غوارديولا: مستقبل ليروي ساني ليس في يد مانشستر سيتي

غوارديولا: مستقبل ليروي ساني ليس في يد مانشستر سيتي

المصدر: رويترز

اعترف المدرب بيب غوارديولا بأن مستقبل ليروي ساني كلاعب في مانشستر سيتي بطل الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم أصبح خارج سيطرته مع استمرار التكهنات التي تربط اللاعب الألماني الدولي بالعودة لبلاده.

وكان ساني، الذي انضم إلى مانشستر سيتي قادمًا من شالكه في 2016، هدفًا لبايرن ميونخ طيلة الصيف ولا يزال غوارديولا مصممًا على الإبقاء على اللاعب البالغ من العمر 23 عامًا باستاد الاتحاد.

وقال غوارديولا بعد أن سجل ساني هدفين في فوز سيتي 6/1 على كيتشي من هونغ كونغ أمس الأربعاء: ”أنا أحبه كثيرًا، وأعتقد أن لديه فرصة رائعة ليصبح أفضل“.

وأضاف ”أعتقد أنني قلت مرتين أو 3 مرات إننا نرغب في الإبقاء عليه. نريده أن يبقى، وهذا هو السبب وراء وجود عرض منذ أكثر من عام في انتظار الحديث إلى وكيله من أجل تمديد عقده“.

وتابع غوارديولا ”الأمر ليس في يدي أو في يده. ينبغي عليه أن يقرر إذا أراد البقاء وما إذا كان اتفاقنا جيدًا. إذا كان سيرحل فإننا سنشعر بالحزن، لكن ماذا عسانا أن نفعل؟ أتمنى أن يستمر معنا“.

وكانت المباراة ضد الفريق المنافس في دوري هونغ كونغ الثالثة لمانشستر سيتي خلال ما يزيد بقليل على أسبوع منذ وصوله لآسيا.

ويختتم مانشستر سيتي جولته في اليابان بعد غد السبت عندما يواجه يوكوهاما إف. مارينوس، وهو نادٍ مملوك جزئيًا لمجموعة مانشستر سيتي لكرة القدم الشركة الأم للنادي.

وبدأ فريق غوارديولا جولته في الصين الأسبوع الماضي، لكنه وصل بعد يومين من الموعد المقرر قبل أن يهزم وست هام يونايتد 4/1 في قبل نهائي كأس آسيا للدوري الإنجليزي الممتاز.

وخسر مانشستر سيتي بعد ذلك بركلات الترجيح أمام وولفرهامبتون واندرارز في نهائي البطولة التي تقام كل عامين وتعين عليه التعامل مع طقس حار ورطب ضمن استعداداته للموسم الجديد.

ورغم التحديات المتعلقة بمواعيد المباريات والطقس، قال غوارديولا إن تركيز لاعبيه منصب على الاستعداد للموسم الجديد وليس على الظروف التي تستهلك الطاقة.

وقال غوارديولا:“حين كنت لاعب كرة قدم كنت أشتكي بشكل أكبر لكن عندما أصبحت مدربًا أبدلت رأيي بشأن المواقف التي لا أستطيع التحكم فيها، وأتأقلم على الوضع“.

وتابع ”نعرف أن علينا أن نكون موجودين هنا، نؤدي التدريبات التي نستطيعها ونلعب بأفضل طريقة ممكنة. أعتقد أن الرياضيين الكبار – ونحن نتعلم منهم في مرات عديدة في الفرق الكبرى – لا يشتكون أبدًا. حين يخسرون ينبغي عليهم تهنئة المنافس وأن يقولوا إنهم سيعودون أقوى“.

ويواجه مانشستر سيتي، الفائز بالألقاب المحلية الثلاثة في إنجلترا الموسم الماضي، ليفربول باستاد ويمبلي في مباراة درع المجتمع في بداية أغسطس قبل أن يبدأ مشوار الدفاع عن لقب الدوري الممتاز ضد وست هام يونايتد في العاشر من أغسطس.