سواريز: يجب إمساك لسان بيكيه بملاقط وعودة نيمار خارج إرادة لاعبي برشلونة – إرم نيوز‬‎

سواريز: يجب إمساك لسان بيكيه بملاقط وعودة نيمار خارج إرادة لاعبي برشلونة

سواريز: يجب إمساك لسان بيكيه بملاقط وعودة نيمار خارج إرادة لاعبي برشلونة

المصدر: فريق التحرير

علق المهاجم الأوروغواياني لويس سواريز لاعب نادي برشلونة الإسباني، على فشل عودة النجم البرازيلي نيمار، لاعب باريس سان جيرمان الفرنسي، إلى صفوف النادي الكتالوني، الصيف الماضي.

وقال سواريز، في تصريحات لصحيفة ”سبورت“ الإسبانية: ”أحيانًا عليك أن تمسك لسان بيكيه بملاقط“، في إشارة إلى تصريح بيكيه أن لاعبي البلوغرانا عرضوا الدفع من أموالهم الخاصة من أجل التوقيع مع نيمار.

وأضاف سواريز: ”بيكيه لديه الكثير من الخبرة والتجربة في الإدلاء بالتصريحات، ولكنه يعلم أن اللاعبين كانوا خارج قصة نيمار“.

وأوضح: ”نحن على استعداد للترحيب بنيمار أو أي لاعب يريد المجيء إلى هنا“.

وعن مستقبله قال سواريز: ”لديّ عقد حتى العام 2021 مع خيار التمديد حتى 2022، وأنا سعيد للغاية هنا، أشعر بأنهم يقدروني هنا في برشلونة، رغم أنهم يسيئون فهمي أحيانًا، فهم يقدرون المجهودات التي أبذلها“.

وأكمل: ”أنا في أفضل نادٍ بالعالم، دائمًا كنت أرغب في اللعب هنا، أنا وعائلتي سعداء ونتمنى أن نقضي مزيدًا من الوقت في برشلونة“.

وواصل لاعب ليفربول السابق: ”أشعر بحب واحترام كبيرين جدًا من قبل مشجعي برشلونة“.

وأردف: “ طموح برشلونة سيكون عاليًا دائمًا، ففي الوقت الحاضر إن لم يكن طموحنا الثلاثية، فنحن نعيش عامًا سيئًا، قبل 12 عامًا كان الفوز بالليغا مذهلًا، إلا أن سقف طموح اللاعبين ارتفع في السنوات الأخيرة“.

واعترف سواريز أنه لا يفضل لعب دور القائد مع برشلونة، مثلما يفعل في منتخب بلاده أوروغواي، وقال: ”فخور بأنني قضيت لحظات صعبة خلال مسيرتي، ولحسن الحظ لدي القوة لأؤمن بنفسي وأتغلب على اللحظات العصيبة“.

وأضاف: ”في المنتخب نتحدث كثيرًا ونحفز أنفسنا باستمرار، في برشلونة لا يوجد الكثير من الكلام، عندما وصلت رأيت بأنهم يعتمدون على نوع آخر من التركيز قبل المباريات وكانوا يفوزون بكل شيء بهذه الطريقة“.

وتابع: ”نقل روح الأوروغواي إلى برشلونة؟ إنه أمر معقد، يعتقد البعض أن الصراخ لن يكسبك شيئًا، لكني أرى أنه يجعلك تستيقظ، ولكن كل شخص لديه طريقته في التركيز“.

وأوضح: ”رغم عمري الكبير، إلا أنني لا أصرخ على زملائي، كي لا أبدو مثل الرجل الشرير، فمن الصعب أن أشرح لزملائي أنه إذا تحدثت إليهم بهذا الأسلوب، فسيكون من أجل مصلحتهم“.

وأكمل: ”أحاول أحيانًا تحفيز زملائي من خلال الضغط، مثلًا إذا كان ليو أو لويس أو أنطوان أو عثمان يركضون، فلماذا لا نركض جميعًا؟“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com