قصة لاجئ تحوّل إلى نجمٍ في ألمانيا بعد عامين من وصوله

قصة لاجئ تحوّل إلى نجمٍ في ألمانيا بعد عامين من وصوله

القصة المحيطة باللاعب عثمان مانيه تبدو خيالية، منارة ضوء في السؤال المعقد حول أزمة اللاجئين.

قبل عامين وصل مانيه إلى ألمانيا كلاجئ من غامبيا، وأمس السبت سجل هدف الفوز لفيردر بريمن 1/2 على باير ليفركوزن بدوري الدرجة الأولى الألماني لكرة القدم.

وقال مانيه (19 عامًا) “هل هذا حقيقي؟ هل سجلت هدفًا؟ حلمي الأكبر تحول إلى حقيقة”.

مانيه تم تصعيده من دوري الدرجة الثالثة للهواة إلى البوندسليغا بواسطة الكسندر نوري مدرب فيردر بريمن، قبل أن يحتفل بلحظة المجد بعد تسجيله هدف الفوز أمس خلال رابع مشاركة له في الدوري الألماني.

وأوضح مانيه “لا أعرف إذا ما كنت أحلم”.

أول شيء فعله مانيه هو البحث عن هاتف للاتصال بأمه في غامبيا، حيث كانت في انتظار سماع أخباره.

وقال مانيه “أتحدث إلى أمي كل يوم، إنها في غاية الفخر بي رغم أنها لا تعرف أي شيء عن كرة القدم”.

ومازال مانيه وحيدًا في ألمانيا بعد عامين من وصوله في 2014.

وأكد اللاعب الغامبي “لا أحب أن يوجه لي هذا السؤال مرة أخرى لأنني حينها أتذكر ما حدث، الماضي يعود مجددًا حينها”.

وبعد وصوله إلى بريمن كلاجئ، بدأ مانيه البحث عن نادٍ وعلى الفور نال إعجاب نادي بلومنتال المنافس في الدرجات الدنيا، وسجل خمسة أهداف في مباراة ودية مع فريق الشباب أمام ميبين، حيث استمرت المباراة لساعة واحدة.

وقال فابريزيو موزيكاتو المدرب السابق لمانيه لصحيفة سيكر كريس زيتونغ “عثمان بسهولة مرّ من خصومه، لم يكن الأمر طبيعيًا، كان من الواضح على الفور أنه لن يستمر معنًا طويلًا”.

وحاولت أندية هامبورغ وسانت باولي وشالكه وفيردر بريمن التعاقد معه، ولكن مانيه بقي في بريمن لأنه شعر بأن المدينة الواقعة  شمال ألمانيا بمثابة وطنه الجديد.

وقال مانيه “بريمن أصبحت وطني الثاني، لقد وجدت أصدقاء يمكنهم مساعدتي، لماذا أرحل؟”.

في فيردر بريمن كان مانيه محظوظًا بالعمل تحت امرة المدرب نوري في الفريق الرديف، وعندما تم إقالة مدرب الفريق الأول فيكتور سكريبنيك، جرى تصعيد نوري لخلافته، ليصطحب مانيه معه إلى البوندسليغا.

ومع إصابة كلاوديو بيتزارو وماكس كروس، حصل مانيه على الفرصة.

وقال نوري “أنا مجرد مدرب له”، ولكن مانيه يرى الأمور بشكل مختلف، حيث أوضح “أهميته كبيرة للغاية بالنسبة لي، أدين له بالشكر على وجودي هنا، دائما كنت أسأل نفسي كيف ستسير الأمور؟ سعيد للغاية بأن المدرب منحني الفرصة”.

وفي ظل تثبيت أقدامه فيالفريقر بشكل مستمر فإن مانيه من المتوقع أن يبقى في فيردر بريمن على الأقل حتى نهاية عقده في 2018.