هل يستطيع العين الإماراتي اقتناص أول لقب عربي في كأس العالم للأندية؟

هل يستطيع العين الإماراتي اقتناص أول لقب عربي في كأس العالم للأندية؟

المصدر: يوسف هجرس - إرم نيوز

حقَّق فريق العين الإماراتي إنجازًا كبيرًا بالتأهل لنهائي بطولة كأس العالم للأندية بعد إقصاء ريفر بليت الأرجنتيني من دور الأربعة بالمونديال بضربات الترجيح، مساء الثلاثاء.

وتأهل العين لنهائي المونديال ليصبح على أعتاب تحقيق إنجاز تاريخي بحصد اللقب، وهو الأمر الذي سيكون الأول في تاريخ الأندية العربية.

وتستعرض ”إرم نيوز“ في التقرير الآتي أبرز فرص العين للتتويج بلقب كأس العالم للأندية:

المستحيل ليس عربيًّا

أثبت فريق العين أن ”المستحيل ليس عربيًّا“، فالفوارق لم تكن كبيرة بين العين وريفر بليت الأرجنتيني، بطل كأس الليبرتادوريس، وظهر الفريق الإماراتي أكثر من ند.

وقال مجدي عبد العاطي، مهاجم إنبي المصري الأسبق، عبر حسابه على ”تويتر“، إن لاعبي العين شرّفوا العرب وأثبتوا أن المستحيل ليس عربيًّا، وتبدو الدوافع قوية لدى الزعيم من أجل تحقيق الفوز بلقب كأس العالم للأندية وسط أرضه وجمهوره.

مفاجآت العين

يتسلح العين بمفاجآته المدوية في بطولة كأس العالم بعد أن أطاح بالترجي التونسي بثلاثية دون رد، ثم فجر العين المفاجأة الكبرى بعد عبور عقبة ريفر بليت بضربات الترجيح.

ويتسلح العين بالمفاجآت التي يحققها في المونديال وقدرته على استكمال المشوار حتى في مواجهة ريال مدريد الإسباني، حامل اللقب والمرشح الأول للتتويج.

وقال ضياء السيد، المدير الفني السابق للاتحاد الإماراتي لكرة القدم، لـ“إرم نيوز“، إن العين قدَّم مباراة تاريخية أمام ريفر بليت تجعل الجميع متفائلًا بإمكانية تحقيق إنجاز أكبر في الدور النهائي.

وأضاف: ”على لاعبي العين أن يثقوا في قدراتهم ويلعبوا بمنهجم ذاته بالأعصاب الهادئة والكرة الجماعية والأمور ستسير للأفضل في اللقاء النهائي مهما كان المنافس“.

موقعة حياة أو موت

يرى البعض أن المباراة ستكون بمثابة موقعة حياة أو موت وهو ما يزيد الدوافع للعين لتحقيق اللقب ويشعل إصرار اللاعبين خاصة أن العالم كله سيشاهد هذه المواجهة الكروية المثيرة.

ويدرك لاعبو العين أنهم أمام فرصة تاريخية ربما لا تتكرر بالوصول لنهائي المونديال ومحاولة حصد اللقب العالمي لأول مرة في تاريخ الكرة العربية“.

وقال خالد عيسى، حارس مرمى العين، بعد مباراة ريفر بليت: ”قدَّمنا بطولة خرافية ستظل في أذهان كل مشجعي العين لسنوات طويلة“.

وأضاف في تصريحات تلفزيونية: ”نلعب للاستمتاع وأردنا تقديم كرة جميلة وصورة مشرفة للإمارات وأهم شيء أننا وصلنا للنهائي بغض النظر عن المنافس المقبل، وهدفنا الحصول على اللقب، ولمَ لا“.

غياب الضغوط

يرى هيثم فاروق، مدافع فينورد الهولندي الأسبق، في حديثه لـ“إرم نيوز“، أن لاعبي العين ليس لديهم أي ضغوط لتحقيق الفوز في النهائي فما فعلوه يعدّ إنجازًا كبيرًا وبالتالي سيلعبون بأعصاب هادئة.

وأضاف: ”وجود دوافع مع غياب الضغوط يجعل العين مرشحًا للتواجد بقوة في حسابات التتويج بعد التأهل للنهائي حتى لو واجه ريال مدريد“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com