الدوري الإنجليزي.. ليفربول يحلّق بعيدًا وشبح الإقالة يواجه سولشاير وليستر سيتي يقتحم المربع الذهبي – إرم نيوز‬‎

الدوري الإنجليزي.. ليفربول يحلّق بعيدًا وشبح الإقالة يواجه سولشاير وليستر سيتي يقتحم المربع الذهبي

الدوري الإنجليزي.. ليفربول يحلّق بعيدًا وشبح الإقالة يواجه سولشاير وليستر سيتي يقتحم المربع الذهبي

المصدر: رويترز

بعد يوم واحد من الفوز الكاسح لحامل اللقب مانشستر سيتي 8/0 على واتفورد في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم‭ ،‬تعثر غريمه مانشستر يونايتد وخسر 2/0 على ملعب ويستهام يونايتد ليتأخر بفارق 10 نقاط عن الصدارة بعد 6 مباريات.

ويشعر جمهور مانشستر يونايتد بالقلق مع اتساع الفارق مع ليفربول المتصدر ومانشستر سيتي صاحب المركز الثاني، وأصبح المدرب أولي جونار سولشاير تحت المجهر.

وحين تولى المدرب النرويجي القيادة بشكل مؤقت بعد إقالة البرتغالي جوزيه مورينيو الموسم الماضي نجح في تحقيق 14 انتصارًا في 19 مباراة، ولكن منذ تعيينه بشكل ثابت في مارس اكتفى بـ5 انتصارات فقط في 17 مباراة لتنتهي فترة شهر العسل.

وقال روي كين زميل سولشاير السابق في الفريق لمحطة ”سكاي سبورتس“: ”شعرت بالصدمة والحزن بسبب سوء حالة الفريق اليوم. أداء باهت وغياب للكفاءة والقيادة وافتقار للرغبة في الفوز. من المفزع أن نرى المدى الذي انحدر إليه الفريق“.

ويحتل مانشستر يونايتد المركز الثامن وسيواجه روتشديل في كأس الرابطة هذا الأسبوع قبل أن يستضيف آرسنال في الدوري، وسيكون الفوز في المباراتين إلزاميًا لتبديد الغيوم فوق النادي.

وعلى النقيض، رد مانشستر سيتي بقوة بعد صدمة الخسارة 2/3 أمام نوريتش سيتي الأسبوع السابق وتأخره بفارق 5 نقاط عن ليفربول.

ففي البداية تغلب فريق المدرب بيب غوارديولا على شاختار دونيتسك بدوري أبطال أوروبا‭ ‬في منتصف الأسبوع، قبل أن يسحق واتفورد السبت الماضي 8/0 في الدوري الممتاز وسجل الفريق أول 5 أهداف خلال أول 20 دقيقة في استاد الاتحاد.

وقال بن فوستر حارس واتفورد: ”سيكرر مانشستر سيتي ذلك أمام فريق آخر. سيحرز 9 أو 10 أهداف قريبًا“.

وجه جديد بالمربع الذهبي
وفي ظل إخفاق توتنهام هوتسبير في تحقيق أي فوز خارج ملعبه والمرحلة الانتقالية التي يمر بها تشيلسي وتراجع مانشستر يونايتد وافتقار لاعبي آرسنال للطموح، فهل يعني هذا ظهور فريق جديد بالمربع الذهبي هذا الموسم؟

ويحتل ليستر سيتي المركز الثالث بعد 6 مباريات في الدوري، بينما يحل ويستهام يونايتد خامسًا ويملك كلاهما 11 نقطة، في حين يتقدم بورنموث في الترتيب على توتنهام وتشيلسي ويونايتد.

ورغم أن الوقت لا يزال مبكرًا لكن معركة احتلال المركزين الثالث والرابع هذا الموسم ربما تشهد ظهور فرق أخرى غير التي اعتاد عليها الجمهور.

أما عقلية الفوز لدى ليفربول فلا غبار عليها.

وتحول ليفربول إلى ماكينة انتصارات في الدوري تحت قيادة مدربه الألماني يورغن كلوب، الذي حقق 92 انتصارًا في أول 150 مباراة خاضها وهو رقم يتفوق به على جوزيه مورينيو.

ولم يكن انتصار ليفربول 2/1 على ملعب تشيلسي الأحد الماضي مريحًا، لكنه يعني تحقيق الفوز في جميع مبارياته الست التي خاضها في الدوري حتى الآن تمامًا كما فعل الموسم الماضي.

ومع تقدمه بفارق 5 نقاط في الصدارة يمكنه أن ينعم ببعض الاطمئنان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com