بعد إلغاء مباراة الأرجنتين وإسرائيل.. روخو: تركيز التانغو منصب على الفوز بكأس العالم مرة أخرى

بعد إلغاء مباراة الأرجنتين وإسرائيل.. روخو: تركيز التانغو منصب على الفوز بكأس العالم مرة أخرى
Soccer Football - FIFA World Cup - Argentina Training - Ciutat Esportiva Joan Gamper, Barcelona, Spain - June 5, 2018 Argentina's Lionel Messi, Sergio Aguero, Marcos Rojo, Nicolas Otamendi and Angel Di Maria during training REUTERS/Albert Gea

المصدر: رويترز ونورالدين ميفراني - إرم نيوز

قال ماركوس روخو، مدافع الأرجنتين، إن زملاءه سيفعلون كل ما في وسعهم في روسيا لمساعدة الفريق على الفوز بكأس العالم مرة أخرى بعد التعثر عند العقبة الأخيرة قبل أربع سنوات في البرازيل.

وخسر روخو، مدافع مانشستر يونايتد البالغ من العمر 28 عامًا، وزملاؤه 1-صفر أمام المانيا في نهائي 2014 بعد هدف في اللحظات الأخيرة من الوقت الإضافي.

وأبلغ روخو، الذي خاض 55 مباراة دولية، موقع يونايتد على الإنترنت: ”إنه شيء كبير ومهم للغاية لأي أرجنتيني أن يرتدي قميص المنتخب الوطني.

”نبذل قصارى جهدنا عندما نرتديه ونرغب في تعويض ما حدث في كأس العالم الأخيرة. سنفعل كل ما في وسعنا لنمنح جماهيرنا إمكانية الاحتفال بالفوز بالكأس مرة أخرى“.

وسيلتقي روخو مع نيجيريا في دور المجموعات لكأس العالم، وهو فريق سجل في مرماه هدفه الدولي الأول في كأس العالم 2014.

وتضم المجموعة الرابعة -أيضًا- كرواتيا وأيسلندا ويشعر روخو بأن تقدم الأرجنتين في البطولة سيعتمد على القدرات التهديفية للاعبها الكبير ليونيل ميسي.

وقال: ”إنها نيجيريا مرة أخرى. أعتقد أن القرعة أوقعتنا معهم ثلاث أو أربع مرات الآن وستكون مجموعة صعبة، فهناك كرواتيا وأيسلندا أيضًا. أتمنى أن يكون ليونيل ميسي في حالته وأن يستطيع  فعل شيء لنا“.

وألغت الأرجنتين مباراتها الودية الأخيرة استعدادًا لكأس العالم ضد إسرائيل مع زيادة الضغط السياسي قبل المباراة التي كان من المقرر إقامتها في القدس.

وستبدأ مشوارها في كأس العالم في روسيا أمام أيسلندا في الـ 16 من يونيو/ حزيران.

وأكدت صحيفة ”سبورت“ الكاتالونية، أن هوغو مويانو، النائب الثاني لرئيس الاتحاد الأرجنتيني، أكد إلغاء ودية الأرجنتين وإسرائيل التي كان مقررًا لها، السبت المقبل.

وقال مويانو في تصريحاته: ”أعتقد أن من الجيد أن اللقاء ألغي، ما يجري في المنطقة من قتل ضد الإنسانية، ولا يمكن لإنسان أن يتقبله، عائلات اللاعبين يعيشون وضعًا سيئًا لتلقيهم تهديدات“.

وعرفت بيونيس آيريس العاصمة الأرجنتينية مظاهرات عدة تطالب بإلغاء اللقاء، وهو ما دفع وزيرة الأمن باتريسيا بولريش في الأرجنتين لعقد مؤتمر صحفي، قائلة: ”يجب أن لا نخلط بين الأصدقاء والمشاكل التي يعانونها مع الفلسطينيين“.

وأضافت: ”المنتخب الأرجنتيني بإمكانه اللعب في أي مكان في العالم ولا علاقة له بأي شيء، ليس هدفنا إثارة الفلسطينيين، كدولة نعترف بفلسطين وهذا ليس له علاقة بأين يلعب المنتخب“.

وحسب صحيفة ”ماركا“، فلاعبو المنتخب الأرجنتيني تلقوا قرار الإلغاء على طاولة الغداء وبدأ الطاقم الفني والإداري في البحث عن لقاء ودي يجرى في برشلونة لتعويض اللقاء.

ولم يؤكد الجانب الأرجنتيني أن سبب الإلغاء كان بسبب الضغوط الدولية، إذ حاول رمي الكرة في الجانب الأمني عبر التأكيد على التهديدات التي أطلقها عدة أطراف ضد المنتخب الأرجنتيني ولاعبيه، كما أن اللقاء لن يلغى بشكل نهائي ومن المحتمل برمجته في موعد لاحق لكن في مدينة غير القدس .

وتعرّض المنتخب الأرجنتيني لضغوطات عربية ودولية لكن أهم الضغوطات جاءت من وسط الأرجنتين نفسها حيث خرجت الجماهير للشارع تضامنًا مع القضية الفلسطينية ومطالبة بعدم لعب لقاء على أرضية تحتها دماء الشعب الفلسطيني .

واضطرت الحكومة الأرجنتينية للرضوخ للضغوط المحلية، وفرضت على الاتحاد الأرجنتيني إلغاء اللقاء، كما أن اللاعبين عبروا عن رغبتهم في عدم لعبه نتيجة للتهديدات التي تلقتها عائلاتهم ونتيجة للضغوطات التي تعرضوا لها عبر العالم من طرف بضع جمعيات ومنظمات تساند الحق الفلسطيني ومشاهير أيضًا .

وانتشرت على المواقع الاجتماعية مطالبات بمقاطعة المنتخب الأرجنتيني والمطالبة بإلغاء اللقاء الودي وبجميع اللغات، كما انتشرت صور تجمع بين اللعب في القدس والمشاركة في تقتيل الشعب الفلسطيني.

وبين الجانب الأمني والضغوط العربية والدولية اختار الاتحاد الأرجنتيني القرار السليم بإلغاء اللقاء خصوصًا أن منتخبه مقبل على المشاركة في نهائيات كأس العالم ويطمح للفوز باللقب، ويحتاج للتركيز على كرة القدم بدل الدخول في متاهات الصراعات الدولية السياسية والتي قد تجلب ضده كره العدد الأكبر من جماهير كرة القدم في العالم .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com