ليفربول ومانشستر يونايتد وتشيلسي يواجهون ميركاتو كارثي

ليفربول ومانشستر يونايتد وتشيلسي يواجهون ميركاتو كارثي

المصدر: أحمد نبيل ـ إرم نيوز

لن تقف مشكلة أندية مانشستر يونايتد الذي لن يشارك في دوري أبطال اوروبا الموسم المقبل أو ليفربول وتشيلسي الغائبان عن بطولتي أوروبا عن مجرد الغياب عن أهم بطولتين للأندية في العالم بل سيتعدى هذا الأمر للكثير من المشاكل.

فيونايتد سيشارك في الدوري الأوروبي الأقل شعبية ومكانة من دوري الأبطال لاحتلاله المركز الخامس في البريميرليغ الموسم الحالي بينما جاء ليفربول ثامنا وتشيلسي عاشرا ليغيبا عن البطولتين.

هذه المعاناة تتمثل في عدة عوامل ستؤثر على الأندية الثلاثة مجتمعة مع فوارق بسيطة سنحاول ايجازها في التقرير التالي:

خسارة مادية

مانشستر يونايتد سيخسر أقل من تشيلسي وليفربول نظرا لأنه لحق أحد المراكز المؤهلة للدوري الأوروبي ذي العائدات المادية الأقل من دوري الأبطال لكنه بالتأكيد خسر كثيرا لغيابه عن البطولة الأوروبية الأم.

هذه الأموال التي كانت ستدخل خزينة النادي يمكن من خلالها تدعيم صفوفه بلاعبين أكفاء خلال الموسم المقبل وبالتالي فقدت الأندية الثلاثة أحد أهم الموارد المادية لتمويل صفقاتها.

كما أن الغياب عن دوري الأبطال والدوري الأوروبي سيقلل من عقود الرعاية التي تسعى الشركات الكبرى لإبرامها مع أندية تحقق البطولات المحلية وتشارك في البطولات القارية على الدوام نظرا لشعبيتها الكبيرة وهذا بالطبع لا ينطبق على الأندية الثلاثة.

تأثير في الميركاتو

لن تجد الأندية الثلاثة، اللاعبين الأكْفاء الذين يبحثون عنهم للعودة مجددا لبطولتي أوروبا نظرا لأن كل اللاعبين الجيدين يحرصون على الانتقال لاندية تشارك في دوري الأبطال تحديدا ولها شعبية وتسعى دائما للألقاب.

وهذا السبب تحديدا كان أهم أسباب رحيل الأوروغواياني لويس سواريز من ليفربول إلى برشلونة قبل موسمين ، حيث فضل الانتقال للنادي الكتالوني وبالفعل حقق معه لقبي الدوري مرتين ودوري أبطال أوروبا مرة واحدة وكأس ملك اسبانيا والسوبر الأوروبي مرة وربما يقتنص السوبر المحلي الاسبوع المقبل.

كما أنه فاز بلقب هداف الليغا في موسمه الثاني مع النادي الكتالوني رغم وجود زميله ليونيل ميسي والبرتغالي كريستيانو رونالدو هداف ريال مدريد.

أزمة الاحتفاظ بالنجوم

رغم أن الأندية الثلاثة تملك أموالا وفيرة إلا أنه قد لا تستطيع الاحتفاظ بنجومها بعد الغياب عن دوري الأبطال باستثناء النجوم أبناء النادي.

فهناك لاعبون بالتأكيد سيفكرون في الرحيل عن الأندية الثلاثة بعد تأكد الغياب عن دوري الأبطال أو الدوري الأوروبي خاصة المطلوبين منهم.

فمثلا إدين هازارد لاعب وسط تشيلسي الذي يسعى خلفه ريال مدريد وربما زميله سيسك فابريغاس لا يريد البقاء وأيضا الاسباني دييغو كوستا كلهم يفكرون في الانتقال لأندية تشارك أوروبيا.

كما أن ليفربول يملك لاعبين قد لا يبقون مع النادي الموسم المقبل مثل فيرمينو وكوتينيو وبالطبع الفرنسي انطوني مارسيال مهاجم مانشستر يونايتد في حال تلقيه عرضا جادا بعد يورو 2016 قد يرحل عن يونايتد لفريق يشارك في أوروبا.

البحث عن لاعبين منتهية عقودهم

عدم المشاركة في بطولتي أوروبا سيجعل الأندية الثلاثة تتعاقد مع لاعبين انتهت عقودهم مع أنديتهم ورفضوا تجديدها بانفسهم أو النادي لا يريد تجديدها لهم.

وهذا يعني أن الأندية الثلاثة ستبحث عن لاعبين لا يجدون أندية يلعبون لها ، أي لا يمكنهم رفض نادٍ كبير ذي جماهيرية وراتب سنوي كبير يغريه للعب في فريق لن يشارك في أوروبا.

لكن حتى هذا الأمر ليس مضمونا ، فلاعب مثل زلاتان إبراهيموفيتش هداف باريس سان جيرمان رفض تجديد عقده مع النادي الباريسي لكنه لن يرضى بأي فريق لن يشارك في بطولات أوروبا الموسم المقبل رغم أن عمره اقترب من الخامسة والثلاثين!.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة