الشيخ سلمان يدرس خطوة محفوفة بالمخاطر

الشيخ سلمان يدرس خطوة محفوفة بالمخاطر

بنما سيتي – قال الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة المرشح لرئاسة الاتحاد الدولي (الفيفا) إنه اذا انتخب سيدرس دور شركات القانون والاستشارات الأمريكية التي عينها الفيفا ردا على تحقيق وزارة العدل الامريكية في وقائع فساد في كرة القدم.

وفي مقابلة مع رويترز أمس الجمعة قال الشيخ سلمان رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم وواحد من خمسة مرشحين في انتخابات رئاسة الفيفا يوم 26 فبراير شباط إن هناك حاجة لنظرة متأنية لأنه غير مقتنع تماما بأن الفيفا يستفيد من هذه العلاقة.

وعين الفيفا العام الماضي شركة كوين ايمانويل اوركوهارت آند سوليفان للمحاماة إضافة لمؤسسة تينيو ومقرها نيويورك والمتخصصة في تقديم استشارات في الأزمات والاتصالات وتعمل الشركتان مع موظفي الإدارة القانونية في مقر الاتحاد الدولي في زوريخ.

وتجري كوين ايمانويل تحقيقا داخليا في الفيفا وتمثل الاتحاد الدولي أمام المدعين الامريكيين. وقالت متحدثة باسم الفيفا العام الماضي إن تينيو عينت ”من أجل العمل على أولويات تتعلق بسمعة المؤسسة.“

وقال الشيخ سلمان ”إذا كانوا يقومون بعمل جيد فلا أعتقد أن أحدا سيقول لا لكن عليك أن تقنع مجلس إدارتك بالفوائد.“

وأضاف ”إذا كان هناك دور ايجابي لهم فلا بأس. اذا شعرنا بأن هذا أكثر من اللازم فأنا واثق أننا سنقوم بمراجعة ذلك.“

ورفض ممثلون عن كوين ايمانويل وتينيو التعليق أمس الجمعة.

وعوقب سيب بلاتر – الذي أمضى 17 عاما رئيسا للفيفا – في أواخر العام الماضي من جانب الاتحاد الدولي بالايقاف لثماني سنوات عن كرة القدم بسبب انتهاكات تتعلق بالنزاهة. وعيسى حياتو هو القائم بأعمال رئيس الفيفا حتى اجراء الانتخابات في فبراير شباط.

* تحرك خطر

وبدأت أزمة الفيفا الحالية في مايو ايار الماضي عندما وجهت الولايات المتحدة اتهامات تتعلق بالفساد إلى تسعة مسؤولين في كرة القدم وخمسة من مدراء التسويق.

ومنذ ذلك الوقت اتسع نطاق التحقيق ويواجه الان أكثر من 40 شخصا اتهامات بشأن ما يزيد على 200 مليون دولار في صورة رشى مزعومة ذات صلة بتسويق بطولات كرة القدم الكبرى والمباريات حول العالم.

وأصبح للمحامين من داخل وخارج الفيفا تأثير داخل المنظمة في الأشهر السبعة الأخيرة.

لكن التخلي عن المستشارين وشركات المحاماة الخارجية ستكون خطوة محفوفة بالمخاطر من جانب الفيفا لأنه يعتمد عليهم لإظهار أنه يتعاون مع المدعين الأمريكيين.

واستمر ممثلو الادعاء الأمريكيون في وصف الفيفا بأنه ضحية لفساد أشخاص لكن هذا الوضع قد يتغير في أي وقت. وإذا وجهت اتهامات جنائية للفيفا فإن الرعاة والشركاء الآخرين ربما يشعرون بالقلق من مخاطر العمل مع الاتحاد الدولي.

وليس من الواضح كم يدفع الفيفا للشركتين أو ما تقوله العقود بشأن احتمال الإلغاء. وذكرت برس اسوسييشن ومقرها لندن الشهر الماضي أن فاتورة المحاماة إضافة لتراجع الايرادات من الرعاة أدى لأول خسارة سنوية للفيفا منذ 2001.

وقال الشيخ سلمان إنه اذا انتخب سيتشاور مع موظفي الفيفا قبل اتخاذ قرار بشأن الشركات يكون ”في صالح الاتحاد الدولي“.

ويركز البرنامج الانتخابي للشيخ سلمان على خطة لتقسيم الفيفا إلى جزئين منفصلين وهما وحدة لإدارة الأعمال وأخرى تركز على أحداث كرة القدم والتطوير.

والمرشحون الأربعة الآخرون هم الأمير الأردني علي بن الحسين والفرنسي جيروم شامبين النائب السابق للأمين العام للفيفا والسويسري جياني انفانتينو الأمين العام الحالي للاتحاد الاوروبي لكرة القدم ورجل الأعمال الجنوب افريقي طوكيو سيكسويل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com