بول بوغبا يضع الأسس اللازمة لانضمام ألكسيس سانشيز لمانشستر يونايتد.. تعرّف على القصة

بول بوغبا يضع الأسس اللازمة لانضمام ألكسيس سانشيز لمانشستر يونايتد.. تعرّف على القصة

المصدر: رويترز

إذا ما انضم ألكسيس سانشيز مهاجم آرسنال إلى مانشستر يونايتد خلال فترة الانتقالات الشتوية، فإنه سيلتحق بفريق وضع الأسس الضرورية لإظهار مواطن قوة اللاعب التشيلي على الرغم من تراجع يونايتد بفارق 12 نقطة خلف مانشستر سيتي متصدر الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وما يبدو واضحًا بشكل متزايد هذا الموسم أن العنصر الأساس الذي تستند إليه هذه المنظومة هو بول بوغبا.

ولم يرق لاعب الوسط الفرنسي إلى مستوى التوقعات في أول مواسمه مع يونايتد منذ عودته إلى اللعب مع الفريق عقب صفقة انتقال قياسية عالمية في ذلك الوقت بلغت قيمتها 89 مليون جنيه إسترليني (122.5 مليون دولار) قادمًا من يوفنتوس الإيطالي العام 2016.

ورغم أنه بعيد عن التعرض لأي هزة، فإن بوغبا لم يتألق بالتأكيد وفقًا لما كان يأمل يونايتد من أحدث صفقة قياسية يبرمها.

لكن ومع وصول نيمانيا ماتيتش هذا الموسم قادمًا من تشيلسي ليضيف عمقًا دفاعيًا لقلب خط الوسط، بدأ اللاعب البالغ من العمر 24 عامًا في تقديم اللمحات التي تميزه، والتي يدرك مدربه جوزيه مورينيو أن الفريق بحاجة إليها.

ورغم ذلك فإن تلك اللحظات لم تكن مبهرة، أو مذهلة، إضافة إلى أن بوغبا لم يدفع الجماهير إلى الوقوف على أطراف أصابعها بلقطات تحبس الأنفاس، مثلما يفعل كيفن دي بروين مع مانشستر سيتي هذا الموسم.

لكن ما يقدمه بوغبا يتسم بالاتساق، ويشكل خطرًا دائمًا على دفاع المنافسين.

وفي الانتصار 3-صفر على ستوك في الدوري أمس الاثنين، أرسل بوغبا 77 تمريرة بمعدل دقة بلغ 90 في المئة، كما أنه لمس الكرة 96 مرة، ليكون أعلى لاعب يونايتد في هذا الصدد.

وعلى الرغم من أنه لا يزال يُقدم على الالتحامات واللعب على الكرة، فإن دوره يبدو واضحًا بشكل أكبر على الصعيد الهجومي، حيث يمثل النقطة المرجعية الأساسية للمهاجم روميلو لوكاكو، الذي يلعب أيضًا في مركز الجناح.

ومرّر بوغبا الكرة لأنطونيو فالنسيا ليسجل هدف التقدم، ثم مرّر لأنطوني مارسيال الذي سجل الهدف الثاني، ونوّع اللاعب الفرنسي أسلوب لعبه بالاعتماد على التمريرات القصيرة الدقيقة، والكرات الخطيرة العابرة للملعب.

وقال بوغبا عقب المباراة:“ألعب في الهجوم بشكل أكبر، لذا فإنني امتلك المزيد من الحرية في التمرير إلى الأمام والعثور على أماكن أفضل لزملائي في الفريق، ويمكنني أن استغل المزيد من مميزاتي للتقدم، مع استغلالي لقوتي وتسديداتي، ومحاولة إرسال تمريرات حاسمة، نعم، اللعب في الهجوم يناسبني بشكل أكبر“.

ولا يحتاج الأمر لأي ذكاء خططي لإدراك مدى أهمية بوجبا مع يونايتد.

ففي كافة هزائم الفريق الثلاث في الدوري هذا الموسم أمام هدرسفيلد تاون، وتشيلسي، وعلى أرضه أمام سيتي، كان بوجبا غائبًا بسبب الإصابة.

ومع وجود بوجبا في الملعب، يبدو أن يونايتد لا يقهر حيث حقق تسعة انتصارات، وأربعة تعادلات، ولم يخسر بوجبا في آخر 35 مباراة له في الدوري الممتاز مع يونايتد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة