هدف ليفربول السابق يفتح الباب أمام مانشستر يونايتد وتوتنهام رغم تجديد عقده – إرم نيوز‬‎

هدف ليفربول السابق يفتح الباب أمام مانشستر يونايتد وتوتنهام رغم تجديد عقده

هدف ليفربول السابق يفتح الباب أمام مانشستر يونايتد وتوتنهام رغم تجديد عقده

المصدر: محمد ثروت- إرم نيوز

قالت صحيفة ”إكسبريس“ البريطانية، إن ناديي مانشستر يونايتد وتوتنهام هوتسبير الإنجليزيين، لا يزالا في سباق التعاقد مع برونو فرنانديز، نجم وسط نادي سبورتنغ لشبونة البرتغالي، رغم تجديد عقد اللاعب مع ناديه.

وأشارت الصحيفة، في تقرير نشرته اليوم الأربعاء، إلى أن آمال مانشستر يونايتد وتوتنهام تلقت صدمة قوية بعد أنباء توقيع فرنانديز لعقد جديد مع لشبونة، إلا أن التقارير الواردة من البرتغال بعد ذلك أثارت اهتمام الناديين الإنجليزيين من جديد بضم اللاعب المعروف بـ“ماكينة الأهداف البرتغالية“.

شرط جزائي جديد

وقالت الصحيفة إن العقد الجديد لبرونو فرنانديز مع سبورتنغ لشبونة يتضمن وجود شرط جزائي يسمح برحيله مقابل دفع 85 مليون جنيه إسترليني، بزيادة 20 مليون إسترليني عن الشرط الجزائي الذي تضمنه العقد السابق.

وشارك فرنانديز، 25 عامًا، في 17 مباراة هذا الموسم مع سبورتنغ لشبونة، وأحرز 9 أهداف وصنع 6 آخرين، ليواصل تألقه اللافت للنظر مع فريقه البرتغالي، حيث لعب الموسم الماضي 53 مباراة، وأحرز 32 هدفًا، وصنع 18 آخرين، ويجيد اللعب في مركز لاعب الوسط المهاجم وصانع الألعاب.

وكان فرنانديز هدفًا لنادي ليفربول الإنجليزي، المتوج ببطولتي دوري أبطال أوروبا وكأس السوبر الأوروبي الموسم الماضي، ومتصدر الدوري الإنجليزي الممتاز، البريمييرليغ هذا الموسم.

وكان الألماني يورغن كلوب يرى أن فرنانديز سيكون خير بديل للبرازيلي فيليب كوتينيو في صفوف الريدز، بعد انتقاله إلى برشلونة مقابل 160 مليون يورو في يناير 2018، قبل أن يرحل معارًا إلى بايرن ميونخ الألماني مطلع هذا الموسم.

وقال فرنانديز، بعد توقيع عقده الجديد مع لشبونة: ”إنه من دواعي سروري أن أستمر في صفوف النادي البرتغالي، أحاول دائمًا أن أثبت جدارتي باللعب في صفوف النادي الكبير، وبالنسبة لي فإن اللعب مع سبورتنغ لشبونة فخر لأي لاعب، وبالنسبة لي على وجه الخصوص“.

ويرغب النرويجي أولي غونار سولشاير مدرب مانشستر يونايتد، في تعزيز صفوف فريقه بصفقات هجومية، وهي نفس رغبة البرتغالي جوزيه مورينيو، مدرب توتنهام الجديد.

تمرد بوغبا

كشفت تقارير صحفية إسبانية موقف الفرنسي بول بوغبا، نجم وسط نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي، من الاستمرار مع فريقه.

وغاب بوغبا عن مباريات مانشستر يونايتد منذ يوم 30 سبتمبر الماضي بداعي الإصابة، في الوقت الذي تعاني فيه كتيبة النرويجي أولي غونار سولشاير من تراجع النتائج، والتي كان آخرها التعادل أمس مع شيفيلد يونايتد 3-3 بعد مباراة درامية في الدوري الإنجليزي الممتاز، البريمييرليغ.

وبعد مرور 13 مرحلة من البريمييرليغ، فإن مانشستر يونايتد يحتل حاليًا المركز التاسع برصيد 17 نقطة، من 4 انتصارات و5 تعادلات و4 هزائم، مما جعل المانيو بعيدًا تمامًا عن المنافسة على البطولة، أو حتى دخول المربع الذهبي المؤهل لدوري أبطال أوروبا في نسختها الجديدة الموسم المقبل.

بوغبا يضغط على المانيو

وقالت إذاعة ”كادينا كوبي“ الإسبانية إن بوغبا يتمرد على مانشستر يونايتد لإجبار إدارة النادي الإنجليزي على بيعه في سوق الانتقالات الشتوية المقبلة، يناير 2020.

ونقلت الإذاعة عن مصادر مطلعة داخل غرفة ملابس مانشستر يونايتد، قولها إن بوغبا سليم تمامًا، وتعافى من الإصابة التي أبعدته عن الملاعب ما يقرب من شهرين حاليًا، إلا أنه يضغط على إدارة النادي لبيعه في يناير.

وشددت الإذاعة على صحة تقريرها بالإشارة إلى أن بوغبا نشر فيديو له وهو يلعب كرة السلة، وفي نفس الوقت لا يشارك في مباريات مانشستر يونايتد بداعي الإصابة.

وتابعت بقولها: ”سولشاير، الذي كان رافضًا وبشدة الموافقة على رحيل بوغبا في سوق الانتقالات الصيفية الماضية، سيقبل الآن بيعه في يناير بأعلى مقابل مادي ممكن، ويمكن أن تصل قيمة الصفقة في الوقت الحالي إلى 150 مليون يورو“.

وارتبط بوغبا بالانتقال إلى ريال مدريد الإسباني، أو العودة إلى يوفنتوس الإيطالي.

وأشارت صحيفة ”توتو سبورت“ الإيطالية إلى أن بوغبا أكد للمقربين إليه أن محطته المقبلة ستكون ناديه السابق، يوفنتوس، وأنه يريد العودة إلى تورينو بدلًا من الانتقال إلى ريال مدريد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com