بعد الخسارة أمام النرويج.. فان مارفيك مدرب أستراليا يكتشف مدى صعوبة مهمته قبل كأس العالم

بعد الخسارة أمام النرويج.. فان مارفيك مدرب أستراليا يكتشف مدى صعوبة مهمته قبل كأس العالم

المصدر: رويترز

اكتشف بيرت فان مارفيك، مدرب أستراليا الجديد، مدى صعوبة المهمة التي تنتظره عندما قدم فريقه المتأهل لكأس العالم لكرة القدم عرضًا دفاعيًا بائسًا خلال خسارته الثقيلة 4-1 أمام النرويج وديا، أمس الجمعة.

وكان تحول المدرب السابق أنجي بوستيكوغلو للعب بثلاثة مدافعين مثار انتقادات حادة، ورجح البعض بأن الهجوم الذي تعرض له بسبب ذلك كان من أسباب استقالته في نهاية العام الماضي.

وعاد المدرب الهولندي للعب بأربعة مدافعين في أول مباراة له مع أستراليا، لكن المنتخب النرويجي، الذي لم يتأهل لكأس العالم، اخترق الدفاع الأسترالي كما يحلو له.

وكان أولًا كمارا على بعد متر واحد من المرمى، لكنه حصل مع ذلك على وقت كاف للسيطرة على الكرة بقدمه اليسرى قبل أن يضعها باليمنى في الشباك، وسجل توري ريجينيسن الهدف الثاني بضربة رأس وهو بلا رقابة بعد ركلة حرة.

وأهدت تمريرة الظهير بيلي رايت الخاطئة كمارا هدفه الثاني في المباراة قبل أن يكمل المهاجم الثلاثية بتسديدة بقدمه اليمنى، وهو الهدف الوحيد الذي لم يكن بخطأ مباشر من الدفاع الأسترالي.

وقال فان مارفيك للصحفيين في أوسلو: ”تعلمت الكثير من هذه المباراة.. أدركت أننا لسنا جاهزين بعد لكني كنت أعرف ذلك بالفعل.

”ارتكبنا العديد من الأخطاء خاصة في الدفاع. عندما تتقدم 1-صفر.. يجب أن تهيمن على المباراة خاصة في وسط الملعب، لم نفعل ذلك وفقدنا الكرة بسهولة وبكثرة في هذه المنطقة.

”الأهداف التي سكنت مرمانا لا يمكن أن تدخل بهذا الشكل“.

ويعتقد فان مارفيك (65 عامًا)، الذي قاد هولندا إلى نهائي كأس العالم 2010، أن تعافي المدافعين الأساسيين ماثيو جورمان وترينت سينسبيري من الإصابات سيساعد الفريق.

وأضاف: ”نعم يمكنا رؤية أننا نعاني من مشاكل في الدفاع، أتمنى تعافي سينسبيري وجورمان سريعًا خلال أسبوع أو اثنين، وسنواصل العمل والبحث عن لاعبين آخرين يمكنهم أن يجعلوا دفاعنا أقوى“.

* مشاكل تهديفية

وواجه بوستيكوغلو مشاكل أيضًا في تسجيل الأهداف وكانت أولى محاولات فان مارفيك للتغلب على ذلك عن طريق إشراك المهاجمين أندرو نابوت وديميتري بتراتوس لأول مرة على المستوى الدولي.

وقال: ”أشعر بالأسف قليلًا تجاه نابوت وبتراتوس لأن هذه المباراة، في هذه الظروف، كانت صعبة للغاية عليهما.

”بعض الأشياء يمكنك رؤيتها وهي أن بوسعهما لعب كرة القدم جيدًا. ربما يجب أن ألوم نفسي على منحهما فرصة المشاركة الدولية لأول مرة في هذه المباراة“.

ومنح لاعب الوسط جاكسون إيرفين التقدم لأستراليا بضربة رأس في الشوط الأول.

وسيركز فان مارفيك الآن على المواجهة المقبلة، يوم الثلاثاء، في لندن أمام كولومبيا، التي تغلبت على فرنسا أحد منافسي أستراليا في المجموعة الثالثة في كأس العالم وديًا، أمس الجمعة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com