”فيفا“ عقب الأزمة مع الاتحاد المصري: من الذي لا يحب محمد صلاح؟ (صورة) – إرم نيوز‬‎

”فيفا“ عقب الأزمة مع الاتحاد المصري: من الذي لا يحب محمد صلاح؟ (صورة)

”فيفا“ عقب الأزمة مع الاتحاد المصري: من الذي لا يحب محمد صلاح؟ (صورة)

المصدر: حازم صالح وحسن خليل - إرم نيوز

دعم الاتحاد الدولي لكرة القدم، النجم المصري محمد صلاح مهاجم ليفربول الإنجليزي بعد يوم واحد من أزمته مع الاتحاد المصري لكرة القدم.

ونشر الاتحاد الدولي صورة لمحمد صلاح عبر صفحته على ”تويتر“ قال فيها: ”موهبة فذة، شخصية جذابة، سلوك متواضع، طبيعة بسيطة، من الذي لا يُحب محمد صلاح؟“.

ونشبت أزمة بين محمد صلاح والاتحاد المصري لكرة القدم، بشأن عدم الاستجابة لطلباته وإهمالها وعدم الرد عليه.

ونشر فيفا تقريرًا مطولًا عن صلاح قال فيه: ”لو لم تنظم بطولة كأس العالم FIFA هذا العام، لكانت البصمة التي تركها تألق النجم المصري محمد صلاح على الصعيد الدولي قد طبعت تمامًا عالم المستديرة الساحرة في عام 2018“.

وأضاف: ”لا شك أن جزءًا من جاذبية صلاح يكمن في سلوكه المتواضع وطبيعته البسيطة، وعلى الرغم من اختياره أفضل لاعب أفريقي، ولاعب العام في إنجلترا بالنسبة لزملائه وحتى لرابطة صحفيي كرة القدم، لم يفقد تعامله السلس مع الناس“.

وتابع: ”لمست بشاشته الهادئة، بين العناوين الرئيسية، قلوب الإنجليز الذين يمكن أن يروه يتناول عشاء (السمك والبطاطا) التقليدي كما في لقاء مع المشجعين بابتسامة واسعة لا تفارق محيّاه ـ كما تمتد روابطه مع المجتمع إلى بلده مصر، حيث يموّل مدرسة من بين مشاريع أخرى في قريته، نجريج، شمال القاهرة“.

وفي هذا الصدد، أكد عمدة نجريج، ماهر شتيه، قائلًا: ”صلاح شخص أنيق، وعلى الرغم من شعبيته، لم ينسَ قط بلدته“.

وذكر التثرير أنه حتى عندما تم تسريب عنوانه في مصر على شبكة الإنترنت وتجمع مئات من المشجعين خارج منزله بعد عودته من روسيا 2018، بقي صلاح على طبيعته البسيطة والتقط الصور وأهدى التوقيعات.

وأثار صلاح، بتفوقه على المدافعين وإبهاره المشجعين بحركاته السريعة، إعجاب الجميع من القاهرة إلى كاليفورنيا، ولكن كما هو منطقي، تركز الكثير من هذا السحر في ملعب آنفيلد، ومع بداية هذا الموسم الجديد، لم يتأخر مهاجم ليفربول في إعادة الابتسامة إلى وجوه جماهير فريقه.

بعد تسجيله 50 هدفًا في المجموع، يقود منتخب بلاده إلى نهائيات كأس العالم لأول مرة منذ 28 عامًا ويتأهل مع فريقه ليفربول إلى نهائي دوري أبطال أوروبا، وضمن محمد صلاح حضوره ضمن قائمة المرشحين لجائزة The Best من FIFA لأفضل لاعب في العالم، كما كسب قلوب المشجعين حول العالم بوسائل مختلفة.

سر بين الثقافات

وأضاف التقرير: ”محمد صلاح مهم جدًا لأنه رمز… مثل توت عنخ آمون أو الأهرامات.“ قد يبدو هذا الكلام مبالغًا فيه، ولكن حقيقة وصول أحذيته الرياضية إلى المتحف البريطاني تشير إلى خلاف ذلك!“.

