رياضة

رياضية مجنّسة نادمة على تمثيل إيران
تاريخ النشر: 03 نوفمبر 2016 14:53 GMT
تاريخ التحديث: 03 نوفمبر 2016 15:28 GMT

رياضية مجنّسة نادمة على تمثيل إيران

رجبي قالت إنها لن تمثّل إيران في الألعاب الخارجية وربما أخطط للعودة إلى بيلاروسيا.

+A -A
المصدر: طهران - إرم نيوز

قالت رامية الجلة الإيرانية من أصل بيلاروسي ليلى رجبي (33 عامًا)، الخميس، إنها كانت مخطئة عندما عادت إلى إيران ومثّلتها في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية 2016 (أولمبياد ريو دي جانيرو)، مضيفة أنه لا يحق لأحد وصفها بـ قليلة الغيرة“.

وأوضحت ليلى رجبي في مقابلة صحفية، أنها تخطط لاعتزال الألعاب والعودة إلى بيلاروسيا لأنها لا تستطيع العيش في إيران.

وقالت رجبي: ”الاتحاد الإيراني لألعاب القوى لا يدافع عن النساء الرياضيات اللاتي يمثلن إيران في المحافل الدولية“.

وأضافت: ”من الآن فصاعدًا لن أمثّل إيران في الألعاب الخارجية وربما أخطط للعودة إلى بيلاروسيا للعيش هناك“.

وتأتي تصريحات ليلى رجب، بعدما وجّه لها مهاجر شجاعي الذي يعد واحدا من أبرز عدائي إيران، انتقادات شديدة، ووصفها بأنها ”قليلة الغيرة“ بعدما خسرت في التصفيات الأولمبية ريو 2016 دون أن تحصل على أي ميدالية في المسابقات.

وليلى رجبي واسمها عند الولادة ”تاتشيانا إليوشتشانكا“ هي رامية جلّة إيرانية من أصل بيلاروسي وُلدت في أبريل 1983 في مدينة فيتيبسك في بيلاروسيا، ونالت الجنسية الإيرانية بعد اعتناقها للإسلام بعد زواجها من العداء الإيراني بيمن رجبي، وغيّرت اسمها إلى ليلى رجبي.

وقررت تمثيل إيران في رياضة دفع الجلة، ومن أبرز إنجازاتها تحقيق الميدالية الفضية في دورة الألعاب الآسيوية 2014، كما أنها حاملة الرقم الوطني لإيران بـ 18.13 متر.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك