بعد التعادل مع مانشستر سيتي.. مدرب نادي ليفربول ينتقد دوري الأمم الأوروبية ”عديم الجدوى“

بعد التعادل مع مانشستر سيتي.. مدرب نادي ليفربول ينتقد دوري الأمم الأوروبية ”عديم الجدوى“
Soccer Football - Premier League - Liverpool v Manchester City - Anfield, Liverpool, Britain - October 7, 2018 Liverpool manager Juergen Klopp reacts Action Images via Reuters/Carl Recine EDITORIAL USE ONLY. No use with unauthorized audio, video, data, fixture lists, club/league logos or "live" services. Online in-match use limited to 75 images, no video emulation. No use in betting, games or single club/league/player publications. Please contact your account representative for further details.

المصدر: رويترز

انتقد يورغن كلوب، مدرب ليفربول، بطولة دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم ووصفها بأنها ”بلا جدوى“ بعد تعادل فريقه على ملعبه مع مانشستر سيتي، متصدر الدوري الإنجليزي الممتاز، أمس الأحد.

وعبر كلوب وبيب غوارديولا، مدرب سيتي، عن ارتياحهما لأداء فريقيهما في مواجهة غلب عليها الجانب الخططي وانتهت بالتعادل بدون أهداف باستاد أنفيلد، لكن المدرب الألماني بدا عليه الإحباط لأنه سيفقد عددًا من لاعبيه في فترة التوقف الدولية.

وأطلق الاتحاد الأوروبي لكرة القدم دوري الأمم في وقت سابق هذا العام ليحل محل المباريات الودية.

وقال كلوب: ”الآن سيغيب اللاعبون للعب في دوري الأمم، وهي أكثر مسابقة عديمة الجدوى في عالم كرة القدم“، وحث المسؤولين عن كرة القدم على النظر في مسألة استنفاد طاقة اللاعبين.

وأضاف: ”ينبغي أن نبدأ في التفكير في اللاعبين. عليكم أن تستدعوا مدرب أي دولة وتقولوا له ”‬هل تستطيع أن تترك اللاعبين؟“‬ وسيقول ”‬أنا أيضًا تحت ضغط“.

وأشار المدرب الألماني إلى أن لاعب الوسط الإنجليزي جوردان هندرسون لم ينل سوى أسبوعين راحة عقب كأس العالم في روسيا.

وبدا كلوب راضيًا عن الخروج بنقطة من مباراة قمة الترتيب ضد سيتي، التي رفعت رصيد كل منهما إلى 20 نقطة بالتساوي مع تشيلسي وأمام كل من ارسنال وتوتنهام هوتسبير.

وتابع: ”آرسنال يأتي خلفنا بنقطتين، وفاز بست مباريات على التوالي. إنه في حالة جيدة“.

* كلوب سعيد

وأشار كلوب: ”إذا قال لي أحد إننا بعد ثماني مباريات سيكون لدينا 20 نقطة كنت سأقول نعم، لكن في ظل هذا الجدول من المباريات كنت سأقبل ذلك.

”أنا سعيد حقًا بما قدمه اللاعبون. أعتقد أن الدفاع كان رائعًا. لقد لعبنا مع سيتي كثيرًا وهم رائعون. كانت مباراة شديدة التوتر حقًا وأظهر كل طرف احترامًا للآخر“.

وأقر غوارديولا بأن فريقه آثر تهدئة إيقاع اللعب للحد من قوة ليفربول الهجومية.

وقال المدرب الإسباني: ”لو لعبت مباراة مفتوحة في أنفيلد، لكن يكون لديك أي فرصة. تحكمنا في المباراة عبر رياض (محرز) وبرناندو (سيلفا)، وهما اللاعبان اللذان يستطيعان توفير هذه التمريرة الإضافية.

”ليفربول أفضل فريق في العالم في هذه التحولات من الدفاع للهجوم. في هذا الموقف هم أفضل منا كثيرًا“.

وأضاف: ”أشعر بارتياح تجاه الأداء.. لم يسددوا أي كرة على المرمى. في أنفيلد هذا أمر صعب للغاية“.

ودافع غوارديولا عن محرز الذي أضاع فرصة كبيرة للفوز بإهداره ركلة جزاء في الدقيقة 86 بعدما سدد فوق العارضة.

وقال مدرب سيتي: ”يمتلك الشجاعة لتسديد ركلة الجزاء. في التدريبات يسدد ركلات جزاء مثالية وهذا يحدث في بعض الأحيان“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com