مباراة بولندا ضد السنغال.. سيسيه يكشف أسباب الفوز على رفقاء ليفاندوفسكي – إرم نيوز‬‎

مباراة بولندا ضد السنغال.. سيسيه يكشف أسباب الفوز على رفقاء ليفاندوفسكي

مباراة بولندا ضد السنغال.. سيسيه يكشف أسباب الفوز على رفقاء ليفاندوفسكي
Soccer Football - World Cup - Group H - Poland vs Senegal - Spartak Stadium, Moscow, Russia - June 19, 2018 Senegal coach Aliou Cisse celebrates after the match REUTERS/Christian Hartmann

المصدر: فريق التحرير

قال أليو سيسيه، مدرب السنغال، يوم الثلاثاء إن ”انضباط لاعبيه وثقتهم في أنفسهم كجيل جديد يتميز بالموهبة في أفريقيا لعبا دورًا أساسيا في الفوز 2-1 على بولندا ضمن المجموعة الثامنة بكأس العالم، يوم الثلاثاء“.

ورفض سيسيه اعتبار الفوز نتيجة للأخطاء التي ارتكبها لاعبو بولندا المرشحة للتأهل للدور التالي عن المجموعة.

ولم يواجه حارسا مرمى الفريقين أي صعوبات طوال المباراة. لكن السنغال، التي تشارك في البطولة للمرة الأولى منذ 16 عامًا، تقدمت بفضل هدف أحرزه تياغو تشيونيك في مرماه وعززت تقدمها مستغلة تمريرة طويلة أعادها أحد لاعبي بولندا إلى الخلف، قبل أن تنجح بولندا في تسجيل هدف قبل النهاية.

وقال سيسيه، القائد السابق لتشكيلة السنغال، التي حققت انتصارًا لا ينسى في أول مباراة تظهر فيها في كأس العالم وذلك في نسخة 2002 على فرنسا المدافعة عن اللقب وقتها ”فازت السنغال بفضل الانضباط.

”في كل مرة كانت بولندا ترتكب فيها خطأ كان لاعبونا على اتم الاستعداد للقيام بالتصرف المناسب الذي نحتاجه. نجح لاعبونا في استدراجهم بشكل رائع للخروج من منطقتهم في الشوط الأول“.

وتعرض سيسيه، لاعب الوسط المدافع الذي أمضى حياته في اللعب في إنجلترا وفرنسا، لانتقادات منذ أن تولى تدريب المنتخب قبل ثلاث سنوات بسبب أسلوبه المبالغ في الحذر وعدم شن هجمات كافية اعتمادًا على ساديو ماني، جناح ليفربول.

لكن الانتصار غير المتوقع الذي أحرزته السنغال، أمس، مهد الطريق أمامها لتخطي مجموعتها التي تضم -أيضًا- اليابان وكولومبيا والتأهل للدور الثاني. ولم يفسر سيسيه سبب اختفاء هجوم بولندا الذي تمركز حول روبرت ليفاندوفسكي.

وقال: ”منعنا بولندا من اللعب وهو ما يجب أن يكون محل إشادة وتقدير.. نعرف أن روبرت ليفاندوفسكي لاعب أساسي.. ولعبنا على هذا بقوة“.

وقال سيسيه، إنه فخور بأن فريقه حظي بتشجيع أفريقيا، مشددًا على أن المنتخبات الأفريقية الأربعة لم تخرج من المنافسات بعد، رغم أنها تلقت هزيمة في مبارياتها الأولى.

ووصف سيسيه الفوز على بولندا بأنه ”مجرد فوز مهم“ لكنه لا يعادل روعة الانتصار الذي تحقق على فرنسا، التي كانت تحتل السنغال، في 2002.

وقال: ”لن تأخذنا نشوة الانتصار وعلينا الاستعداد للمباراة المقبلة أمام اليابان (يوم الأحد المقبل)“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com