إدين هازارد: اللعب لريال مدريد لا يزال حلم حياتي

إدين هازارد: اللعب لريال مدريد لا يزال حلم حياتي
Soccer Football - Premier League - Southampton v Chelsea - St Mary's Stadium, Southampton, Britain - October 7, 2018 Chelsea's Eden Hazard in action with Southampton's Cedric Soares Action Images via Reuters/John Sibley EDITORIAL USE ONLY. No use with unauthorized audio, video, data, fixture lists, club/league logos or "live" services. Online in-match use limited to 75 images, no video emulation. No use in betting, games or single club/league/player publications. Please contact your account representative for further details. TPX IMAGES OF THE DAY

المصدر: أحمد نبيل - إرم نيوز

غازل إدين هازارد قائد منتخب بلجيكا ثالث كأس العالم 2018 ولاعب وسط تشيلسي مجددًا ريال مدريد وأكد أنه لا يزال حلمه الانضمام للنادي الملكي.

ونقلت وسائل إعلام عنه منها شبكة ESPN التلفزيونية قوله إن نادي ريال مدريد الإسباني هو حلم طفولته، وطالما تمنى الانضمام إليه، مشيرًا في الوقت نفسه إلى أنه أفضل نادٍ في العالم.

وسجل هازارد هدفًا لفريقه في الدقيقة 30 من المباراة، كما أنه صنع الهدف الثالث الذي سجله زميله ألفارو موراتا، في فوز تشيلسي 3/0 على ساوثهامبتون، كذلك أصبح أول لاعب في البطولة المحلية هذا الموسم يشارك في 10 أهداف، كما إنه يمتلك في رصيده 7 أهداف، بينما صنع 3 أخرى.

وأضاف قائد بلجيكا في مونديال روسيا 2018 ”ريال مدريد أفضل نادٍ في العالم، لا يمكنني قول غير ذلك، حلمي الانضمام لريال مدريد منذ الطفولة، ومازلت أحلم به، أحيانًا أستيقظ من النوم وأكون معتقدًا أن عليّ الرحيل لهناك، لكني في الوقت نفسه أريد الاستمرار، إنه قرار صعب“.

وارتبط هازارد بالانتقال إلى ريال مدريد في أكثر من مناسبة خاصة الصيف الماضي لكن ماوريسيو ساري المدير الفني الجديد لتشيلسي أقنعه بالبقاء.

وأضاف هازارد ”لا أريد التحدث عن ذلك كل يوم، لكني سأتحدث عن مستقبلي في القريب العاجل، أعتقد ذلك، لكني في الوقت نفسه أريد الفائدة لتشيلسي ولشخصي، لا أرغب في أن يتضرر أحد من تحديد مستقبلي، بعد المونديال تحدثت لأني أعتقد أني قدّمت أداءً جيدًا وحينها كان وقت التغيير“.

وعلق على رحيل مواطنه تيبو كورتوا من تشيلسي إلى ريال مدريد عبر الضغط على النادي بعدم التدريب حتى يوافقوا على رحيله.

لكن هازارد رفض تكرار ما فعله صديقه قائلًا: “ لا أريد هذه الدراما. أريد مصلحتي لكني في الوقت ذاته أريد مصلحة النادي الذي أعطاني كل شيء، لا أريد أن أقول: نعم، سأوقّع عقدًا جديدًا ثم لا يتم التوقيع، أنا سعيد ولا أحتاج لأي شيء“.

مواد مقترحة