باريس سان جيرمان يحقق في اتهامه بالتمييز العرقي بأكاديمية الناشئين

باريس سان جيرمان يحقق في اتهامه بالتمييز العرقي بأكاديمية الناشئين
Soccer Football - Champions League - Group Stage - Group C - Paris St Germain v Napoli - Parc des Princes, Paris, France - October 24, 2018 Paris St Germain's Kylian Mbappe, Marco Verratti and Neymar celebrate their first goal after Napoli's Mario Rui scores an own goal REUTERS/Gonzalo Fuentes

المصدر: أحمد نبيل - إرم نيوز

فتح باريس سان جيرمان حامل لقب ومتصدر الدوري الفرنسي تحقيقًا بعد زعم أحد التقارير أن كشافي النادي يقبلون اللاعبين من أصحاب البشرة البيضاء من أصول فرنسية خالصة للحد من أصحاب البشرة السمراء في أكاديمية النادي للناشئين.

ووفقًا لتقرير موقع Mediapart الفرنسي فإن هذا التمييز العرقي في أكاديمية سان جيرمان تم بين 2013 وصيف العام الحالي.

ويقول التقرير إن رئيس الكشافين السابق في باريس سان جيرمان مارك ويستيرلوب قال لزملائه إن ”هناك مشكلة مع اتجاه هذا النادي.. هناك الكثير من الهنود والأفارقة في باريس“.

وتستند هذه المزاعم إلى التسربيات التي تم نشرها مؤخرًا في صحيفة ”دير شبيغل“ الألمانية والعديد من وسائل الإعلام الأخرى.

وطلب ويستيرلوب من فريق الكشافين في النادي، وفقًا للتقرير، اختيار أحد الخيارات الأربعة لكل لاعب يشاهدونه عبر طريقة إلكترونية وهذه الخيارات هي :فرنسي، من شمال أفريقيا من أفريقيا السمراء أو هندي“.

ووفقًا للموقع فإن هذا النظام القائم على التمييز العرقي تسبب في إجراء تحقيق داخلي عام 2014 عندما وصف سيرج فورنييه، أحد الكشافة، يان غبوهو، وهو مراهق فرنسي ولد في ساحل العاج، بأنه ”هندي“.

ويزعم أنه فعل ذلك لأن ”باريس سان جيرمان“ لم يكن يريد اختيار لاعبين ولدوا في أفريقيا، لأنه يصعب التأكد من تاريخ ميلادهم“.

كما أخبر فورنييه الموقع الإلكتروني أن القائمة الموجود على النموذج الإلكتروني ”يجب أن تتضمن كلمة أبيض بدلًا من فرنسي لأن التصنفيات الأربعة جميعهم فرنسيون“.

لكن متحدثًا باسم نادي باريس سان جيرمان قال إن النادي بدأ تحقيقًا جديدًا في هذه المزاعم قبل 3 أسابيع.

لكن بطل فرنسا نفى أن يكون هذه التصنفيات العرقية للاعبيه الشبان لا يزال قائمًا حتى الآن، حيث قال المتحدث باسم النادي ”نحن نتحدث عن وحدة توظيف واحدة مع مدير وضع هذا في مكانه عام 2013 حتى عام 2017 دون علمنا. كل هؤلاء غادروا النادي ولا يوجد منهم أي شخص“.

وتفاعلت جماهير باريس سان جيرمان بغضب مع تقرير الموقع عبر وسائل التواصل الاجتماعي، مؤكدين أن فرق الشباب في النادي معظمها من أصول افريقية.

وهذا كشف خطة واضحة للاتحاد الفرنسي للحد من اللاعبين الأفارقة ومن شمال افريقيا في أكاديميات الشباب في الأندية الفرنسية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com