هل تعلم فان مارفيك من درس زاكيروني في منتخب الإمارات؟

هل تعلم فان مارفيك من درس زاكيروني في منتخب الإمارات؟

المصدر: كريم محمد - إرم نيوز

يضع جمهور الكرة الإماراتية آمالًا كبيرة على المدرب الهولندي صاحب الخبرات الطويلة بيرت فان مافيك، من أجل قيادة هذا الجيل لنهائيات كأس العالم 2022 واستعادة أمجاد الأبيض.

وقدم فان مارفيك بداية جيدة مع المنتخب الإماراتي خلال الفترة الماضية، ولكن اللافت أن المدرب الهولندي يبدو كأنه تعلم من دروس الماضي القريب مع المدرب الإيطالي ألبرتو زاكيروني، الذي لم يستمر طويلًا مع الأبيض رغم الوصول إلى الآن نهائي كأس الخليج إلا أن الجماهير لم تتقبله بسبب سوء الأداء.

كيف تعلم فان مارفيك من درس زاكيروني؟ هذا ما ترصده ”إرم نيوز“ في التقرير التالي:

انطباع مميز.. وبداية قوية

قدم المدرب الهولندي بيرت فان مارفيك بداية قوية وانطباعًا مميزًا خلال بداية مشواره مع الأبيض الإماراتي.

وحقق منتخب الإمارات فوزًا وديًا على السعودية بنتيجة 2-1، كما تغلب الأبيض على ماليزيا خارج الديار وإندونيسيا في تصفيات كأس العالم 2022 وتعادل وديًا مع سوريا، وفاز على الدومينكان برباعية وأمام سيرلانكا بخماسية مقابل هدف واحد.

وجاءت العروض القوية التي قدمها مارفيك لتعبر بشكل أقوى عن المنتخب الإماراتي بعكس بداية زاكيروني رغم نجاحه في حصد 3 انتصارات متتالية ضد أوزبكستان والعراق، ثم التقدم ببطولة خليجي 2017 ولكن تراجع الأداء والمستوى الضعيف للأبيض كان ينذر بعدم التطور، وبدأت الانتقادات مع خسارة اللقب أمام عمان.

فرض الشخصية

فرض الهولندي فان مارفيك أسلوبه وشخصيته على المنتخب الإماراتي منذ البداية من خلال الحزم والصرامة في التعامل و،كان التحدي الواضح في أزمة ماجد سرور، لاعب فريق الشارقة.

وتمسك مارفيك باستبعاد ماجد سرور لعدم التزامه بتعليمات الجهاز الفني والإداري وهو الأمر الذي وجه رسالة لجميع لاعبي المنتخب الإماراتي، بأن الالتزام هو شعار المرحلة المقبلة.

وقال طارق العشري، المدير الفني السابق لفريق الشعب الإماراتي، لـ“إرم نيوز“، إن أي مدير فني لأي فريق في العالم إذا استطاع فرض أسلوبه وسيطرته على الفريق أو المنتخب الذي يقوده يستطيع تنفيذ أفكاره داخل المستطيل الأخضر.

وأوضح أن فان مارفيك أظهر الصرامة والحزم في المنتخب السعودي أيضًا وسيطر على نجوم الأخضر وواجه الانتقادات الإعلامية بخصوص بعض اللاعبين.

الأسلوب الهجومي

تميز فان مارفيك بأسلوبه الهجومي الذي جعل الأبيض يسجل 18 هدفًا في أول 6 لقاءات تحت قيادة المدرب الهولندي.

ونجح فان مارفيك في تعزيز الفاعلية الهجومية للأبيض الذي كانت أكبر انتصاراته مع مدربه السابق ألبرتو زاكيروني أمام لاوس بثلاثية وديًا، نت وكانت أغلب انتصارات الأبيض بفارق هدف وهو ما تكرر خلال 5 مباريات في 20 لقاء تحت قيادة المدرب الإيطالي.

ونجح فان مارفيك في استغلال حالة التألق اللافتة التي يعيشها المهاجم علي مبخوت نجم الأبيض وفريق الجزيرة الإماراتي الذي سجل هاتريك في مباراة أندونيسيا الأخيرة.

تجديد الدماء

بدأ فان مارفيك محاولات تجديد دماء المنتخب الإماراتي بعد أن اعتمد زاكيروني بشكل أكبر على عناصر الخبرة مثل خالد عيسى وإسماعيل أحمد وعلي مبخوت وإسماعيل مطر.

وأدخل فان مارفيك عدة لاعبين جدد من أجل تطوير أداء الأبيض و،منحهم الفرصة بشكل أكبر مثل محمد العطاس وخليفة الحمادي وحسن المحرمي وجاسم يعقوب وزياد العامري وعلي صالح وهو ما يبشر الكرة الإماراتية بواقع مميز.

وأكد عادل عبد الرحمن، مدرب الاتحاد السعودي الأسبق، لـ“إرم نيوز“ أن تجربة فان مارفيك مع المنتخب السعودي تبشر بأمور مميزة مع الأبيض الإماراتي خاصة على صعيد الجماعية وتنويع الحلول التكتيكية.

وأضاف: ”خطة مارفيك في إضافة بعض العناصر الواعدة أمر مهم، ربما تجاهله زاكيروني، لكن المدرب الهولندي يصنع فريقًا قويًا للمستقبل“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com