كيف سحب ملوك الدفاع البساط من الهدافين في كأس العالم 2018؟

كيف سحب ملوك الدفاع البساط من الهدافين في كأس العالم 2018؟
Soccer Football - World Cup - Semi Final - France v Belgium - Saint Petersburg Stadium, Saint Petersburg, Russia - July 10, 2018 France's Samuel Umtiti scores their first goal past Belgium's Thibaut Courtois REUTERS/Michael Dalder

المصدر: كريم محمد - إرم نيوز

قاربت بطولة كأس العالم 2018 من الوصول إلى خط النهاية، مع إقامة الدور قبل النهائي الذي شهد فوز فرنسا على حساب بلجيكا بهدف نظيف، ويبقى هناك لقاء آخر مشتعل بين إنجلترا وكرواتيا، يجمعهما، مساء اليوم الأربعاء.

وتبدو هناك ظاهرة لافتة للأنظار متمثلة في تألق المدافعين بشكل واضح سواء على مستوى الدفاع أو التسجيل من ضربات الرأس وهو الأمر الذي تستعرضه ”إرم نيوز“ في التقرير التالي:

الضربات الثابتة

من الظواهر الواضحة تسجيل المدافعين الأهداف وخاصة من الضربات الثابتة التي لعبت دوراً حاسماً في فوز المنتخبات ببعض المباريات في المونديال.

وتؤكد الأرقام أن مونديال روسيا شهد تسجيل 23 هدفا عبر مدافعين أغلبها من ضربات رأس، ويتصدر المشهد المدافع الكولومبي ياري مينا، نجم برشلونة الإسباني، الذي سجل 3 أهداف من ضربات رأس.

وسجل أيضاً ميلي جيدناك مدافع أستراليا هدفين أحدهما من ضربة جزاء بجانب السويدي أندرياس غرانفيست، الذي سجل هدفين وأيضاً جون ستونز مدافع إنجلترا الذي أحرز هدفين.

وتميز مدافعو منتخب فرنسا في التسجيل فأحرز رافايل فاران وصامويل أومتيتي والظهير الأيمن بنيامين بافار بتسديدة صاروخية، كما أحرز خوسيه خيمينز مدافع أوروغواي وديلان برون ظهير أيمن تونس بجانب لوديج أوغستونسون، ظهير أيسر السويد، وهاري ماغوير، مدافع إنجلترا، وناتشو ظهير إسبانيا وبيبي مدافع البرتغال وفيدران كورلوكا لاعب كرواتيا وتياغو سيلفا مدافع البرازيل ويان فيرتونجين مدافع بلجيكا وماركوس روخو وغابريل ميركادو ثنائي الأرجنتين.

تألق دفاعي

شهدت البطولة تألقًا واضحًا وتفوق لافت من جانب المدافعين على حساب الهدافين فهاري كين هداف مونديال روسيا، حتى الآن، سجل 6 أهداف من بينها 3 أهداف من ضربات جزاء وهو الأمر الذي يعكس مدى معاناة الهدافين في استكشاف مرمى المنافسين.

واتسمت البطولة بالتركيز على إيقاف المهاجمين وطرق التعامل معهم وخاصة على صعيد الرقابة الفردية والضغط.

تنوع الطرق الدفاعية

تنوعت الطرق الدفاعية بشكل كبير وواضح في مونديال روسيا سواء اللعب بثلاثة مدافعين أو 4 لاعبين في الخط الخلفي.

ونجح مدربو المنتخبات في التركيز على الجوانب التكتيكية بشكل واضح مما جعل تسجيل الأهداف أمراً صعباً ويأتي من ضربات ثابتة أو تسديدات بعيدة المدى.

وأكد بشير التابعي، مدافع منتخب مصر الأسبق، لـ“إرم نيوز“، أن الدفاع بالفعل سيد الموقف في كأس العالم حالياً في ظل تفوق واضح للطرق والتكتيك الدفاعي.

وأضاف: “ غياب المواهب وغلبة الجوانب التكتيكية وراء هذه الظاهرة بجانب التطور البدني الكبير لأغلب المنتخبات فالجميع يلعب بقوة بدنية ومعدلات عالية من الركض والضغط“.

اللعب النظيف

من الأمور اللافتة أيضاً أنه رغم الدفاع المحكم من أغلب المنتخبات فإن اللعب النظيف كان سيد الموقف بشكل كبير على أداء بعض المنتخبات.

وكانت البطاقات الحمراء محدودة للغاية للمدافعين رغم الالتحامات البدنية الكبيرة ضد المهاجمين لإيقاف خطورتهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com