هل تثبت الإمارات قدرتها على الفوز بلقب كأس آسيا أمام تايلاند؟

هل تثبت الإمارات قدرتها على الفوز بلقب كأس آسيا أمام تايلاند؟

المصدر: رويترز

ستكون الإمارات، التي ضمنت التأهل إلى دور الستة عشر، في حاجة إلى إثبات قدرتها على المنافسة بجدية على إحراز لقب كأس آسيا لكرة القدم عندما تواجه تايلاند، غدًا الإثنين.

ولم يقنع أداء الإمارات، بقيادة الإيطالي ألبرتو زاكيروني، المشجعين في أول جولتين، رغم تصدر المجموعة الأولى بأربع نقاط، حتى أن وسائل إعلام محلية طالبت بإقالة المدرب الفائز باللقب في 2011 مع اليابان.

وأفلتت الإمارات من الهزيمة في افتتاح كأس آسيا الأسبوع الماضي، حيث تأخرت بهدف قبل أن يسجل البديل أحمد خليل هدف التعادل 1-1 من ركلة جزاء، أثارت جدلًا، في الدقيقة 88.

وفي الجولة الثانية سجلت الإمارات هدفًا في نهاية كل شوط لتهزم الهند 2-صفر وتخرج بالنقاط الثلاث، لكن الواقع يقول إنه لولا تألق الحارس خالد عيسى لتغيرت النتيجة.

وقال إسماعيل مطر قائد الإمارات لمحطة دبي الرياضية “كنا في حاجة إلى الفوز لكي نتنفس… الفوز معنوي خاصة للاعبين. هناك عناصر أول مرة تشارك (في كأس آسيا).

“البعض يعتبر الأمر سهلًا لكن من الصعب اللعب أمام الجمهور وعلى أرضك”.

وأضاف مطر الذي يظهر في كأس آسيا للمرة الرابعة لكنه لا يزال يبحث عن هدفه الأول “المكسب غير النقاط الثلاث هو اكتساب اللاعبين الثقة بأنفسهم. أشعر باللاعبين والضغوط عليهم ليست سهلة وهذه كرة القدم، وكلما مرّ الوقت اكتسبوا ثقة وخبرة”.

وبعد اكتساب الثقة من المفترض أن تتحرر الإمارات من بعض الضغوط إذا كانت ترغب في قطع خطوة إضافية إلى الأمام في هذه البطولة، بعد احتلال المركز الثالث في 2015.

وقال عيسى حارس الإمارات “أنت تستضيف البطولة على أرضك والضغط الحالي أكثر مليون مرة من أستراليا (كأس آسيا 2015). مطالبون بالبطولة. نحن غير مطالبين بالدور المشرف أو شيء من ذلك، بل نحتاج إلى البطولة، لكنها لا تحتاج كلامًا، بل رغبة وعملًا وإصرارًا”.

وقبل حتى أن تواجه تايلاند ضمنت الإمارات التأهل إلى دور الستة عشر، لكنها تحتاج إلى الفوز لضمان تصدر المجموعة ومواجهة أحد المنتخبات الأربعة التي ستتأهل في المركز الثالث من المجموعات الست.

لكن الفوز لن يتحقق بسهولة مع تعافي تايلاند من الهزيمة أمام الهند 4-1 في الجولة الافتتاحية لتفوز 1-صفر على البحرين بفضل هدف سونجكراسين شاناتيب مهاجم كونسادول سابورو الياباني وترفع رصيدها إلى ثلاث نقاط وتنعش آمالها في التأهل.

وأقالت تايلاند مدربها الصربي ميلوفان رايفاتش بعد الهزيمة الأولى، بينما نجح مساعده سيريساك يودياردتاي في التعافي سريعًا، وربما يحتفظ بمنصبه لو حقق مفاجأة أمام أصحاب الأرض.

وفي التوقيت ذاته ستلعب البحرين مع الهند التي قدمت أداء أثار الإعجاب في أول مباراتين.

وتتذيل البحرين الترتيب بنقطة واحدة، بينما تملك الهند ثلاث نقاط، مثل تايلاند، عقب خسارتها 2-صفر أمام الإمارات رغم أنها قدمت عرضًا هجوميًا مثيرًا. ويضمن أي منتخب يحصد أربع نقاط التأهل.

وقال عبد الله يوسف مهاجم البحرين إن بلاده لا تملك سوى فرصة وحيدة أمام الهند وهي الفوز فقط.

وتابع المهاجم المنتقل حديثًا إلى سلافيا براج التشيكي “لا نفكر في أول مباراتين أمام الإمارات وتايلاند، والتركيز الآن على المباراة المقبلة أمام المنتخب الهندي” مضيفًا أن وجود فرصة واحدة تحتم على الجميع التركيز على المباراة منذ الدقيقة الأولى.

ويتأهل أول فريقين من كل مجموعة إضافة إلى أفضل أربعة منتخبات تحتل المركز الثالث في المجموعات الست بالمسابقة القارية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع