هل مورينيو المدرب المثالي لمانشستر يونايتد؟ – إرم نيوز‬‎

هل مورينيو المدرب المثالي لمانشستر يونايتد؟

هل مورينيو المدرب المثالي لمانشستر يونايتد؟

يبدو التناغم سيكون مثاليًا بين جوزيه مورينيو أحد أكثر مدربي كرة القدم جاذبية ونجاحًا ومانشستر يونايتد أكثر أندية انجلترا تتويجًا بالألقاب والطامح للعودة لسابق عهده لكن العلاقة بينهما قد تكون شائكة.

يتحدث رصيد بطولات مورينيو عن نفسه لذا فإن احتمالات تتويج يونايتد بأول لقب للدوري الانجليزي الممتاز منذ 2013 ستتزايد مع تولي المدرب البرتغالي المهمة.

وربما سيتعين على جمهور يونايتد التنازل عن طلباته بإتباع أسلوب هجومي وإدماج لاعبين شبان بمنظومة الفريق الأول لأن مورينيو لا يحبذ هذه الأمور دائمًا.

وقبل 12 عاما قدم ”الصاعد“ مورينيو نفسه في استاد أولد ترافورد عندما قاد بورتو لتخطي يونايتد مبكرًا في طريقه نحو التتويج بدوري أبطال أوروبا.

وبعدما نفد الصبر على لويس فان جال توجه يونايتد نحو مورينيو الذي قضى النصف الثاني من الموسم بلا عمل لأول مرة في مسيرته التدريبية الزاخرة ببطولات حققها في البرتغال وانجلترا وايطاليا واسبانيا.

وكانت نهاية الفترة الثانية لمورينيو مع تشيلسي – حيث فاز خلالها بالدوري الانجليزي للمرة الثالثة – موجعة بعد إقالته في ديسمبر كانون الأول بعد خسارة البطل السابق تسع مرات في أول 16 جولة.

وبعد الإقالة ظل المدرب البالغ عمره 53 عاما في لندن في انتظار مكالمة بينما واصل فان جال مشواره المتعثر في أولد ترافورد.

وتولى فان جال القيادة في مايو ايار 2014 بعد موسم مضطرب أعقب تقاعد أليكس فيرجسون ثم رحل بعد قضاء عامين بعقده الساري لثلاثة أعوام.

ولم يكن فوز يونايتد بكأس انجلترا كافيًا لبقاء فان جال قياسا بفشله في التأهل لدوري الأبطال وبعدما تبدلت حالة الإعجاب بالأداء الممتع لبطل انجلترا 20 مرة إلى هتافات تصفه بالفريق الممل.

وسيتحمل ”المدرب الاستثنائي“ – كما أطلق على نفسه – مسؤولية إعادة يونايتد لسابق أمجاده وستدعمه الإدارة بميزانية ضخمة في سبيل النجاح.

ويتعين على مورينيو بذل الكثير من الجهد فرغم إنفاق مبالغ ضخمة للتعاقد مع لاعبين من أمثال ممفيس ديباي وأنطوني مارسيال بدت إمكانات يونايتد محدودة في الإبداع والتهديف.

* مشاكل عميقة

ولجأ فان جال لأسلوب الاستحواذ ما ساهم في ندرة الأهداف حيث سجل يونايتد 49 هدفًا في 38 مباراة بينما كان متوسط أهدافه 76 في نسخ سابقة بالدوري الممتاز لكن مشاكل الفريق تبدو أكثر عمقًا.

وربما تشعر الجماهير بالامتنان لفان جال لاعتماده على لاعبين شبان ومنحهم فرصًا بالفريق الأول لكن مورينيو أظهر في مرات عديدة عدم إيمانه بالمواهب ”الصاعدة“.

وفي ظل الغياب عن دوري الأبطال في الموسم المقبل وهي البطولة المفضلة لمورينيو تظهر الحاجة لأسباب أكثر إقناعا لانتقاله إلى أولد ترافورد.

ويعتقد كثيرون أن نجم مورينيو بدأ يخفت.

ورغم احتفاظ تشيلسي بقوام تشكيلته الفائزة بالدوري تراجع الفريق بشكل كبير ليقترب من مراكز الهبوط وبدا افتقاد اللاعبين الحافز للأداء من اجل إرضاء مدربهم.

ورغم عدم رضا مشجعي يونايتد عن فان جال كانت نتائج يونايتد أفضل من تشيلسي هذا الموسم.

فعندما أقيل مورينيو في 17 ديسمبر كانون الأول كان يونايتد رابعا في جدول الدوري بينما كان تشيلسي قابعا في المركز 16 وفاز آنذاك يونايتد في ثماني مباريات مقابل أربعة انتصارات لتشيلسي كما سجل فريق فان جال أهدافا أكثر واستقبلت شباكه أهدافا أقل بنحو نصف ما تلقته شباكه حامل اللقب آنذاك.

ومع تفضيل جمهور يونايتد للتحرر في اللعب ربما لن ترضيهم واقعية وتحفظ مورينيو.

ففي فترته الأولى مع تشيلسي وفترته مع انترناسيونالي كانت خطط مورينيو مثالية للفوز بنتيجة 1-صفر.

وبالنسبة لمدرب انتقد أحد المدربين المنافسين له ذات مرة بسبب ”وضعه لحافلة أمام المرمى“ أو اصطفاف المدافعين أمام المرمى فإنه لا يجد ما يمنع القيام بنفس الأمر عندما تستدعي الحاجة.

وإذا كانت مطالبات جمهور يونايتد لفان جال بالهجوم لم تجد نفعا فإن الحال قد لا يتغير مع مورينيو.

وبعيدًا عن خطط فان جال فإنه على الرغم من بعض تصرفاته الغريبة والفظة مع الصحفيين فقد كان شخصا لبقا ولم يكن ليلطخ سمعة النادي الكبير الذي يدربه بأفعاله.

لكن إدارة يونايتد سيتعين عليها تحمل تصرفات مورينيو المثيرة للجدل وإصراره على أن يكون الرجل الأول في النادي.

وعوقب مورينيو هذا الموسم بدفع غرامة مرتين وتم إيقافه مرة واحدة كما كان احد من طالتهم الاتهامات في الدعوى القضائية التي اقامتها إيفا كارنيرو الطبيبة السابقة لفريق تشيلسي بداعي فصلها عن العمل بشكل تعسفي.

كما عوقب خلال فترته مع ريال مدريد – حيث فاز بالدوري الإسباني – بالايقاف لمباراتين لتوجيه إصبعه صوب عين تيتو فيلانوفا مساعد مدرب برشلونة سابقا.

وتوحي السيرة الذاتية لمورينيو بأن يونايتد سيعود لطريق الانتصارات لكن المتمسكين بتقاليد النادي سيتوجب عليهم غض الطرف عن كثير من تصرفاته خلال تلك الفترة.

وقال بول سكولز اللاعب السابق لمانشستر يونايتد المنافس في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم اليوم الأربعاء إن جوزيه مورينيو سيعيد الصبغة الهجومية للفريق بعدما تعلم من أخطاء سلفه لويس فان جال.

وقال سكولز لاعب الوسط السابق بالفريق لوسائل إعلام بريطانية اليوم الأربعاء ”تريد جماهير مانشستر يونايتد كرة ممتعة وأنا واثق أن مورينيو سيأتي ويحاول تقديم ذلك.“

وأضاف سكولز ”أعتقد أن مورينيو شاهد ما حدث عن كثب. وهو مدرب متميز وأثبت ذلك من قبل وأتمنى أن يمكنه إثباته مجددا.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com