منذ رحيل كريستيانو رونالدو.. لماذا يفشل اللاعب رقم 7 في مانشستر يونايتد؟

منذ رحيل كريستيانو رونالدو.. لماذا يفشل اللاعب رقم 7 في مانشستر يونايتد؟

المصدر: نورالدين ميفراني - إرم نيوز

أصبح الرقم ”7“ عبئًا ثقيلًا على حامله في فريق مانشستر يونايتد منذ رحيل النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو نحو ريال مدريد صيف العام 2009، حيث حمله بعده 5 لاعبين لم يتمكنوا مجتمعين من تسجيل سوى 15 هدفًا في الدوري الإنجليزي الممتاز.

وذكرت تقارير إعلامية بريطانية أن النجم التشيلي أليكسيس سانشيز آخر الحاملين للرقم الشهير في مانشستر يونايتد يشعر بالندم لقبوله عرض الفريق بداية العام الحالي على حساب عرض مانشستر سيتي، حيث أصبح حاليًا محط انتقادات واسعة من الجميع لسوء مستواه وعدم تقديمه الإضافة لهجوم الفريق.

وأبعد مورينيو النجم التشيلي عن مباراة ويستهام يونايتد الأخيرة والذي خسره الفريق 1/3.

وسلطت صحيفة ”ماركا“ الإسبانية الضوء على اللاعبين الذين حملوا الرقم ”7“ بعد رحيل رونالدو وكلهم لم يحققوا نجاحًا كبيرًا في الفريق.

الإنجليزي مايكل أوين
صاحب الكرة الذهبية العام 2001 حمل الرقم مباشرة بعد رحيل النجم البرتغالي ولمدة 3 مواسم دون أن يترك أثرًا كبيرًا في الفريق رغم أنه كان يعتبر من نجوم كرة القدم الإنجليزي لكنه لعب للفريق في نهاية مسيرته.

الإكوادوري أنطونيو فالنسيا
حمل الرقم بعد رحيل أوين لمدة موسمين وفشل في أن يثبت نفسه كجناح أيمن واضطر للعودة للدفاع كمدافع، وغيّر رقمه إلى 25 ونجح في دوره الجديد حيث يحمل حاليًا شارة القيادة في الفريق.

الأرجنتيني أنخل دي ماريا
بعد موسم خرافي رفقة ريال مدريد توجه بلقب دوري الأبطال انتقل إلى مانشستر يونايتد صيف العام 2014 وحمل الرقم ”7“ لكنه لم يترك أي أثر وغادر بعد موسم واحد نحو باريس سان جيرمان الفرنسي.

الهولندي ممفيس ديباي
جلب المدرب الهولندي لويس فان غال مواطنه الموهبة الصاعدة صيف العام 2015 دون أن يتمكن من التألق ولازم غالبًا دكة البدلاء وسجل هدفين فقط في الدوري الإنجليزي الممتاز.

التشيلي ألكسيس سانشيز
تنافس مانشستر يونايتد مع جاره مانشستر سيتي بقوة للفوز بخدمات نجم آرسنال السابق لكن اللاعب لم يقدم أي شيء منذ قدومه ورغم الراتب الضخم الذي يتقاضاه وأصبح مشكلة لدى المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com