بعد ثلاثية مازيمبي.. كل الطرق تؤدي إلى إقالة ميتشو من تدريب نادي الزمالك المصري – إرم نيوز‬‎

بعد ثلاثية مازيمبي.. كل الطرق تؤدي إلى إقالة ميتشو من تدريب نادي الزمالك المصري

بعد ثلاثية مازيمبي.. كل الطرق تؤدي إلى إقالة ميتشو من تدريب نادي الزمالك المصري

المصدر: كريم محمد - إرم نيوز

يترقب جمهور نادي الزمالك المصري، صدور قرار حاسم بخصوص مصير المدرب الصربي ميلوتين سيرجوفتيش ”ميتشو“، المدير الفني للفريق الأبيض، بعد الخسارة الكبيرة التي تلقاها على يد مازيمبي الكونغولي بثلاثة أهداف دون رد في الجولة الأولى للمجموعة الأولى ببطولة دوري أبطال أفريقيا.

وصبت جماهير الزمالك جام غضبها على ميتشو بعد أن تراجعت النتائج بشكل واضح في الفترة الأخيرة، وتلقى الزمالك هزيمة مريرة على يد إنبي في الدوري، كما خسر أمام مازيمبي في افتتاح مشواره بدور المجموعات.

وأصبحت كل الطرق تؤدي إلى إقالة ميتشو من قيادة الزمالك وهو ما ترصده ”إرم نيوز“ في التقرير التالي:

فقدان السيطرة

بات واضحًا أن ميتشو فقد السيطرة تمامًا على مقاليد الأمور داخل الفريق الأبيض، فلم يعد هو الشخص الذي يخشاه اللاعبون ويعملوا له ألف حساب، بعدما تقبل تدخلات في عمله من جانب رئيس نادي الزمالك مرتضى منصور، في مناسبات عديدة.

وأكد مرتضى منصور، في عدة مناسبات تحفظه على أمور قام بها ميتشو وعدلها الأخير مثل عدم إشراك أشرف بن شرقي ومحمد أوناجم، بجانب تغيير مركز بن شرقي من صانع لعب أو مهاجم متأخر لجناح، وأيضًا خالد بوطيب من مهاجم إلى صانع ألعاب، ورضخ ميتشو لما أعلنه رئيس الزمالك وهو الأمر الذي أفقده الهيبة أمام اللاعبين.

وافتقد ميتشو أيضًا وجود مدير كرة قوي الشخصية يستطيع لم شمل نجوم الفريق ويمنحهم الدوافع وهو الأمر الذي أدى لخسارة الفريق الأبيض في بعض الأوقات الروح القتالية العالية.

عشوائية تكتيكية

أظهر ميتشو عشوائية تكتيكية واضحة في تعامله مع مباريات الزمالك رغم البداية القوية بالفوز بلقب كأس مصر لدرجة أن الفريق الأبيض فاز بثلاثية نظيفة على حساب بيراميدز في اللقاء النهائي.

وعانى الزمالك مع ميتشو من عدم ثبات التشكيلة البيضاء وطريقة اللعب ما بين 4-3-3 و4-4-2 و4-2-3-1 بخلاف الأزمات الفنية الواضحة في بعض المراكز خاصة قلب الدفاع وصناعة اللعب.

وتراجع أداء بعض لاعبي الزمالك بصورة كبيرة بعد رحيل المدرب السويسري الأسبق كريستيان جروس، على رأسهم التونسي فرجاني ساسي، ويوسف أوباما، وعبدالله جمعة، ومحمود علاء، وهو ما أثر على نتائج الفريق.

وقال تامر عبدالحميد، لاعب الزمالك الأسبق، لـ“إرم نيوز“، إن ميتشو لا يستحق البقاء في منصبه خاصة أنه أفقد الفريق هويته وشخصيته الفنية.

وأضاف: ”رئيس النادي هاجم المدرب الأسبق جروس رغم كل ما حققه ورفض تجديد عقده والآن لم يعد هناك أي مبرر لبقاء ميتشو الفريق يسير من سيئ لأسوأ والأمور ليست فنية فقط ولكن ميتشو يتحمل النصيب الأكبر لأنه فنيًا لم يقدم إضافة للفريق بعدما تولى المهمة“.

توظيف خاطئ

أخطأ ميتشو في توظيف بعض اللاعبين وهو الأمر الذي جعل الزمالك يعاني في بعض اللقاءات وخاصة مثل إشراك حازم إمام الظهير الأيمن في مركز لاعب الوسط المدافع رغم فشل التجربة أمام إنبي بالدوري ولكنه تمسك بإشراكه أيضًا في لقاء مازيمبي.

وسبق أن قام ميتشو بتوظيف خالد بوطيب كمهاجم متأخر وأيضًا أشرف بن شرقي كجناح.

انهيار بدني

عانى الزمالك من انهيار بدني واضح في عهد ميتشو وبدا تأثر الفريق الأبيض في مسألة عدم خوض فترة إعداد مناسبة بحضور لاعبيه الذين سيشاركون في الموسم الحالي.

ورغم إقالة المعد البدني اليوناني أنطونيو، وتعيين معد بدني آخر إسباني إلا أن الزمالك لم يتحسن بدنيًا بالصورة المطلوبة ومعدل الإصابات مازال مستمرًا، بخلاف أن الفريق دفع ثمن هبوط مستوى بعض اللاعبين فنيًا نتيجة لهذا السبب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com