هل يدفع الهلال والنصر ثمن الصراع المحلي في دوري أبطال آسيا؟

هل يدفع الهلال والنصر ثمن الصراع المحلي في دوري أبطال آسيا؟

المصدر: يوسف هجرس- إرم نيوز

يستعد فريقا الهلال والنصر لخوض جولة جديدة في دوري أبطال آسيا عبر مرحلة المجموعات وسط تحديات صعبة تواجه عملاقي الكرة السعودية في سباق حسم لقب الدوري المحلي.

ويحل الهلال ضيفًا على بيرسبوليس الإيراني غدًا الإثنين في العاصمة القطرية الدوحة بالمجموعة الثالثة، بينما يستضيف النصر غدًا نظيره الزوراء في ملعب الملك فهد.

ويبقى السؤال هل يدفع الهلال والنصر ثمن هذا الصراع المحلي في بطولة دوري أبطال آسيا؟، خاصة مع اشتعال سباق الصدارة في الدوري السعودي وتأثر اللاعبين بضغوط المنافسة على اللقب.

الضربة الآسيوية

سيكون تأثير اهتزاز النتائج آسيويًا أمرًا صعبًا على الفريقين، خاصة أن النصر يعاني بشدة في البطولة القارية، ويحتل المركز الأخير بالمجموعة الأولى بعد هزيمتين في أول جولتين، وبالتالي أصبح في مهمة انتحارية لحسم التأهل بداية من مباراة الزوراء.

وقدم الهلال بداية قوية في دور المجموعات بعدما حسم الفوز على حساب العين الإماراتي والدحيل القطري، وبالتالي ستكون أمامه محاولة لحسم العلامة الكاملة والاقتراب من التأهل للتفرغ للصراع المحلي.

وقال عادل عبد الرحمن، مدرب فريق الوحدة السعودي الأسبق، لـ“إرم نيوز“، إن الصراع المحلي سيؤثر بكل تأكيد على الفريقين في المشوار الآسيوي، خاصة أن الهلال والنصر يعيشان موسمًا شرسًا في المنافسات المحلية وكل فريق يمني النفس بلقب الدوري.

وأضاف: ”الهلال لديه فرصة أسهل نسبيًا لحسم صراع التأهل والتفرغ للمعركة المحلية، كما أن النصر سيكون أمام حسم موقفه الآسيوي في الجولة الثالثة فالهزيمة مجددًا قد تدفع النصر أيضًا للتفرغ وحسم موقفه في البطولة القارية“.

خروج الأجانب

من العوامل التي تقلل تأثير الصراع المحلي على الآسيوي عدم قيد جميع اللاعبين الأجانب في القائمة الآسيوية، خاصة أن الدوري السعودي يسمح بقيد 8 لاعبين أجانب ولكن القائمة الآسيوية تشمل قيد 4 أجانب فقط.

وقام النصر بقيد الرباعي الأجنبي الأسترالي براد جونز والبرازيلي جوليانو والمغربي عبد الرازق حمد الله والبرازيلي مايكونن وأعلن الهلال قيد الرباعي الأجنبي الفرنسي بوفاتيمبي جوميز والإيطالي سباستيان جيوفينكو والأسترالي ميلوس ديجينيك والبرازيلي كارلوس إدواردو.

وخرج من قائمة النصر المغربي نور الدين أمرابط والنيجيري أحمد موسى والبرازيلي برونو أوفيني والبيروفي كريستيان راموس، كما خرج من قائمة الهلال البيروفي أندريه كاريلو والإسباني جوناثان سوريانو والإسباني ألبرتو بوتيا والعماني علي الحبسي.

أثر إيجابي

في المقابل، يرى البعض الآخر أن المنافسة المحلية المثيرة ستجعل قوة الفريقين ظاهرة في المنافسات القارية وتزيد تركيز اللاعبين.

وأكد عمرو أنور، مدرب الاتحاد السعودي الأسبق، لـ“إرم نيوز“ أن الهلال والنصر يستحقان الاستمرار في البطولة القارية بعدما دعم صفوفهما بشكل مميز، موضحًا أن الفريقين لديهما نجوم كبار يستطيعون التعامل مع كل هذه الضغوط.

وأضاف: ”أعتقد أن النصر سيستفيد من الطفرة الأخيرة التي عاشها الفريق والانطلاقة الكبيرة مع المدرب البرتغالي روي فيتوريا في الدوري واعتلاء الصدارة“.

سياسة المداورة

وتبدو سياسة المداورة حلًا مناسبًا من جانب فريقي الهلال والنصر في بعض المراكز، خاصة أن الفريقين لديهما العديد من النجوم.

ويبقى اللقاء الآسيوي بمثابة فرصة للدفع ببعض اللاعبين الذين لا يشاركون منذ فترة في البطولة المحلية باستمرار، ليضمن الفريقان تجهيز أكبر عدد ممكن من اللاعبين في ظل ضغط المباريات.

مواد مقترحة