هل يرحل كوتينيو بعد صافرات الاستهجان ضده في مباراة برشلونة ورايو فاليكانو؟

هل يرحل كوتينيو بعد صافرات الاستهجان ضده في مباراة برشلونة ورايو فاليكانو؟

المصدر: محمد ثروت - إرم نيوز

يعاني البرازيلي فيليب كوتينيو من عدم الاستقرار في صفوف نادي برشلونة الإسباني، بعد أن خيّب آمال جماهير ”البلوغرانا“، منذ انتقاله من صفوف ليفربول في يناير 2017.

وانتقل كوتينيو، 26 عامًا، إلى برشلونة مقابل 120 مليون يورو، ليصبح أغلى لاعب يرتدي قميص البارسا في تاريخه، وثالث أغلى لاعب في العالم بعد البرازيلي نيمار والفرنسي كيليان مبابي، نجمي باريس سان جيرمان الفرنسي.

ورغم الصفقة التاريخية، فإن كوتينيو لم ينجح إلى الآن في إثبات وجوده مع برشلونة، وتعرض لهجوم من جانب الجماهير، كان آخره، أمس السبت، في مباراة برشلونة ورايو فاليكانو، التي فاز بها البارسا 3-1، حيث أطلقت الجماهير صافرات الاستهجان ضده.

وعلّق جيرارد بيكيه، مدافع برشلونة، على صافرات الاستهجان ضد كوتينيو، بقوله: ”كوتينيو يؤدي بصورة جيدة هذا الموسم، ولكن المبلغ الكبير مقابل انتقاله يضعه تحت الضغوط، ويجعل الجميع يطالبه بأداء مميز دائمًا، ويتعين عليه أن يتقبل رد فعل الجمهور، ونحن كلاعبين ندعمه بشدة“.

من جانبها، قالت صحيفة ”الديلي ستار“ البريطانية إن كوتينيو أصبح غير قادر على تحمل الضغوط في برشلونة، وقرر العودة مرة أخرى إلى الدوري الإنجليزي.

وأضافت، في تقرير نشرته، اليوم الأحد، أن نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي يرغب بشدة في ضم كوتينيو بداية من الموسم المقبل، وأنه رصد 86 مليون جنيه إسترليني لإتمام الصفقة، حيث يضعه النرويجي أولي غونار سولشاير، مدرب المانيو، على رأس قائمة اللاعبين المرشحين للانضمام إلى أولد ترافورد.

وأكدت الصحيفة أن كوتينيو التقى بالفعل مع مندوبي مانشستر يونايتد، وأعطى لهم الضوء الأخضر لإتمام الصفقة.

وأشارت إلى أن تعاقد برشلونة مع الهولندي الشاب فرينكي دي يونغ، لاعب أياكس أمستردام، بداية من الموسم المقبل، سيؤدي إلى زيادة العبء على كوتينيو، ومضاعفة الضغوط عليه، ما دفعه إلى التفاوض مع مسؤولي المانيو حول الرحيل.