مباراة فرنسا ضد كرواتيا.. 5 أمور حسمت التتويج للديوك في نهائي كأس العالم 2018

مباراة فرنسا ضد كرواتيا.. 5 أمور حسمت التتويج للديوك في نهائي كأس العالم 2018
Soccer Football - World Cup - Final - France v Croatia - Luzhniki Stadium, Moscow, Russia - July 15, 2018 France's Olivier Giroud lifts the trophy as they celebrate winning the World Cup REUTERS/Christian Hartmann

المصدر: يوسف هجرس - إرم نيوز

اقتنص منتخب فرنسا لقب كأس العالم 2018، بعد الفوز على كرواتيا بنتيجة 4/2، في المباراة النهائية للمونديال على ملعب ”لوجينكي“ في روسيا.

وتستعرض شبكة ”إرم نيوز“ أبرز الأسباب التي حسمت تتويج فرنسا بلقب كأس العالم 2018، فإلى التقرير التالي:

واقعية ديشان
تمكن المنتخب الفرنسي من الفوز بفضل الواقعية التي تحلّى بها مدربه ديديه ديشان، الذي لم ينخدع بتفوق لاعبيه بشكل كبير بدنيًا وفنيًا على كرواتيا، وحاول ترك الكرة للكروات لاستنزافهم بدنيًا.

ونجح ديشان في الضغط على دفاعات كرواتيا باستخدام سرعة كيليان مبابي، بجانب الاستفادة من الكرات العرضية في كرة الهدف الأول.

انهيار كرواتيا
دفع المنتخب الكرواتي ثمن انهياره البدني الذي تعرض له بعد أن خاض 3 مباريات امتدت إلى 120 دقيقة في مرحلة خروج المغلوب.

وعانى المنتخب الكرواتي بشكل واضح بدنيًا، وانهار تمامًا في الشوط الثاني، وهو ما استثمره منتخب فرنسا بشكل واضح.

دور بوغبا
لعب بول بوغبا دورًا مهمًا في فوز فرنسا من خلال المجهود الدفاعي الكبير، الذي يبذله لإفساد هجمات كرواتيا، خاصة مع تراجع أداء نغولو كانتي ثم خروجه مصابًا.

وتقدم بوغبا إلى الأمام كصانع ألعاب محوري قبل النهاية بفترة، ليسجل هدفًا من تسديدة قوية ويحاول استهلاك الوقت بأدائه وتمريراته.

دويتو الرعب
كسب المدرب ديديه ديشان المدير الفني لمنتخب فرنسا الرهان على الثنائي السريع ودويتو الرعب الذي يضم كيليان مبابي وأنطوان غريزمان.

وسجل غريزمان من ضربة جزاء وصنع هدفًا بتمريرة عرضية حولها ماريو مانزوكيش في شباكه، كما أن مبابي سجل هدفًا وكان مصدر خطورة كبيرة في تشكيلة الديوك.

وأكد السوري مهند البوشي مدرب منتخب بلاده السابق لشبكة ”إرم نيوز“ أن سرعة مبابي وغريزمان صنعت الفارق لصالح فرنسا، التي استغلت بقوة التراجع البدني في أداء كرواتيا.

وأضاف: ”ديشان كان ذكيًا في التركيز على اختراقات مبابي من الجبهة اليمنى ودقة تمريراته لجريزمان وجيرو، واستطاع أن يخلق أداء جماعيًا مستعينًا بلمسات فردية مهمة للساحر مبابي“.

مخاوف زلاتكو
دفع المدرب زلاتكو داليتش المدير الفني لمنتخب كرواتيا ثمن مخاوفه الزائدة، خاصة في الشوط الثاني بعد تأخره 1/2 مع نهاية الشوط الأول.

ولم يلجأ زلاتكو إلى مقاعد البدلاء، إلا بعد 71 دقيقة كاملة بخروج آنتي ريبيتش ونزول آندريغ كراماريتش بدلًا منه، رغم أن اللاعبين أُنهكوا بدنيًا بشكل واضح.

وتأخر زلاتكو في إجراء التغيير الثاني ولم يقم بالتغيير الأخير من الأساس وهو ما يدل على عدم ثقته في البدلاء في قائمة كرواتيا.

مواد مقترحة