رياضة

لماذا اعتذر جوزيه مورينيو لهنريك مخيتاريان
تاريخ النشر: 06 يناير 2018 7:41 GMT
تاريخ التحديث: 06 يناير 2018 11:04 GMT

لماذا اعتذر جوزيه مورينيو لهنريك مخيتاريان

العلاقة متوترة بين مورينيو واللاعب الأرميني بسبب قلة الاعتماد عليه أساسيًا.

+A -A
المصدر: فريق التحرير وأحمد نبيل

قدّم المدرب البرتغالي الشهير جوزيه مورينيو، المدير الفني اعتذاره للاعب الأرميني ”هنريك مخيتاريان“ عقب استبداله بعد منتصف المباراة أمام ديربي كاونتي في بطولة كأس الاتحاد الإنجليزي أمس الجمعة.

ونقلت صحيفة ”ميرور“ الإنجليزية عن مورينيو قوله إنه اعتذر لمخيتاريان بعد أن استبدله في نصف المباراة، وأدخل مكانه المهاجم البلجيكي ”روميلو لوكاكو“ بهدف تعزيز الخط الهجومي لمانشستر يونايتد.

ويبدو أن مورينيو (54 عامًا) كان على حق في الاعتماد على ”لوكاكو“ حيث كان حاسمًا بفوز مانشستر يونايتد 2/0، بعد أن صنع هدفًا لجيسي لينغارد في الدقيقة 84 ثم سجل بنفسه الهدف الثاني في الدقيقة 90.

ويواجه مخيتاريان صعوبة شديدة بحجز مقعد أساس في تشكيلة جوزيه مورينيو، بسبب تراجع مستواه وتعرضه للإصابات.

وانتقل مخيتاريان (28 عامًا) إلى مانشستر يونايتد صيف العام 2016 مقابل 42 مليون يورو، وسجل للفريق 13 هدفًا فقط وصنع 11 في 63 مباراة، وتربطه تقارير بالعودة إلى فريقه السابق بروسيا دورتموند، إضافة إلى إنتر ميلان

تحول جوزيه مورينيو المدير الفني لمانشستر يونايتد في هجومه على أطفال جمع الكرات وحملهم مسؤولية تذبذب أداء الفريق على ملعب في أولد ترافورد.

وعبر المدير الفني البرتغالي عن عدم رضاه عن الأطفال الذين يقومون بهذه المهمة في ”أولد ترافورد“ ويعتقد أنهم أعاقوا الكثير من الفرص للفريق.

وهذه المرة الثانية التي يهاجم فيها مورينيو هؤلاء الأطفال الذين يتم اختيارهم من مؤسسة مانشستر يونايتد بين 19 مدرسة محلية.

وطالب مورينيو الموسم الماضي باستبدال هؤلاء الأطفال بغيرهم من أكاديمية النادي للقيام بهذه المهمة على اعتبار أنهم أكثر دراية بوضع اللعبة كما أن هذه فرصة لهم للتعرف أكثر على أجواء أولد ترافورد.

وكان أكثر المشاهد غضبا من مورينيو خلال محاولات الفريق إدراك التعادل أمام بيرنلي في الدوري لكنه وجد أن الكرة تخرج من الملعب وتعود متأخرة بسبب هؤلاء الأطفال.

وأحرز جيسي لينغارد هدفه الرابع في نفس العدد من المباريات وأضاف البديل روميلو لوكاكو هدفا آخر في الوقت المحتسب بدل الضائع في فوز مانشستر يونايتد بهدفين نظيفين على ديربي كاونتي ليتأهل للدور الرابع لكأس الاتحاد الإنجليزي يوم الجمعة.

وتحول جوزيه مورينيو في هجومه على أطفال جمع الكرات وحملهم مسؤولية تذبذب أداء الفريق على ملعب في أولد ترافورد.

وعبر المدير الفني البرتغالي عن عدم رضاه عن الأطفال الذين يقومون بهذه المهمة في ”أولد ترافورد“ ويعتقد أنهم أعاقوا الكثير من الفرص للفريق.

وهذه المرة الثانية التي يهاجم فيها مورينيو هؤلاء الأطفال الذين يتم اختيارهم من مؤسسة مانشستر يونايتد بين 19 مدرسة محلية.

وطالب مورينيو الموسم الماضي باستبدال هؤلاء الأطفال بغيرهم من أكاديمية النادي للقيام بهذه المهمة على اعتبار أنهم أكثر دراية بوضع اللعبة، كما أن هذه فرصة لهم للتعرف أكثر على أجواء أولد ترافورد.

وكان أكثر المشاهد غضبًا من مورينيو خلال محاولات الفريق إدراك التعادل أمام بيرنلي في الدوري، لكنه وجد أن الكرة تخرج من الملعب وتعود متأخرة بسبب هؤلاء الأطفال.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك