مباراة توتنهام وآرسنال.. رحلة في عقل فينغر وبوكتينيو قبل موقعة ويمبلي

مباراة توتنهام وآرسنال.. رحلة في عقل فينغر وبوكتينيو قبل موقعة ويمبلي

المصدر: كريم محمد - إرم نيوز

تتجه الأنظار إلى ملعب ”ويمبلي“، السبت، لمتابعة مباراة ديربي العاصمة البريطانية لندن بين توتنهام هوتسبرز، وضيفه آرسنال في قمة مباريات الجولة 27 للدوري الإنجليزي.

ويحتل توتنهام المركز الخامس برصيد 49 نقطة بقيادة مديره الفني الأرجنتيني ماوريسيو بوكتينيو، بينما يحتل آرسنال المركز السادس برصيد 45 نقطة بقيادة مديره الفني الفرنسي آرسين فينغر.

وترسم شبكة ”إرم نيوز“ في السطور التالية ملامح رحلة في عقل فينجر، وبوكتينيو، لحسم موقعة ويمبلي، فإلى التقرير التالي:

.تشابه أفكار وتكافؤ رقمي

يبدو الثنائي بوكتينيو، وفينغر، في الطريق لتطبيق فكرٍ متشابهٍ، خاصة أن المدرب الأرجنتيني يعتمد على طريقة 4-2-3-1 وهو نفس الأسلوب الذي يدرس فينغر تطبيقه للحد من خطورة توتنهام.

وتؤكد الأرقام وجود تكافؤ واضح بين الفريقين، فآرسنال وتوتنهام سجلا 51 هدفًا في 26 مباراة، بينما يبدو دفاع توتنهام أفضل حالًا باستقبال 24 هدفًا مقابل 35 هدفًا لآرسنال.

هاري كين.. مصدر الخطورة.

لا شك أن الأنظار تتجه في صفوف توتنهام إلى هاري كين هداف الدوري الإنجليزي، ونجم السبيرز، وصاحب الـ 22 هدفًا في البريمييرليغ.

ويقدم هاري كين مستويات رائعة مع توتنهام، وهو اللاعب الذي خطف الأضواء بقدراته التهديفية الرائعة، خاصة في إجادة ضربات الرأس، وهو ما يجعل السبيرز منافسًا خطيرًا بتنويع هجومه بين الكرات العرضية عبر الأطراف، أو اللعب بالعمق.

ويبقى السؤال: كيف سيتمكن آرسنال صاحب الدفاع المهزوز من إيقاف هاري كين فالغانرز استقبلوا 35 هدفًا في 26 مباراة؟ والإجابة ربما تتمثل في الرقابة اللصيقة من جانب المدافع الألماني شكودران موستافي الذي يتطور من مباراة لأخرى، وربما يتبادل الثنائي موستافي، ولورينت كوتشليني، الرقابة على هداف السبيرز.

وأكد عبدالظاهر السقا، مدافع بشكتاش التركي الأسبق، لشبكة ”إرم نيوز“ أن هاري كين مهاجم متكامل، ورقابته أمر صعب للغاية، بدليل أن مباراة ليفربول الماضية لتوتنهام شهدت ظهور خطورته رغم رقابته بشكل تام من جانب الكاميروني جويل ماتيب.

وأضاف:“ آرسنال عليه أن يتعامل بحزم مع تحركات كين، وإغلاق الطرق المؤدية إليه، سواء من تمريرات ديلي آلي وإريكسين من العمق، أو انطلاقات الظهيرين لإرسال العرضيات“.

.أوباميانغ.. الورقة الرابحة

يعتمد آرسنال على مهاجمه المنضم حديثًا الغابوني بيير أوباميانغ الوافد من نادي بروسيا دورتموند الألماني، وعبّر عن نفسه بقوة بتسجيل هدف في أولى لقاءاته ضد إيفرتون.

ويراهن آرسنال على سرعة أوباميانغ وقدرته على منح المساحات للقادمين من الخلف، وهو الدور الذي كان يلعبه باقتدار منذ سنوات الفرنسي تييري هنري، وأيضًا التوغولي إيمانويل أديبايور لفترة، وأيضًا الهولندي فان بيرسي، ويخلق مساحات بتحركاته التي لا تتوقف.

وستكون مهمة قلب دفاع توتنهام توبي ألديرفيلد، وجان فيرتونيغن، صعبة لإيقاف خطورة أوباميانغ والحد من أهدافه، وسرعاته، وتأثيره.

ويرى عبدالظاهر السقا أن توتنهام بحاجة إلى التركيز الشديد للتصدي لتحركات أوباميانج، لأنه هداف، ومهاجم سريع، وموهوب، وبالتالي رقابته ستكون صعبة.

وأضاف: ”فينغر يلعب على المثلث خلف أوباميانغ، وتحركات الفهد الغابوني تصنع الخطورة على المرمى، وإيقاف هذه المعادلة الهجومية ستكون مهمة صعبة للمدرب بوكتينيو“.

.مثلث الرعب

يبرز دور مثلث الرعب في خط الوسط بكل فريق تحت رأس الحربة، وهو مثلث صناعة العمليات، والفرص الهجومية.

ويعتمد توتنهام على المثلث الذي يضم: ديلي آلي العقل المفكر والدينامو الذي لا يهدأ، وكريستيان إريكسين، والكوري الجنوبي هيونغ مين سون، ويلعب بوكتينيو بهذا المثلث بشكل رائع لصناعة الفرص لهاري كين، فسرعات الثلاثي هي السلاح الأبرز للمدرب الأرجنتيني.

ويظهر دور اللاعبين الثلاثة في أرقام الأهداف التي صنعها هذا الثلاثي، فإريكسين صنع 8 أهداف مثل هيونغ مين سون، بينما صنع ديلي 11 هدفًا، أي أن الثلاثي صنع 27 هدفًا كما أن الظهيرين كيران تريبير، وبين دافيز صنعا 11 هدفًا.

ولا تقتصر مهمة الثلاثي على صناعة الأهداف، فهناك أيضًا محاولات لاستغلال الفرص التي تسنح لهم، خاصة مع تشديد الرقابة على هاري كين، بدليل أن ديلي سجل 9 أهداف، وأحرز إريكسين 8 أهداف، بينما أحرز هيونغ 11 هدفًا.

في المقابل، يحاول فينغر صناعة مثلث يملك الإبداع مثل ثلاثي توتنهام الخطير، مستفيدًا من صفقة التعاقد مع الأرميني هنريك ميختريان، والألماني مسعود أوزيل، والويلزي آرون رامسي.

وظهر هذا الثلاثي بمستوى مميز في مباراة إيفرتون الأخيرة، خاصة رامسي الذي أبدع، وسجل هاتريك، وإن كانت مشاركته في المباراة الماضية كلاعب ارتكاز، وليس في المثلث الهجومي، ولكن زيادة القوة الدفاعية قد تفرض على فينغر زيادة الدعم الدفاعي بمشاركة محمد النني، أو جاك ويلشير، بجوار جرانيت تشاكا.

وسجل رامسي 6 أهداف هذا الموسم، كما أنه أكثر اللاعبين صناعة للأهداف برصيد 8 أهداف، بفارق هدف عن مسعود أوزيل.