مباراة ليفربول وإيفرتون.. كلوب يواجه بضع صعوبات

مباراة ليفربول وإيفرتون.. كلوب يواجه بضع صعوبات
Soccer Football - Premier League - Liverpool vs Everton - Anfield, Liverpool, Britain - December 10, 2017 Liverpool’s Dominic Solanke in action with Everton's Jonjoe Kenny as Everton's Wayne Rooney looks on Action Images via Reuters/Lee Smith EDITORIAL USE ONLY. No use with unauthorized audio, video, data, fixture lists, club/league logos or "live" services. Online in-match use limited to 75 images, no video emulation. No use in betting, games or single club/league/player publications. Please contact your account representative for further details.

قد تكون مواجهة ايفرتون ،غدًا الجمعة، هي أول مباراة يشارك فيها أغلى مدافع في العالم فيرجيل فان ديك مع فريقه الجديد ليفربول على ملعب أنفيلد في افتتاح مباريات الدور الثالث من كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم.

ويبدو قلب الدفاع الهولندي مستعدًا للمشاركة، بعد إتمام صفقة انتقاله من ساوثامبتون إلى ليفربول والتي بلغت قيمتها 75 مليون جنيه إسترليني (101.8 مليون دولار).

ولم يفصح يورغن كلوب، مدرب ليفربول، بعد عن نيته في إشراك اللاعب خاصة في هذه المباراة المهمة، لكن فان ديك سيكون موجودًا -على الأرجح- ولو بين البدلاء.

لكن فريق المدرب كلوب قد يواجه صعوبات -أيضًا- في ظل تقارير لوسائل إعلام بريطانية أشارت إلى اعتزام برشلونة تقديم عرض لضم لاعب الوسط البرازيلي فيليب كوتينيو. كما سيغيب المصري محمد صلاح والسنغالي ساديو ماني عن مباراة الجمعة؛ بعد أن سمح لهما المدرب الألماني بالسفر للمشاركة في حفل توزيع جوائز الاتحاد الأفريقي في غانا اليوم الخميس.

ومن المقرر أن يعود اللاعبان على متن طائرة خاصة، بينما يبدو كلوب مرتاحًا إزاء هذه الترتيبات الخاصة قائلًا ”معنا لاعبان من بين أفضل ثلاثة لاعبين في أفريقيا وعلينا أن نظهر لهما التقدير والاحترام. سنقضي ليلة المباراة في فندق بينما سيقضيان ليلتهما في الطائرة. هذا هو الفارق الوحيد“.

ومع انفراد مانشستر سيتي بصدارة الدوري، فإن كأس الاتحاد، التي فاز بها ليفربول آخر مرة عام 2006، قد تكون أفضل فرصة ليورجن كلوب لتحقيق أول بطولة له مع ليفربول، رغم أن ايفرتون دائمًا ما يكون ندًا عنيدًا. فقد تعادل ايفرتون الشهر الماضي مع ليفربول 1-1 على ملعب انفيلد، كما أنه لم يخسر على هذا الملعب أمام جاره في أي مباراة للكأس من قبل.

وانتهت جميع المواجهات التي جمعت بين الفريقين في الكأس على ملعب أنفيلد، والتي تعود إلى 116 عامًا مضت، بالتعادل كان آخرها 1-1 في 2009 قبل أن يفوز ايفرتون في مباراة الإعادة.

* تقنية حكم الفيديو المساعد

ويلتقي يوم الجمعة أيضًا، مانشستر يونايتد، الفائز باللقب في 2016، مع ديربي كاونتي،الذي يحتل المركز الثاني في دوري الدرجة الثانية بينما سيلعب جاره مانشستر سيتي أمام بيرنلي بعد غد السبت.

وستمتد مباريات الدور الثالث على مدار أربعة أيام وتنتهي الاثنين المقبل بمباراة برايتون آند هوف البيون وكريستال بالاس، والتي سيتم خلالها الاستعانة بتقنية حكم الفيديو المساعد وذلك للمرة الأولى في مباراة ببطولة كبرى في إنجلترا.

