الحكومة التشيلية تقرر منع الجماهير من حضور بعض مباريات كرة القدم‎

الحكومة التشيلية تقرر منع الجماهير من حضور بعض مباريات كرة القدم‎

سانتياجو دي تشيلي – أعلنت الحكومة التشيلية أن المباريات التي تشهد حضورا جماهيريا كبيرا ستلعب بدون جمهور حتى إشعار آخر، وذلك بعد وقوع أعمال عنف خلال المباراة الختامية لمسابقة الدوري المحلي هناك التي أقيمت مساء أمس الأحد بين فريقي كولو كولو وسانتياجو وانديريس مما أدى إلى إلغائها.

وقال أنطونيو فري وكيل هيئة “منع الجريمة”: “هذا الإجراء سيمتد حتى نضمن أن هذه المباريات ستنظم بمستوى عال من الأمن الذي تستحقه جميع جماهير كرة القدم وليس هؤلاء المجرمين الذين تصدروا هذا المشهد القبيح الذي لا يمكن أن يتكرر”.

وأضاف: “الحكومة ستتدخل من خلال قانون فرض الرقابة على الأسلحة عندما تدعو الحاجة إلى ذلك .. إنه قانون صارم يهدف إلى توقيع عقوبات حقيقية يحتذى بها في إطار القانون بالإضافة إلى تطبيق قانون العنف في الملاعب على من تثبت مسؤوليتهم عن أعمال الشغب”.

وأكد المسؤول الحكومي أن اجتماعا سيعقد بين ممثلين عن قوات حفظ الأمن والشرطة ووزارة الداخلية في وقت لاحق اليوم الاثنين، وهو الاجتماع الذي من المنتظر أن يصدر عنه قرارات جديدة في هذا الشأن.

وألغيت مباراة الأمس بسبب المواجهات العنيفة التي اندلعت بين جماهير الفريقين في ملعب “الياس فيجويروا” الذي استضاف اللقاء.

واضطر اللاعبون والأجهزة الفنية إلى الاختباء داخل غرف خلع الملابس، فيما اندلعت مواجهات طاحنة بين عشرات من المشجعين الذي سقط بعضهم جرحى إثر ذلك.

واعترفت السلطات في تشيلي بأن تدخل قوات الشرطة للسيطرة على الموقف جاء متأخرا.

ورغم إلغاء المباراة، توج كولوكو بلقب مسابقة الدوري المحلي في تشيلي بعد هزيمة منافسه “يونيفيرسيداد كاتوليكا”، أقرب ملاحقيه، في مباراة أخرى.

وستعاد مباراة أمس بدون جمهور بعد غد الأربعاء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع