كيف تحول غاري لينكر مقدم قرعة كأس العالم من لاعب لامع إلى إعلامي بـ“الملابس الداخلية“؟ – إرم نيوز‬‎

كيف تحول غاري لينكر مقدم قرعة كأس العالم من لاعب لامع إلى إعلامي بـ“الملابس الداخلية“؟

كيف تحول غاري لينكر مقدم قرعة كأس العالم من لاعب لامع إلى إعلامي بـ“الملابس الداخلية“؟

المصدر: د ب أ

قدّم أحد برامجه مرتديًا ملابس داخلية لتنفيذ أحد الرهانات، ويعج حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي ”تويتر“ بموجات لا تتوقف من التعليقات الساخرة، كما أصبح لتحليلاته الكروية صدى أكبر على المستوى الدولي في كل يوم، هذا هو المهاجم الإنجليزي السابق غاري لينكر، الذي لم يكن اختياره من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم ”فيفا“ لتقديم حفل مراسم قرعة مونديال 2018 في روسيا أمرًا مستغربًا أمام كل هذا الصخب الذي يحيط به.

وسيكون اللاعب الإنجليزي السابق، الذي يعد أحد أبرز المهاجمين في نهاية حقبة الثمانينيات وبداية التسعينيات، مقدم حفل مراسم قرعة المونديال، التي ستقام غدًا الجمعة في قصر الكرملين في العاصمة الروسية موسكو، بجانب الصحفية الروسية ماريا كوماندانيا.

وأصبح ”لينكر“ الذي يكمل اليوم الخميس عامه الـ 57 أحد أهم مقدمي البرامج، وإحدى الشخصيات البارزة في الإعلام، المهتمة بشؤون كرة القدم، كما يعد من أكثر الأشخاص إثارة للجدل بانتقاداته اللاذعة التي تفتقد أحيانًا إلى الحياء، والتي لم ينج منها أحد حتى الفيفا.

وقال ”لينكر“ خلال مقابلة تلفزيونية في 2014، دعا خلالها إلى مقاطعة كأس العالم 2014 في البرازيل: ”كل ما يتعلق بالفيفا أصابه العطب، الفساد وصل إلى درجة تثير الغثيان، وبلاتر كان يديره (الفيفا) بديكتاتورية لفترة طويلة، وقام بالكثير من الأشياء غير المنطقية“.

وبعد أن صبَّ جام غضبه وانتقاداته اللاذعة على رأس بلاتر على خلفية فضائح الفساد الكبرى التي هزت أركان الفيفا، بدأ لينكر صفحة جديدة مع هذا الاتحاد مؤخرًا، كما فعل أساطير آخرون في الكرة العالمية، على رأسهم الأرجنتيني دييغو مارادونا.

وبدأ ”لينكر“ مسيرته الاحترافية بين صفوف ليستر سيتي الإنجليزي، الذي لعب لصالحه حتى العام 1985 قبل أن ينتقل إلى إيفرتون.

وقدم اللاعب الإنجليزي السابق موسمًا استثنائيًا مع ناديه الجديد قبل أن يتألق مرة أخرى في مونديال 86 ويفوز فيه بلقب الهداف وينتقل بفضل ذلك إلى صفوف برشلونة الإسباني.

وقضى ”لينكر“ ثلاثة مواسم مع النادي الكتالوني (1989/1992)، ثم انضم لتوتنهام قبل أن يختتم مسيرته مع نادي ناجويا جرامبوس ايت الياباني.

ويعتبر ”لينكر“ ثالث الهدافين التاريخيين للمنتخب الإنجليزي برصيد 48 هدفًا في 80 مباراة، من بينها 10 أهداف في مونديالي المكسيك 1986، وإيطاليا 1990.

وخاض ”لينكر“ عبر مسيرته 567 مباراة وسجل 281 هدفًا، كما يخلو سجله الحافل من أي بطاقات حمراء، ولم يحصل سوى على بطاقة صفراء واحدة.

وخلال مسيرته الطويلة اشتهر ”لينكر“ بمقولة ردّدها الكثيرون من بعده حتى أصبحت شعارًا، حيث قال: ”كرة القدم اخترعها الإنجليز، ويلعبها 11 ضد 11، ودائمًا يفوز الألمان“.

وبعد أن أنهى مشواره الكروي بدأ ”لينكر“ في العمل كمقدم برامج، وعن هذا الأمر تحدث المهاجم الإنجليزي السابق قبل عام في مقابلة أجراها مع موقع الفيفا على الإنترنت، حيث قال: ”دائمًا ما كنت أصاحب الصحفيين والعاملين في التلفزيون، لأنني كنت أعرف أن هذا تحديدًا هو ما كنت أرغب في القيام به عندما أُنهي مسيرتي كلاعب كرة قدم“.

وأضاف: ”في الحقيقة لم يجذبني العمل كمدرب، ترون كيف يعانون مع هذا العمل السخيف للغاية، يضطرون للتنازع مع الجماهير التي تعتقد أنها قادرة على القيام بهذا العمل أفضل منهم، ومع اللاعبين غير السعداء أيضًا. إنهم يعملون 24 ساعة لينتهي المطاف بـ 9ر99 بالمئة منهم في الشارع، عاجلاً أو آجلًا يتجرعون مرارة الإقالة“.

وكان زملاء ”لينكر“ في المنتخب الإنجليزي يلقبونه بـ ”الشاب ديس“، تيمنًا بديس ليمان، أحد مقدمي البرامج في هيئة الإذاعة البريطانية ”بي بي سي“، والذي كان يقدم برنامج ”مباراة اليوم“، وهو البرنامج الذي يقدمه لينكر في الوقت الراهن.

وفي 13 آب/أغسطس 2016 قدم ”لينكر“ أول حلقة من برنامجه في ذلك الموسم مرتديًا ملابسه الداخلية، وذلك تنفيذًا لما تعهد به في كانون أول/ديسمبر 2015 في حال فوز ليستر سيتي ببطولة الدوري الإنجليزي.

وقال لينكر آنذاك: ”إذا فاز ليستر بالدوري الإنجليزي سأقدم الحلقة الأولى بالملابس الداخلية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com