هل يقف يورغن كلوب عائقًا أمام عودة كوتينيو إلى نادي ليفربول؟ – إرم نيوز‬‎

هل يقف يورغن كلوب عائقًا أمام عودة كوتينيو إلى نادي ليفربول؟

هل يقف يورغن كلوب عائقًا أمام عودة كوتينيو إلى نادي ليفربول؟

المصدر: محمد ثروت - إرم نيوز

لا يزال البرازيلي فيليبي كوتينيو يمثل لغزًا داخل نادي برشلونة الإسباني، أو في سوق الانتقالات الصيفية المقبلة، في ظل غموض موقفه من الاستمرار في صفوف البلوغرانا.

وحسب التقارير، فإن برشلونة لا يمانع في بيع كوتينيو بنهاية الموسم الجاري، ولكن بشرط ألا يقل سعره عن 90 مليون جنيه إسترليني، وهو ما سيكبّد العملاق الكتالوني خسارة كبيرة، علمًا أن البرازيلي الدولي انتقل إلى البارسا من نادي ليفربول الإنجليزي في صفقة هي الأغلى في تاريخ برشلونة، إذ وصلت قيمتها إلى 142 مليون إسترليني، وذلك في يناير 2018.

كوتينيو إلى البريمييرليغ؟

ويبدو أن الدوري الإنجليزي الممتاز، سيكون الوجهة المستقبلية لكوتينيو، حال رحيله عن برشلونة، وهو ما يمثل عودة جديدة للنجم البرازيلي إلى إنجلترا، في ظل اهتمام من ناديي مانشستر يونايتد وتشيلسي للحصول على خدمات اللاعب البالغ من العمر 27 عامًا.

ولكن التساؤل الذي يطرح نفسه في هذه الحالة، لماذا لا يعود كوتينيو إلى صفوف ناديه السابق، الذي شهد تألقه، ليفربول؟.

من جانبها، قالت صحيفة ”الديلي إكسبريس“ البريطانية، إن عودة كوتينيو إلى ليفربول تحمل الكثير من المنطق لدى الجميع في قلعة أنفيلد، باستثناء شخص واحد فقط، وهو الألماني يورغن كلوب، مدرب الريدز.

العودة إلى ليفربول

وأضافت في تقرير نشرته، اليوم الاثنين: ”على الصعيد الفني، فإن ليفربول لم يستطع إلى الآن تعويض كوتينيو، صانع الألعاب القادر على تحويل دفة المباريات، خاصة في ظل تراجع مستوى المصري الدولي محمد صلاح أخيرًا، وسلسلة التعادلات التي ضربت ليفربول في العديد من المباريات أمام ليستر سيتي ووستهام يونايتد ومانشستر يونايتد وأخيراً إيفرتون؛ ما أفقد الريدز فارق النقاط المريح مع مانشستر سيتي على قمة البريمييرليغ“.

ويتصدر ليفربول حاليًّا جدول ترتيب الدوري الإنجليزي بفارق نقطتين عن مانشستر سيتي، الذي تتبقى له مباراة مؤجلة.

وأشارت ”الديلي إكسبريس“: ”وعلى الصعيد المالي، فإن ليفربول سيكون رابحًا من الصفقة؛ لأنه باع كوتينيو بـ142 مليون إسترليني، ويمكن أن يُعيده مرة أخرى بـ90 مليون“.

عقلية كلوب تمنع العودة

وتابعت: ”ولكن بعيدًا عن العواطف والأرقام، فإن الألماني يورغن كلوب سيكون العائق الوحيد أمام عودة كوتينيو إلى ليفربول؛ لأن البرازيلي لم يستمع إلى نصيحة كلوب، وذهب لما رآه أنه حلم الطفولة في برشلونة“.

وأردفت: ”في مايو 2017، كان كلوب صريحًا مع كوتينيو، وقال في مؤتمر صحفي عقب مباراة ليفربول وميدلسبروه: استمر في ليفربول، وسيبنون هنا تمثالًا تكريمًا لك.. ولكن إذا ذهبت إلى أي نادٍ آخر، برشلونة، أو بايرن ميونخ، أو ريال مدريد، فإنك ستكون لاعبًا فقط، هنا يمكن أن تكون شيئًا أكبر“.

وختمت تقريرها بقولها: ”العقلية الألمانية تقول: إن المياه لا تعود إلى مجاريها كما كان سابقًا، ويرى كلوب أن ليفربول نجح في المضي قدمًا دون كوتينيو، ووصل إلى نهائي دوري الأبطال الموسم الماضي، وينافس الآن على البريمييرليغ، ويستطيع أن يتقدّم بقوة في التشامبيونزليغ، وبالتالي فإن قضية كوتينيو أصبحت منتهية بالنسبه له“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com