الفيفا ينفي وجود إجراءات رسمية ضد إنفانتينو – إرم نيوز‬‎

الفيفا ينفي وجود إجراءات رسمية ضد إنفانتينو

الفيفا ينفي وجود إجراءات رسمية ضد إنفانتينو

المصدر: زوريخ ـ إرم نيوز

قالت لجنة القيم في الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) إنه لا يوجد أي إجراءات رسمية ضد غياني انفانتينو الرئيس المنتخب حديثا بعدما ذكرت صحيفة ألمانية أنه يواجه إيقافا مؤقتا لارتكابه سلوكا ينتهك ميثاق القيم.

ومع ذلك لم تؤكد اللجنة أو تنفي إجراء تحقيقات أولية تسبق التحقيقات الرسمية في هذا الشأن.

وقالت صحيفة دي فيلت الألمانية إن إنفانتينو – الذي انتخب في فبراير شباط لإخراج الفيفا من أسوأ أزمة فساد في تاريخه – يواجه تحقيقا بشأن انتهاكات محتملة لميثاق القيم.

وقالت غرفة التحقيقات في لجنة القيم في بيان ”لسنا في وضع يسمح لنا بالإشارة إلى إجراء أو عدم اجراء تحقيقات ضد شخص ما. ومع ذلك نود الإشارة إلى عدم وجود أي إجراءات رسمية ضد السيد انفانتينو.“

وقالت دي فيلت إنها اطلعت على رسائل بالبريد الإلكتروني تشير إلى أن إنفانتينو طلب من مسؤولين كبار بالفيفا محو تسجيلات لاجتماع مثير للجدل لمجلس الفيفا – اللجنة التنفيذية سابقا – قبل الجمعية العمومية في مكسيكو سيتي الشهر الماضي.

وفي الوقت نفسه نشرت صحيفة تاغسانتسايغر السويسرية نسخا من رسائل بالبريد الإلكتروني قالت إنها بين مسؤولي الفيفا وأكدت الالتزام بتعمليات محو التسجيلات.

وقال الفيفا في بيان أرسل بالبريد الإلكتروني يوم الخميس إن تسجيلا واحدا فقط ألغي؛ لأنه تم حفظه بشكل غير سليم لكن الملف الصوتي الأصلي موجود وتم حفظه بالفعل.

وأثار الفيفا جدلا عندما مررت جمعيته العمومية في المكسيك قرارا يمنح مجلس الفيفا سلطة تعيين أو اقالة أعضاء لجنة القيم المستقلة.

وأعطى ذلك عمليا للمحلس الذي يرأسه انفانتينو حق اقالة القاضي في لجنة القيم هانز-يواكيم ايكارت والمحقق كورنل بوربلي ورئيس لجنة المراجعة دومنيكو سكالا.

واستقال سكالا – الذي أشرف على إصلاحات الفيفا – في اليوم التالي احتجاجا وقال إن القرار أضعف الإصلاحات الأخيرة. وبقي إيكارت وبوربلي في منصبيهما وقالا إن القرار لن يؤثر على عملهما.

والأسبوع الماضي زعمت صحيفة المانية أخرى هي فرانكفورت الجيماني تسايتونغ أن هناك مؤامرة للإطاحة بسكالا بعد معاداته لأعضاء مجلس الفيفا رغم أن الاتحاد الدولي وصف هذه الادعاءات بأنها ”سخيفة“.

إلى ذلك، وافقت محكمة في بيرو أمس الخميس على تسليم مانويل بورغا الرئيس السابق لاتحاد بيرو لكرة القدم إلى السلطات الأمريكية التي تحقق في فضيحة الفساد الكبرى التي عصفت باللعبة الشعبية في العام الماضي.

ولتنفيذ قرار التسليم يتعين موافقة وزارة العدل في بيرو على قرار المحكمة.

وظل بورغا رئيسا لاتحاد بيرو لكرة القدم حتى 2014.

وتتهم السلطات الأمريكية بورجا وعددا أخر من مسؤولي كرة القدم السابقين والحاليين في أمريكا اللاتينية بارتكاب مخالفات مالية عديدة من بينها الاحتيال وغسيل الأموال واستغلال النفوذ.

ولدى اعتقاله خارج منزله في ليما في ديسمبر كانون الأول الماضي بناء على مذكرة توقيف دولية نفى بورغا ارتكاب أي مخالفة.

وقال سيزار ناغازاكي محامي بورغا إنه لا يوافق على قرار التسليم إلى السلطات الأمريكية وإنه يدرس الخطوة القانونية المقبلة.

وأطاحت فضيحة الفساد الكبرى التي عصفت بالاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) بالعديد من الشخصيات بمن فيهم الرئيس السابق للفيفا السويسري سيب بلاتر والفرنسي ميشيل بلاتيني الرئيس السابق للاتحاد الأوروبي لكرة القدم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com