بينهم إيرلينغ هالاند.. مانشستر يونايتد يستهدف 8 لاعبين بقيمة تفوق 430 مليون جنيه إسترليني – إرم نيوز‬‎

بينهم إيرلينغ هالاند.. مانشستر يونايتد يستهدف 8 لاعبين بقيمة تفوق 430 مليون جنيه إسترليني

بينهم إيرلينغ هالاند.. مانشستر يونايتد يستهدف 8 لاعبين بقيمة تفوق 430 مليون جنيه إسترليني

المصدر: نورالدين ميفراني ورويترز

ذكرت صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية أن إدارة مانشستر يونايتد الإنجليزي مستعدة لفتح خزائنها المالية لتحقيق رغبة المدرب النرويجي أولي جونار سولشاير في تعزيز صفوف الفريق، بداية من فترة الانتقالات الشتوية المقبلة.

وبحسب الصحيفة، فإن المدرب النرويجي وضع لائحة من 8 لاعبين يرغب في ضمهم لتغيير الفريق نحو الأفضل وتبلغ قيمتهم في السوق مجتمعين أكثر من 430 مليون جنيه إسترليني.

ويعتبر الهجوم أولوية لسولشاير خاصة أنه لم يعوّض رحيل البلجيكي روميلو لوكاكو والتشيلي أليكسيس سانشيز إلى إنتر ميلان، كما أن إصابة الفرنسي أنتوني مارسيال أثّرت على الفريق في بداية الموسم قبل أن يعود في اللقاءات الأخيرة.

وبحسب صحيفة ”مترو“ البريطانية، فإن والد إيرلينغ هالاند شوهد في المقر التدريبي لمانشستر يونايتد (كارينغتون)، في مؤشر قوي على اقتراب النادي الإنجليزي من إتمام الصفقة.

ويتصدر قائمة المطلوبين الدولي الإنجليزي جادون سانشو لاعب بروسيا دورتموند والذي تقدر قيمته بحوالي 100 مليون جنيه إسترليني.

وحاول مانشستر يونايتد ضم النجم الشاب في 2017، لكنه فشل في مسعاه ويرغب في ضمه خاصة أن الفريق الألماني منفتح على بيعه مقابل مبلغ كبير.

وثاني اللاعبين هو النرويجي إيرلينغ هالاند، إحدى المواهب الصاعدة في أوروبا والمراقب من عدة فرق كبرى، لكن حلم اللاعب باللعب في الدوري الإنجليزي الممتاز وعلاقته الجيدة بمواطنه سولشاير قد تقربه من مانشستر يونايتد وقيمته تبلغ حوالي 80 مليون جنيه إسترليني.

وتضم قائمة أهداف مانشستر يونايتد الفرنسي موسى ديمبلي مهاجم أولمبيك ليون الفرنسي والذي تبلغ قيمته 40 مليون جنيه إسترليني، ويبحث سولشاير عن مهاجمين شبان، ولذلك فإن القائمة تضم أيضًا الإسكتلندي جون ماكجين لاعب أستون فيلا وقيمته 20 مليون جنيه إسترليني والإنجليزي جيمس ماديسون مهاجم ليستر سيتي وقيمته تبلغ 60 مليون جنيه إسترليني.

ويرتبط مانشستر يونايتد كذلك بالإنجليزي ديكلاين رايس لاعب ويستهام يونايتد وقيمته تبلغ 45 مليون جنيه إسترليني، والإنجليزي كالوم ويلسون مهاجم بورنموت وقيمته تبلغ 30 مليون جنيه إسترليني، وجاك غريليش لاعب أستون فيلا وقيمته تبلغ 40 مليون جنيه إسترليني.

ويعيش مانشستر يونايتد بداية سيئة حيث يتأخر في الدوري الإنجليزي الممتاز بفارق 18 نقطة عن الصدارة و9 نقاط عن مراكز التأهل لدوري أبطال أوروبا.

وارتبط مانشستر يونايتد بعدة لاعبين في المدة الأخيرة أبرزهم الويلزي غاريث بيل جناح ريال مدريد والذي تحدثت تقارير إعلامية عن إمكانية ضمه في فترة الانتقالات الشتوية.

في سياق متصل، قال مانشستر يونايتد إن الهدف الأسمى للنادي يظل تقديم كرة هجومية والتتويج بألقاب بعد أن ساعدته عقود الرعاية في تحقيق قفزة في الأرباح الأساسية خلال الربع الأول من العام المالي.

ورغم استقرار نسبة الإيرادات خلال هذا الربع نجح مانشستر يونايتد، بطل الدوري الإنجليزي 20 مرة والذي أخفق في التأهل لدوري أبطال أوروبا هذا الموسم، في تحقيق أهدافه المتعلقة بالإيرادات السنوية والأرباح الأساسية.

وشهد الأداء المالي قفزة بنسبة 8% في الإيرادات ويرجع هذا إلى حد كبير إلى إبرام عقود رعاية جديدة مع علامات تجارية شهيرة، ما يسلط الضوء على تمتع النادي بالجاذبية من الناحية التجارية رغم أزمة الفريق داخل الملعب.

ووعد إد وودوارد نائب الرئيس التنفيذي في النادي بضخ استثمارات كبيرة في فترة الانتقالات المقبلة لإضافة ”عناصر من أعلى مستوى“ إلى التشكيلة الحالية التي تشمل العديد من خريجي أكاديمية النادي.

ويقع وودوارد، وهو مستثمر مصرفي نصح عائلة غليزر بالاستحواذ على مانشستر يونايتد في 2005، غالبًا تحت ضغط من الجماهير بسبب إعطاء الأولوية لشؤون تجارية على حساب النجاح داخل الملعب.

واعتمد أولي سولشاير مدرب يونايتد بشكل كبير على لاعبين من أكاديمية الناشئين بالنادي لتحسين أداء الفريق وبرز منهم ماركوس راشفورد وسكوت مكتوميناي وميسون جرينوود.

ويحظى مانشستر يونايتد بتاريخ ناجح مع التشكيلات الشابة وأبرزها تحت قيادة مات بازبي في الخمسينات والستينات وأليكس فيرغسون في جيل 1992 الذي ضم لاعبين مثل ديفيد بيكهام ورايان غيغز.

ومنذ اعتزال فيرغسون بعد موسم 2012/2013 أخفق مانشستر يونايتد في المنافسة على لقب الدوري، بينما تُوج غريمه مانشستر سيتي باللقب 3 مرات ويتصدر الغريم الآخر ليفربول الترتيب حاليًا.

ونمت الأرباح الأساسية بنسبة 18.4% لتبلغ 34.8 مليون جنيه إسترليني (45.05 مليون دولار) خلال 3 أشهر حتى 30 سبتمبر، بينما تراجعت تكاليف الموظفين بنحو 9%.

ونبّه مانشستر يونايتد في سبتمبر أيلول الماضي إلى إمكانية تراجع إيراداته السنوية لأول مرة خلال 5 سنوات لعدم تحقيق الاستفادة القصوى من نظام الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (اليويفا) الخاص بتوزيع أرباح البث التلفزيوني.

وتراجعت إيرادات النادي من حقوق البث بنسبة الربع تقريبًا. وقال النادي إن معظم تأثير عدم المشاركة في دوري أبطال أوروبا سيظهر في نتائج الربع الثاني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com