احتفال هيستيري من نيمار بفوز فلامنغو بكأس ليبرتادوريس على حساب ريفر بليت (فيديو) – إرم نيوز‬‎

احتفال هيستيري من نيمار بفوز فلامنغو بكأس ليبرتادوريس على حساب ريفر بليت (فيديو)

احتفال هيستيري من نيمار بفوز فلامنغو بكأس ليبرتادوريس على حساب ريفر بليت (فيديو)

المصدر: أحمد نبيل - إرم نيوز

لم يفرح النجم البرازيلي نيمار، مهاجم باريس سان جيرمان، بعودته للملاعب خلال فوز فريقه بهدفين نظيفين على ليل يوم الجمعة مثلما فعل عقب فوز فلامنغو بهدفين مقابل هدف على ريفر بليت في نهائي كأس ليبرتادوريس لأندية أمريكا الجنوبية.

وعاد نيمار من الإصابة ليساهم في فوز فريقه بهدفين نظيفين على ضيفه ليل ليعزز صدارته للدوري الفرنسي.

ولم يشارك نيمار مع حامل اللقب منذ الخامس من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي عقب تعرضه لمشكلة في عضلات الفخذ الخلفية، لكنه عاد إلى التشكيلة الأساسية ليساعد فريقه على تحقيق انتصار سهل في ملعب بارك دي برينس.

لكنه ظهر يحتفل بشكل هيستيري بفوز فلامنغو بهدفين مقابل هدف على ريفربليت بثنائية غابريل باربوسا في وقت متأخر، مساء السبت.

وظهر نيمار في فيديو انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي يقرص ويقفز من الفرحة عقب الهدف الثاني لباربوسا في مرمى ريفر بليت، والذي ضمن الفوز لفلامنغو رغم أن نيمار كان يلعب في سانتوس قبل انتقاله إلى برشلونة ثم باريس سان جيرمان وليس لفلامنغو.

غابيغول

وفاز فلامنغو بكأس ليبرتادوريس بالطريقة الأكثر إثارة الليلة الماضية بعدما عوض تأخره ليهزم ريفر بليت حامل اللقب 2-1 بفضل هدفين متأخرين من باربوسا.

وتقدم ريفر عن طريق رفائيل بوري في الدقيقة 14 وبدا في طريقه لإحراز لقبه الخامس في كأس ليبرتادوريس.

لكن باربوسا، المعروف بلقب غابيغول الصديق السابق لشقيقة نيمار، وضع الكرة في الشباك من مدى قريب قبل دقيقة واحدة على النهاية ثم سدد في المرمى من 15 مترًا ليحسم الانتصار للفريق البرازيلي في نهاية مدهشة للمباراة.

ومنح الفوز ثاني لقب لفلامنغو في كأس ليبرتادوريس مما يعني أن النادي البرازيلي سيمثل أمريكا الجنوبية في كأس العالم للأندية في قطر الشهر المقبل وربما يلتقي مع الهلال السعودي في حال فوزه على أورواو رد دياموندز الياباني بعد ساعات قليلة.

وربما سيشهد تأهل الهلال لكأس العالم للأندية لقاء مرتقبًا مع مدربه السابق خورخي جيسوس، المدير الفني لفلامنغو.

ودخل النادي القادم من ريو دي جانيرو المباراة وهو متقدم قليلاً في الترشيحات بعد مسيرة خالية من الهزائم في 26 مباراة.

لكن في ظل خوضه أول مباراة نهائية في كأس ليبرتادوريس منذ 1981، ظهر فلامنغو بشكل متوتر ونادرًا ما بدا أن ريفر سيفرط في تقدمه إذ تفوق تمامًا على منافسه الأقل خبرة.

غير أن عندما بدا أن المباراة حُسمت بالفعل، ظهر باربوسا قبل دقيقة واحدة على النهاية ليدرك التعادل من مسافة قريبة.

وفي نهاية تشبه انتصار مانشستر يونايتد في اللحظات الأخيرة على بايرن ميونخ في نهائي دوري أبطال أوروبا 1999 في برشلونة، انقض المهاجم مرة أخرى على الكرة في الوقت المحتسب بدل الضائع ليسجل هدف الفوز ويشعل احتفالات الجماهير البرازيلية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com