لقد أصبح صلاح رمزًا عصريًا للثقافة المصرية، كما أبرز ذلك محمد فرج عامر، رئيس لجنة الشباب والرياضة في مجلس النواب بمصر، وقدوةً أيضًا للكثير من المسلمين البالغ عددهم 1.8 مليار حول العالم.

وأوضحت ريبايا ليمبادا، الصحفية في خدمة بي بي سي العالمية، قائلة: ”محمد صلاح يوحّد المجتمعات،“ مضيفة: ”كثيرًا ما يصلي في الملعب، يظهر بلحيته بفخر ويلعب كرة القدم بشكل أكثر من رائع هذا العام، هل لديكم فكرة عن البصمة القوية التي يتركها في أطفال مثل ابني؟“.

كما أن الأغاني والأهازيج في آنفيلد التي تعكس ثقتهم في صلاح لم تتوقف طوال العام الماضي، تكريمًا للنجم الأخير الذي أسر قلوب محبي مدرجات ‘The Kop’.

واختتم فيفا التقرير بجملة: ”بعد كسبه قلوب الكثير من المشجعين في جميع أنحاء العالم، هل سيفوز الملك المصري بجائزة The Best يوم 24 سبتمبر؟“.

وكان محمد صلاح قد أذاع فيديو لايف عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي ”فيس بوك“ أوضح خلاله استياءه من تعامل الاتحاد المصري لكرة القدم معه، وعدم توافر الاحترام الكافي تجاهه.

وبعد ساعات من الأزمة، وإثارة الجدل، وصلت أزمة محمد صلاح، إلى البرلمان، عبر مذكرة تطالب بعقد اجتماع طارئ للجنة الشباب والرياضة، للوقوف على حقيقة الأزمة، والسعي لإنهاء الخلاف بين صلاح، واتحاد الكرة.

وقدم محمد العقاد، اليوم الثلاثاء، مذكرة للدكتور علي عبد العال، رئيس البرلمان المصري بشأن السماح للجنة الشباب والرياضة، بعقد اجتماع طارئ لمناقشة أزمة صلاح، مع اتحاد الكرة، خاصة في ظل توقف البرلمان عن الجلسات حالياً لانتهاء دور الانعقاد الثالث من أسابيع.

وتضمنت المذكرة نصاً: ”الفترة الأخيرة شهدت توترًا في العلاقات بين اتحاد الكرة ومحمد صلاح، واستغل عدد من الأشخاص هذه الأزمة ونسبوا تصريحات وبيانات على لسان عدد من أعضاء اتحاد الكرة من شأنها النيل من اللاعب، ما قد يؤثر على مسيرته الكروية، وعلى الرغم من نفي كل هذه البيانات جملة وتفصيلاً، إلا أن توضيح المشكلة أمر ضروري للحفاظ على مسيرة اللاعب ونجاحاته، وسرعة حل المشكلة قبل أن تتحول لأزمة قد تلاحق اللاعب فيما بعد“.

وطالبت المذكرة باستدعاء، ممثلي اتحاد الكرة ووزير الشباب والرياضة، لتوضيح الموقف، والوقوف على تفاصيل الأزمة والتواصل المباشر مع محمد صلاح بعيدًا عن وكيل أعماله، خاصة أن هذه الأزمة خلقت حالة من الغضب الشعبي ضد اتحاد الكرة، وهذا الأمر قد يكون له عواقب غير مقبولة بحسب البيان.

وجاءت المذكرة بعد قيام محمد صلاح، مساء الإثنين، ببث مقاطع فيديو توضح موقفه من خطابات أرسلها لاتحاد الكرة بشأن عملية تأمينه أثناء تواجده في معسكر المنتخب، ومعاناته بسبب صعوبة الراحة، والسماح بدخول أفراد، ووسائل إعلام تؤثر على تركيز المنتخب بشكل عام، وليس لشخصه.

وتسبب رامي عباس، وكيل اللاعب المصري في نشوب الأزمة بعد خطابه الذي طالب فيه اتحاد الكرة بتقديم استقالته، حال عدم الاستجابة لمطالب صلاح، الأمر الذي أثار حفيظة أعضاء الاتحاد، وتسبب في حالة جدل كبيرة، بسبب شعبية صلاح الجارفة داخل الرأي العام، وعاشقي كرة القدم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com