إيقاف رئيس اللجنة الأولمبية البرازيلية بعد فضيحة فساد

إيقاف رئيس اللجنة الأولمبية البرازيلية بعد فضيحة فساد
Brazilian Olympic Committee (COB) President Carlos Arthur Nuzman leaves the Federal Police headquarters heading to jail, in Rio de Janeiro, Brazil, October 5, 2017. REUTERS/Bruno Kelly

المصدر: رويترز

أوقفت اللجنة الأولمبية الدولية، اليوم الجمعة، كارلوس نوزمان، رئيس اللجنة الأولمبية البرازيلية، بصورة مؤقتة بعد اعتقاله بسبب مزاعم حول ضلوعه في دفع رشى تبلغ قيمتها مليوني دولار، لشراء أصوات لاختيار ريو دي جانيرو لاستضافة أولمبياد 2016.

وبجانب إيقاف نوزمان المؤقت، قررت اللجنة الأولمبية الدولية، ومقرها سويسرا، إيقاف اللجنة الأولمبية البرازيلية وتجميد مستحقاتها لدى اللجنة الدولية.

وقالت اللجنة الأولمبية الدولية: إن الرياضيين البرازيليين لن يتأثروا بهذه القرارات وسيُسمح لهم بالتنافس في الأولمبياد الشتوي 2018 في كوريا الجنوبية.

تعليق نشاط اللجنة الأولمبية البرازيلية ورئيسها
من جهتها قررت اللجنة الأولمبية الدولية تعليق عمل نوزمان (75 عامًا) بصورة مؤقتة، بسبب اتهامه بشراء أصوات من أجل استضافة مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية لدورة الألعاب الأولمبية عام 2016، حسبما أعلنت اللجنة الأولمبية البرازيلية اليوم الجمعة، كما تم استبعاده من لجنة تنسيق أولمبياد طوكيو 2020.

وكشفت اللجنة الأولمبية الدولية في بيان أنه تم تعليق نشاط اللجنة الأولمبية البرازيلية أيضًا بشكل مؤقت ”بسبب مسؤولية اللجنة ورئيسها كارلوس نوزمان عن تقديم ملف ريو دي جانيرو لتنظيم الأولمبياد عام 2009“.

وحصلت المدينة البرازيلية على حق استضافة أولمبياد 2016 على حساب العاصمتين الإسبانية مدريد واليابانية طوكيو، بالإضافة لمدينة شيكاغو الأمريكية عام 2009، قبل أن تنال طوكيو فيما بعد شرف تنظيم الدورة عام 2020.

ووجهت لنوزمان تهمة محاولة المساعدة لشراء صوت لامين دياك، الرئيس السابق للاتحاد الدولي لألعاب القوى، العضو السابق في اللجنة الأولمبية الدولية، الذي أُدين مؤخرًا بالفساد، وذلك مقابل مليوني دولار تم دفعها من خلال شركات برازيلية.

وكانت السلطات البرازيلية طلبت في وقت سابق اليوم مساعدة نظيرتها السويسرية، فيما يتعلق بالتهم الموجهة لنوزمان، حيث أعلن مكتب النائب العام في سويسرا اليوم أنه ”يقوم بتحليل الطلب“ حاليًا، لتقييم ما إذا كان يمكن تنفيذه أم لا.

من جانبها، ذكرت وسائل الإعلام البرازيلية أن نوزمان، الذي ترأس اللجنة المنظمة لأولمبياد ريو دي جانيرو، يمتلك 16 كيلوغرامًا من الذهب المخزن حاليًا في سويسرا.

وأُلقي القبض على نوزمان أمس الخميس، كما تم اعتقال ليوناردو غرينر رئيس قسم التسويق التابع للجنة المنظمة لأولمبياد ريو دي جانيرو.

ويشكل التحقيق جزءً من عملية دولية أطلق عليها اسم ”اللعب غير النظيف“، حيث يتعاون فيها محققون من البرازيل وفرنسا وأنتيجوا وبربودا.

يذكر أن نوزمان، لاعب كرة الطائرة السابق، تولى رئاسة اللجنة الأولمبية البرازيلية لأكثر من عقدين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة