لماذا فقد النادي الأهلي المصري بريقه بعد رحيل عبدالله السعيد؟

لماذا فقد النادي الأهلي المصري بريقه بعد رحيل عبدالله السعيد؟

المصدر: كريم محمد - إرم نيوز

مازالت جماهير النادي الأهلي المصري تعاني بشكل واضح بعد تراجع النتائج وغياب الانتصارات للمباراة الثالثة على التوالي، بعد التعادل المخيب أمام ضيفه الترجي التونسي، دون أهداف، في الجولة الأولى بدور المجموعات بدوري أبطال أفريقيا، بعد الخسارة أمام الزمالك بالدوري والأسيوطي في كأس مصر.

وتراجعت نتائج الأهلي بشكل لافت بعد رحيل عبدالله السعيد صانع الألعاب إلى نادي كوبيون بالوسيورا الفنلندي لمدة شهرين على سبيل الإعارة تمهيدًا لرحيله نهائيًا إلى نادي الأهلي السعودي.

وجاء رحيل السعيد على خلفية أزمة توقيعه سرًا للزمالك المصري قبل التجديد للأهلي رسميًا بعد أن تدخّل تركي آل الشيخ رئيس هيئة الرياضة السعودية والرئيس الشرفي للأهلي المصري.

ويبقى السؤال المحيّر لجماهير الأهلي هل رحيل السعيد يؤثر بكل هذه الطريقة على أداء ونتائج الفريق الأحمر؟ هذا ما تحاول شبكة ”إرم نيوز“ الإجابة عنه في التقرير التالي:

تراجع واضح
منذ رحيل عبدالله السعيد عن الأهلي المصري والفريق في حالة تراجع مستمر على الصعيد الفني والتكتيكي.

وكانت آخر مباراة خاضها السعيد مع الأهلي يوم 6 مارس الماضي مع الفريق أمام مونانا الغابوني في ذهاب دور الـ32 لدوري أبطال أفريقيا وسجل هدفين.

وبعد رحيل السعيد، خاض الأهلي 6 مباريات بالدوري، فاز في 4 وتعادل مرة وخسر مرة، كما خسر أمام الأسيوطي في الكأس، وتعادل مع الترجي بدوري أبطال أفريقيا.

وسجل الأهلي خلال المباريات الثمانية التي لعبها الفريق بعد رحيل السعيد 7 أهداف فقط وتلقى 5 أهداف، وهو ما يعكس التأثير الكبير الذي تركه رحيل السعيد.

لاعب مؤثر
لا شك أن السعيد لاعب مؤثر في خطط المدير الفني حسام البدري الذي يعتمد على طريقة 4/2/3/1 ويلعب السعيد في المركز 10 ويجيد تطبيقه بشكل رائع.

والحقيقة أن تألق السعيد في هذا المركز جاء في عهد الهولندي مارتن يول المدير الفني السابق للأهلي الذي لعب تحت قيادته 19 مباراة، سجل خلالها 8 أهداف وصنع 5 أهداف لزملائه.

ومع المدير الفني الحالي حسام البدري وفي الولاية الثالثة تحديدًا، لعب السعيد 67 مباراة مع الأهلي سجل 24 هدفًا وصنع 23 هدفًا.

واعترف حسام عاشور، لاعب وسط الأهلي، في تصريحات تلفزيونية بعد مباراة الترجي أن غياب السعيد مؤثر بكل المقاييس على أداء الفريق بصفة عامة وفي المردود الجماعي الذي يقدمه اللاعبون.

غياب البديل
مازال الأهلي يعاني في توفير البديل المناسب لعبدالله السعيد بعد قرار إدارة النادي بإعارة صالح جمعة لاعب الوسط للفيصلي السعودي في شهر يناير الماضي، بجانب إعارة ناصر ماهر لاعب الوسط إلى سموحة في بداية الموسم.

واعتمد البدري على النيجيري جونيور أجاي مهاجم الفريق في دور صانع الألعاب؛ إلا أن التجربة أثبتت فشلها وحاول تكرار التجربة مع أحمد حمدي وكريم وليد ”نيدفيد“ ثم استقر على إشراك وليد سليمان.

وأكد ماهر همام، المدرب العام السابق للأهلي، لشبكة ”إرم نيوز“ أن غياب عبدالله السعيد مؤثر للغاية بالنسبة للفريق الأحمر، موضحًا أن السعيد يرتكز عليه الأهلي في بناء الهجمات.

وأشار إلى أن الأهلي لا يملك حاليًا البديل المناسب في مركز صناعة اللعب ويحتاج أن يتعاقد مع لاعب مميز في هذا المركز.

أزمة الإصابات
عانى الأهلي أيضًا من أزمة عنيفة بسبب الإصابات التي ضربت صفوفه بشكل كبير مؤخرًا.

ويعاني الأهلي من غياب المغربي وليد أزارو والنيجيري جونيور أجاي وأيضًا التونسي علي معلول لاعبي الفريق بسبب الإصابات مع غياب رامي ربيعة وسعد سمير بسبب كثرة الإصابات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com