مباراتا الترجي والنجم بدوري أبطال أفريقيا دون حضور جمهور الفريق الزائر

مباراتا الترجي والنجم بدوري أبطال أفريقيا دون حضور جمهور الفريق الزائر

المصدر: رويترز

قررت السلطات الأمنية التونسية، إقامة مباراتي الترجي وغريمه اللدود النجم الساحلي في دور الـ 8 بدوري أبطال أفريقيا، دون حضور جمهور الفريق الزائر؛ خوفًا من تكرر أحداث الشغب التي شهدتها مواجهتهما السابقة بالدور ذاته.

وقررت السلطات خلال الاجتماع الأمني الذي يسبق المباراة تخصيص 26 ألف تذكرة لجماهير الترجي مستضيف لقاء الذهاب، يوم السبت المقبل، على استاد رادس دون حضور جمهور منافسه النجم الساحلي.

ونقلت وسائل إعلام عن قيس قزارة رئيس رابطة مشجعي النجم الساحلي قوله: ”تقرر خلال الاجتماع الأمني الذي حضرته كافة الأطراف المعنية فضلًا عن مسؤولي الفريقين أن تكون المعاملة بالمثل في مباراة الإياب، التي ستقام يوم الجمعة 21 سبتمبر بالملعب الأولمبي بسوسة“.

وأضاف: ”الوضع العام حتّم إجراء مباراتي الذهاب في تونس (العاصمة) والإياب في سوسة، دون حضور جماهير الفريق الضيف“.

وأعادت مواجهة الترجي والنجم للأذهان ذكريات الشغب الذي حدث في مواجهتهما السابقة قبل 6 أعوام، عندما أُلغيت المباراة بسبب اجتياح الجماهير لأرض الملعب.

والتقى الترجي وغريمه اللدود النجم الساحلي في منافسات أرفع بطولة للأندية الأفريقية مرتين فقط عامي 2005 و2012. لكن اللقاء الأخير بينهما ما زال عالقًا في الأذهان.

والتقى الفريقان في دور الـ 8 عندما كان يقام بنظام المجموعتين وفاز الترجي حامل اللقب وقتها على أرضه 1/0 ذهابًا، قبل أن تتوقف مباراتهما في جولة الإياب بعد أحداث شغب كبيرة.

وتم إيقاف المباراة في الدقيقة 69؛ بعدما اجتاحت جماهير النجم أرض الملعب وألقت بالحجارة وقوارير المياه والألعاب النارية بعد تقدم الترجي 2/0.

وكلفت أعمال الشغب النجم الساحلي غاليًا، بعدما قرر الاتحاد الأفريقي للعبة استبعاده من المسابقة وإلغاء نتائجه من دور المجموعات، وكانت مجموعته تضم وقتها أيضًا صن شاين النيجيري وأولمبي الشلف الجزائري.

ويُتوقع أن يطغى الحماس على المواجهة المرتقبة بين الفريقين الغريمين، في دور الـ 8 الذي أصبح يقام بنظام خروج المغلوب.

ويضع كل فريق منهما على رأس أولوياته التقدم نحو المباراة النهائية؛ على أمل التتويج باللقب.

وسبق للترجي الفوز باللقب مرتين عامي 1994 و2011، بينما نال غريمه النجم الساحلي البطولة مرة واحدة العام 2007.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com