لماذا يخوض الجزيرة الإماراتي الموسم الجديد تحت ضغط مضاعف؟

لماذا يخوض الجزيرة الإماراتي الموسم الجديد تحت ضغط مضاعف؟

المصدر: رويترز

يريد الجزيرة  أن يثبت أن حصده لقب دوري المحترفين الإماراتي لكرة القدم في الموسم الماضي لم يكن مجرد ضربة حظ أو بسبب تراجع مستوى العين وشباب الأهلي.

واندمجت ثلاثة أندية هي الأهلي والشباب ودبي بعد نهاية الموسم الماضي ليتقلص عدد الأندية المشاركة إلى 12 فريقا.

وتوقع الهولندي هينك تن كات مدرب الجزيرة أن يتعرض فريقه لضغط مضاعف في الموسم الجديد.

وقال قبل مواجهة عجمان غدا الجمعة في افتتاح الموسم ”المباراة مهمة لأن البداية تؤثر عليك سواء بالسلب أو الإيجاب وبشكل كبير في بقية الموسم.

”التحدي الأكبر الذي يواجهني هو الحالة النفسية للاعبين الذين لم يحصلوا على فرصة المشاركة في التشكيلة الأساسية وفي المباريات التالية“.

وأضاف ”لدي العديد من الخيارات فيما يتعلق بالتشكيلة وهو الأمر الذي يساعدنا على اللعب بثلاث طرق مختلفة بالكفاءة نفسها وسنحدد ذلك وفقا لكل منافس وطريقته“.

وتابع ”الموسم المقبل سيكون الأصعب لأن جميع المنافسين تطوروا بشكل كبير ولديهم طموحات مضاعفة لانتزاع أي نقطة ممكنة من بطل الدوري“.

ولم يكتف الفريق بوجود علي مبخوت هداف الموسم الماضي في صفوفه وتعاقد مع أحمد خليل من شباب الأهلي.

وفي الموسم الماضي أحرز مبخوت 35 هدفا ليكسر الرقم القياسي لعدد الأهداف في موسم واحد.

وعقد الجزيرة مؤتمرًا صحفيًا قدم خلاله صفقاته الجديدة.

ويأمل العين في تجاوز خروجه من دوري أبطال آسيا بعد الهزيمة أمام الهلال السعودي قبل مواجهة صعبة ضد الوصل يوم السبت.

وقال الكرواتي زوران ماميتش مدرب العين قبل أن يودع فريقه دوري الأبطال إن هدف فريقه هو المنافسة على جميع الألقاب هذا الموسم.

وأضاف ”كمدرب أتطلع للفوز في جميع المباريات لذا فكل البطولات مهمة وأسعى لحصد كل الألقاب الممكنة“.

وتولى ماميتش تدريب العين في الموسم الماضي بعد رحيل مواطنه زلاتكو داليتش في يناير/ كانون الثاني.

وسيكون على الروماني كوزمين اولاريو تجاوز التغييرات التي طرأت على فريقه سريعا للمنافسة على لقب الدوري.

وقال بعد التعادل مع الوحدة في كأس المحترفين ”المرحلة الحالية صعبة ونمر بتغييرات كبيرة سواء من ناحية اللاعبين أو الأمور الأخرى لكننا نريد المنافسة على الألقاب“.

وتابع ”أنا في تحد جديد لا سابق له في تاريخي كمدرب بعد دمج الأندية الثلاثة. أهم تحد هو الوصول إلى انسجام كامل بين اللاعبين لأننا في مرحلة انتقالية“.

وهذا هو الموسم السابع للمدرب الروماني في الإمارات والرابع منذ توليه مسؤولية الأهلي في 2013.

وصنع اولاريو مجدا في الكرة الإماراتية بعدما قاد العين للفوز بالدوري مرتين قبل أن يكرر الأمر نفسه مع الأهلي في 2013-2014 و2015-2016 بالإضافة إلى كأس السوبر أربع مرات مع الفريقين.

وسيحاول مدرب الوصل الأرجنتيني رودلفو اروابارينا التقدم خطوة عن الموسم الماضي عندما احتل فريقه المركز الثاني خلف الجزيرة.

وقال ”خضنا فترة إعداد قوية. لن أرضى بعمل أقل من الموسم الماضي؛ لأن هدفنا هذا الموسم الفوز بالبطولات“.

وأضاف ”لا يهمنا عدد الفرق المشاركة هذا الموسم فالملعب هو الفاصل ولدينا أهداف سنعمل على تحقيقها“.