هل يكون مانشستر يونايتد بوابة عودة كوتينيو إلى الدوري الإنجليزي؟

هل يكون مانشستر يونايتد بوابة عودة كوتينيو إلى الدوري الإنجليزي؟

المصدر: عبدالجواد فوزي - إرم نيوز

في ظل سوء مستوى النجم البرازيلي فيليب كوتينيو، لاعب فريق برشلونة الإسباني، يبدو أن أيام نجم ليفربول السابق باتت معدودة في مدينة كتالونيا.

وبحسب ما نشرته صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية، يسعى كوتينيو إلى العودة مجددًا للأراضي الإنجليزية بعد عدم التأقلم والانخراط في منظومة فريق برشلونة، ولكن يبدو أن النجم البرازيلي قد قرر عدم ارتداء قمصان ليفربول عند العودة للبريمييرليغ.

إذ تؤكد الصحيفة البريطانية على رغبة كوتينيو في الانضمام إلى مانشستر يونايتد، الغريم التقليدي للريدز في مفاجأة تكاد تكون مدوية حال حدوثها، بعد سنواتٍ طوال قضاها بين جدران ملعب الأنفيلد.

ورحل نجم منتخب السامبا عن صفوف ليفربول الإنجليزي في سوق الانتقالات الشتوية للعام الماضي في صفقة بلغت قيمتها 142 مليون جنيه إسترليني تكبدتها خزائن العملاق الكتالوني برشلونة على أمل أن يعوض رحيل مواطنه نيمار عن صفوف الفريق وهو ما لم يتحقق.

سخط جماهيري:
ويبدو أن صبر جماهير برشلونة على النجم البرازيلي قد نفد، ولم يعد تواجده ضمن عناصر الفريق أمرًا مرحبًا به، فعند خروجه من أرضية ملعب الكامب نو ليلة أمس في إطار مواجهة فريق رايو فالكانو ضمن فعاليات الجولة الـ 27 من عمر الدوري الإسباني شنَّت جماهير برشلونة هجومًا على اللاعب من خلال صافرات استهجان لم يستطع أحد تجاهلها.

وفي ظل غياب التوفيق عن كوتينيو، لا يزال الثنائي ليونيل ميسي، ولويس سواريز يقدمان عروضًا قوية للغاية خلال الفترة الأخيرة، واضطر إرنستو فالفيردي للدفع بالنجم الكرواتي إيفان راكيتيتش خلال الدقائق العشر الأخيرة بدلًا من كوتينيو غير الموفق.

وبعد لحظات من دخوله إلى أرضية الملعب ساهم بديل كوتينيو بصناعة هدف للنجم الأوروغواياني لويس سواريز ليحصد الفريق الكتالوني نقاط هذه المباراة الشائكة، ويعزز صدارته لترتيب الدوري الإسباني.

ويبدو أن علاقة النجم البرازيلي مع فريقه الإسباني قد وصلت إلى خط النهاية، إذ تؤكد صحيفة ”ميرور“ البريطانية أن اللاعب تحدث بالفعل مع أصدقائه وأخبرهم عن رغبته بالرحيل، بل ناقش أيضًا مع بعض لاعبي مانشستر يونايتد إمكانية انتقاله إلى أولد ترافورد مطلع الموسم المقبل.

بوابة ليفربول المغلقة

وفي ظل سعي كوتينيو للعودة إلى الدوري الإنجليزي، يبدو أن اللاعب أصبح غير مُرحّب به في ناديه السابق، حيث كشفت تقارير خلال فترة مفاوضاته مع البرسا عن رفضه الانضمام لتدريبات ليفربول تحت قيادة يورغن كلوب للضغط على إدارة الفريق الإنجليزي للموافقة على انتقاله للعملاق الإسباني ما دفع الريدز لقبول عرض برشلونة، والخضوع لرغبة اللاعب في الرحيل خلال موسم الانتقالات الشتوية.

وتشير تقارير إلى أن مايكل إدواردز، المدير الرياضي لنادي ليفربول، قد أصرّ على وضع بند في عقد رحيل كوتينيو إلى برشلونة يُلزم العملاق الكتالوني بدفع أموال إضافية حال محاولة الفريق الإسباني التعاقد مع لاعب آخر من ليفربول، ما تسبب بحدوث توترات بين الناديين، وهو ما يصعب من احتمالية عودة كوتينيو إلى صفوف الريدز مجددًا.

خيار مطروح:
وتشير العديد من تقارير الصحف البريطانية إلى أن فريق مانشستر يونايتد هو الوجهة المفضلة للنجم البرازيلي، ولكن بالتأكيد هذا لا يعني أن المدرب النرويجي المخضرم أولي جونار سولسكاير هو الشخص الوحيد الطامح في انضمام الموهبة البرازيلية إلى صفوف فريقه.

إذ تؤكد صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية أن فريق باريس سان جيرمان الفرنسي مهتم بالتعاقد مع كوتينيو منذ تواجده في صفوف فريق ليفربول الإنجليزي.

وقد لا تقتصر دوافع باريس سان جيرمان في التعاقد مع كوتينيو على الجوانب الفنية فقط في ظل تواجد العديد من النجوم البرازيليين ضمن صفوف فريق العاصمة الفرنسية، بل يمكن أن تكون الرغبة في الثأر من برشلونة هي الدافع للدخول في هذه الصفقة بعد أن نجحت إدارة الفريق الكتالوني في خطف النجم الهولندي الشاب فرينكي دي يونغ، لاعب فريق أياكس أمستردام، بعد صراع طويل مع إدارة النادي الفرنسي.

يُذكر أن كوتينيو سجل 8 أهداف، وصنع 5 أهداف خلال أحداث الموسم الجاري بعد 38 مباراة خاضها برفقة العملاق الكتالوني في جميع البطولات.