، تعيد البريق إلى أبناء المدرب الإيطالي أنتونيو كونتي.

وتؤكد الأرقام أن كانتي كان عنصرًا رئيسيًا في انتصارات ليستر سيتي خلال الموسم الماضي، وشارك النجم الفرنسي صاحب الـ 25 عامًا في تشكيلة أبطال البريميرليغ، خلال 40 مباراة كاملة بجانب أنه شارك في 3193 دقيقة، وهو من أكثر لاعبي ليستر سيتي مشاركة ناهيك عن دوره في وسط الملعب ومردوده البدني الواضح.

محرز لن يستمر وخرجت مجلة ”فرانس فوتبول“ الفرنسية، صاحبة المصداقية العالية بأنباء تؤكد رحيل الجزائري الدولي رياض محرز، وانتقاله إلى وجهة جديدة، والاكتفاء بما قدمه مع ليستر سيتي خلال الموسم الماضي.

محرز، أفضل لاعب في البريميرليغ خلال الموسم الماضي، يملك عدة عروض لمغادرة ليستر سيتي منها تشيلسي الإنجليزي وباريس سان جيرمان الفرنسي بجانب عملاقي الكرة الإسبانية ريال مدريد وبرشلونة.

وشارك الجزائري الموهوب في 39 مباراة مع ليستر سيتي خلال الموسم الماضي، وسجل 18 هدفًا في الدوري وصنع 10 أهداف لزملائه، وهو الأمر الذي جعله اللاعب الأفضل في البريميرليغ الموسم الماضي.

فاردي وحده لا يكفي اللافت أن ليستر سيتي احتفظ بخدمات الهداف جايمي فاردي، نجم منتخب إنجلترا ولكنه أمر غير كافٍ بالمرة لقيادة بطل البريميرليغ للدفاع عن لقبه أو التواجد في المربع الذهبي.

فاردي مهاجم متميز، ولكن رحيل كانتي ومحرز سيجعله بلا أنياب ومخالب تساعده على هز الشباك، بجانب أنه سيفتقد العقل المفكر الذي يصنع له الأهداف.

الدور على شمايكل وتحولت الأنظار إلى الحارس المتألق كاسبر شمايكل، نجم الموسم الماضي بتصدياته الرائعة والذي خطف الأضواء بمستوياته المتميزة.

شمايكل من الحراس الكبار حاليًا في الدوري الإنجليزي، ولا يقل عن كورتوا ودي خيا وأصبح هدفًا لأندية أغنى ماليًا من ليستر سيتي ولعل أبرزها إيفرتون، الذي قرر فتح خزائنه للفوز بخدمات نجل الأسطورة بيتر شمايكل، لتدعيم مركز حراسة المرمى.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك