كوريا الجنوبية ضد ألمانيا.. 4 أسباب وراء انهيار المانشافت في كأس العالم 2018 – إرم نيوز‬‎

كوريا الجنوبية ضد ألمانيا.. 4 أسباب وراء انهيار المانشافت في كأس العالم 2018

كوريا الجنوبية ضد ألمانيا.. 4 أسباب وراء انهيار المانشافت في كأس العالم 2018

المصدر: كريم محمد- إرم نيوز

تلقى المنتخب الألماني ضربة موجعة بالخروج المبكر من بطولة كأس العالم 2018 بعدما قدم أداءً سيئًا في البطولة التي تستضيفها روسيا وفاجأ الجميع بالوداع المبكر من الدور الأول.

وخسر منتخب ألمانيا مباراة افتتاح مشواره بالمونديال أمام المكسيك بهدف نظيف ثم انتفض المانشافت وحصد فوزاً في الوقت القاتل على السويد بنتيجة 2-1 ثم خسر الألمان أمام كوريا الجنوبية بهدفين دون رد ليودع مبكرًا.

وترصد ”إرم نيوز“ في التقرير التالي أبرز أسباب انهيار منتخب ألمانيا في مونديال روسيا:

صراع الأجيال

كان واضحًا أن هناك صراع أجيال في منتخب ألمانيا فالمدير الفني يواخيم لوف نجح بلا شك في إعداد صف ثانٍ للمانشافت وأشركه في بطولة كأس العالم للقارات قبل عام واحد من انطلاق المونديال.

واستطاع الصف الثاني أن يقود ألمانيا للتتويج بلقب كأس القارات مع نجومه الواعدين تيمو فيرنر ونيكلاس سولي وأنتونيو روديغير وجوشوا كيميتش وجوليان برانديت وجوليان دراكسلر.

وكان واضحًا صراع الأجيال داخل المنتخب الألماني وهو ما خلق أزمة فنية كبيرة دفع ثمنها المدير الفني يواخيم لوف في مونديال روسيا.

لغز أوزيل

دفع منتخب ألمانيا ثمن الجمود التكتيكي للمدير الفني يواخيم لوف واللعب بطريقة 4-2-3-1 والتي ترتكز على اللاعب مسعود أوزيل صانع الألعاب المحوري الذي يجيد تدوير الكرة وينقل الهجمات بسرعة.

وقدم مسعود أوزيل واحدة من أسوأ مبارياته أمام كوريا ليجعل سهام الانتقادات تتجه نحوه من جديد بعد أن افتقد الأداء البدني الكبير والمعدلات المطلوبة للركض والربط بين خطي الوسط والهجوم بالشكل المعتاد.

أزمة تهديفية

يعاني منتخب ألمانيا أزمة واضحة في إحراز الأهداف بدليل أنه سجل مرتين في 3 مباريات بالمونديال.

وأحرز ثنائية ألمانيا في السويد ماركو ريوس وتوني كروس لاعبي الوسط وليس المهاجمين سواء تيمو فيرنر الذي خيّب آمال المتابعين أو توماس مولر أو ماريو غوميز.

ويرى المهاجم المصري محمد زيدان نجم بوروسيا دورتموند الألماني الأسبق في حديثه لـ“إرم نيوز“ أن المنتخب الألماني يعاني بشكل واضح في الهجوم ليس على مستوى تسجيل الأهداف ولكن على صعيد صناعتها.

وأضاف: ”تراجع مسعود أوزيل أثر على الأداء الهجومي لألمانيا وخاصة أن المدير الفني يواخيم لوف يلعب باستمرار على الاختراق من العمق من خلال تمريرات أوزيل التي تساعد أيضًا الأطراف باستمرار“.

دفاع متهالك

دفع منتخب ألمانيا ثمن تهالك خط دفاعه ومنظومة الدفاع التي يلعب بها وخاصة أن الأداء في الخط الخلفي كان لغزًا محيرًا للجميع.

وعانى المانشافت بشكل واضح ودفع ثمن الانهيار والبطء الشديد في قلب الدفاع والمستويات الهزيلة في الضغط والرقابة وكثرة التغييرات في الخط الخلفي وثنائي الارتكاز.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com