ساوثغيت يعلّق على خدعة إنجلترا أمام كرواتيا في كأس العالم التي أبطلها الحكم (فيديو)

ساوثغيت يعلّق على خدعة إنجلترا أمام كرواتيا في كأس العالم التي أبطلها الحكم (فيديو)
راشفورد ولينغارد حاولا تسجيل هدف التعادل أثناء احتفالات كرواتيا بهدف مانزوكيتش.

المصدر: أحمد نبيل- إرم نيوز

اعترف غاريث ساوثغيت أنه شعر بارتباك عندما حاولت إنجلترا تسجيل هدف التعادل خلال احتفالات لاعبي كرواتيا بهدف ماريو مانزوكيتش في الوقت الإضافي الثاني في قبل نهائي كأس العالم.

ويُظهر التسجيل لقطات لماركوس راشفورد، وجيسي لينغارد، وهما يلعبان ضربة البداية، ثم يذهبان إلى مرمى كرواتيا دون وجود أي من لاعبي كرواتيا المنشغلين بالاحتفال بهدف مانزوكيتش في الدقيقة 109.

لكن الحكم وضع حدًا للهجوم المفاجئ، وأجبر إنجلترا على العودة للعب ضربة البداية من جديد، بينما قال ساوثغيت: “أعتقد أنه كان هناك الكثير من النقاش حول وسائل الإعلام الاجتماعية حول الناس الذين يحتفلون ولا يملكون سوى لاعب واحد على أرض الملعب، ولا أحد يعرف القواعد.

وأضاف:”كان الكثير من الفرق غير متأكدة من لعب ضربة البداية أم لا، لم يكن هناك شيء ناقشناه، لكن أثناء الاحتفال لا توجد قاعدة يتبعها الفريق المنافس، ولا أعرف لماذا فعل اللاعبون ذلك، لكننا ندرك القواعد، ولا يمكنك البدء مرة أخرى حتى يكون الحكم جاهزًا ويشير بذلك”.

وحدثت واقعة مشابهة في البطولة عندما طلب الحكم من لاعبي البرتغال الاحتفال في الملعب عندما أدركوا هدف التعادل في مرمى إسبانيا في الدور الأول.

وتنص قوانين الفيفا على أنه يمكن استئناف اللعب في الهدف إذا كان احتفال اللاعبين خارج الملعب، ولا يوجد أي منهم في نصف ملعبهم، وهو ما حدث مع إنجلترا، لكن الحكم لم يشر إلى استئناف اللعب حينها.

وبعد هدف التعادل الذي أحرزه كريستيانو رونالدو الدرامي في المباراة الأولى للبرتغال في البطولة أمام إسبانيا بذل لاعب من البرتغال جهودًا واعية للبقاء في الملعب حتى لا يتم استئناف اللعب.

وحدث نفس الشيء مع كيران تريبيير بعد فوز إنجلترا على تونس، حيث لم يخرج من الملعب للاحتفال مع زملائه.

ومع ذلك ، تنص قواعد الاتحاد الدولي (الفيفا) على أن جميع اللاعبين، باستثناء اللاعب الذي يلعب ركلة البداية يجب أن يكونوا في نصف ملعبهم، وهو ما يعني أنه من غير المرجح أن يُسمح بخدعة إنجلترا الواضحة.

محتوى مدفوع