لكن اللجوء إلى هذه التقنية سيكون مقتصرًا -فقط- على ثلاثة مواقف حاسمة قد تغير سير اللقاء، وهي: الأهداف، وركلات الجزاء، وحالات الطرد المباشر، في وقت يتعرض فيه الحكام لانتقادات بسبب أخطائهم في القرارات الحاسمة.

وتسببت ركلة جزاء مثيرة للجدل في حرمان أرسنال من الفوز في الدوري يوم الأحد الماضي، بعدما أدرك وست بروميتش ألبيون التعادل 1-1. لكن حامل اللقب والفائز بالبطولة ثلاث مرات في آخر أربع سنوات يأمل في مساندة الحظ له في رحلة الدفاع عن لقبه عندما يواجه نوتنجهام فورست، الذي يلعب دون مدرب، يوم الأحد المقبل.

ويعتبر شروسبري تاون واحدًا من فرق الدرجات الأقل التي اعتادت على تفجير مفاجآت في مواجهات الدور الثالث أمام الفرق الكبيرة. ويواجه شروسبري، الذي يحتل المركز الثاني في دوري الدرجة الثالثة، وست هام يونايتد الذي يركز أكثر على البقاء في دوري الأضواء، والذي يلعب مباراته الثالثة في غضون ستة أيام.

وقد يخوض وست بروميتش البيون المتعثر هو الآخر في الدوري الممتاز مواجهة صعبة أمام اكستر سيتي المنتمي لدوري الدرجة الرابعة، بينما يحل تشيلسي -وصيف بطل النسخة السابقة- ضيفًا على نوريتش سيتي المنتمي للدرجة الثانية.

وعلى غير المعتاد أخفقت فرق الهواة في بلوغ الدور الثالث من كأس الاتحاد هذا الموسم لكن القرعة أوقعت العديد من اللاعبين في مواجهة فرقهم السابقة.

وأبزر مثال على ذلك هو جيمي فاردي مهاجم ليستر سيتي الذي سيعود لمواجهة فليتوود تاون الذي كان ضمن فرق الهواة عندما تركهم فاردي في 2012 بعد تسجيله 31 هدفًا في 36 مباراة.

وتحسن أداء فليتوود،الذي يدربه الآن الألماني أوفه روسلر مهاجم مانشستر سيتي السابق، في غياب فاردي ويحتل حاليًا المركزالـ 12 في دوري الدرجة الثالثة.

ولعل أكثر مباريات الجولة الثالثة من مباريات كأس الاتحاد والتي ستنتزع إعجاب الجماهير ستكون على ملعب جرفين بارك التابع لبرنتفورد، عندما يواجه الان جادج لاعب منتخب أيرلندا فريقه القديم نوتس كاونتي، في أول مباراة يخوضها اللاعب منذ 21 شهرًا.

وغاب لاعب الوسط عن المشاركة منذ أن تعرض لكسر ثلاثي في ساقه أمام ابسويتش تاون في أبريل نيسان 2016. لكن مدربه دين سميث أخبره أنه سيخوض مباراة السبت بعد جلوسه احتياطيًا مع فريقه برنتفورد في مباراتين سابقتين.

وتطلبت الإصابة الكبيرة التي مني بها اللاعب البالغ من العمر 29 عامًا خضوعه لجراحتين قبل التعافي، وحرمته من الظهور في بطولة أوروبا 2016 وضيعت عليه فرصة الانتقال للدوري الإنجليزي الممتاز.

وقال اللاعب ”لم أتابع كرة القدم لنحو عام. شاهدت مقاطع هنا وهناك، لكنني لم أشاهد برنتفورد يلعب لمدة تزيد على العام، حتى استعدت لياقتي وكنت على ثقة أنني سأعود مجددًا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com