ليكنز يتقدم باستقالته من تدريب الجزائر.. ويكشف الأسباب – إرم نيوز‬‎

ليكنز يتقدم باستقالته من تدريب الجزائر.. ويكشف الأسباب

ليكنز يتقدم باستقالته من تدريب الجزائر.. ويكشف الأسباب

المصدر: أحمد نبيل- إرم نيوز

قرر البلجيكي جورج ليكنز المدير الفني لمنتخب الجزائر يوم الثلاثاء الاستقالة من منصبه غداة إقصاء ”الخضر“ في الدور الأول من نهائيات كأس الأمم الأفريقية بالغابون.

ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية عن وليد صادي مسؤول المنتخبات الوطنية في الاتحاد الجزائري للعبة قوله إن ”ليكنز سيعلن عن استقالته لوسائل الإعلام قبل عودة البعثة الجزائرية إلى أرض الوطن خلال الساعات القليلة القادمة. أعضاء الطاقم الفني الوطني سيغادرون مناصبهم هم أيضا“.

ولم يتمكن المنتخب الجزائري من الخروج من النهائيات القارية ولو بفوز واحد يحفظ ماء الوجه بعدما اكتفى بالتعادل أمام منتخب السنغال (2-2) مساء الاثنين بفرانسفيل في الجولة الأخيرة من الدور الأول.

وأنهى ”الخضر“ الذين كانوا مرشحين بقوة للتنافس على اللقب الإفريقي مغامرتهم الغابونية في المرتبة الثالثة للمجموعة الثانية برصيد نقطتين من تعادلين ضد السنغال وزيمبابوي وهزيمة أمام تونس ، فيما تأهلت السنغال وتونس لدور الثمانية عن المجموعة الثانية بعدما حصدوا سبع وست نقاط على التوالي.

وكان ليكنز قد حل محل الصربي ميلوفان رايفاتش كمدير فني للمنتخب الجزائري أواخر أكتوبر/تشرين الأول الماضي و ذلك في ثاني تجربة له مع الخضر الذين كان قد قادهم لفترة ستة أشهر عام 2003.

وأشرف التقني البلجيكي على المنتخب الجزائري في أربع مباريات رسمية لم يتذوق خلالها طعم الفوز حيث انهزم مرتين وتعادل مرتين أخريين.

وقال الاتحاد الجزائري في بيان بموقعه على الانترنت ”في أعقاب الخروج المبكر للمنتخب الوطني من الدور الأول لكأس الأمم الافريقية 2017.. استقال جورج ليكنز من منصبه كمدرب للمنتخب الوطني.“

وأضاف ”يتمنى الاتحاد الجزائري كل التوفيق للسيد ليكنز وجهازه الفني في بقية مشواره.“

ولم تحقق الجزائر – التي بلغت دور الستة عشر في كأس العالم 2014 – أي فوز في دور المجموعات بكأس الأمم في الغابون إذ تعادلت مع زيمبابوي والسنغال بنتيجة 2-2 بينما خسرت 2-1 أمام جارتها تونس.

وتأهلت السنغال وتونس إلى دور الثمانية.

وأوضح ليكنز أن قرار استقالته من تدريب المنتخب الجزائري لكرة القدم جاء نتيجة الضغوط المفروضة على اتحاد الكرة والمنتخب بعد الخروج من الدور الأول لبطولة كأس الأمم الأفريقية المقامة حاليا بالغابون ، متمنيا أن يكون هذا في مصلحة الجميع.

وقال ليكنز ، في تصريح مقتضب لموقع الاتحاد الجزائري على الانترنت اليوم الثلاثاء ”بسبب الضغوط على اتحاد الكرة والمنتخب ، قررت إنهاء عقدي نظرا للصداقة التي تربطني برئيس الاتحاد الذي يستحق الاحترام“.

وأضاف ”لمصلحة الجميع ، أفضل الرحيل حتى لو كان ذلك على مضض. أتمنى كل النجاح لمنتخب الجزائر“.

وتعادلت الجزائر مع السنغال 2 / 2 أمس الاثنين في ختام مباريات الفريق بالدور الأول للبطولة ليحتل المنتخب الجزائري المركز الثالث في المجموعة الثانية برصيد نقطتين خلف السنغال (سبع نقاط) وتونس (ست نقاط).

وبدا ليكنز ، في المؤتمر الصحفي عقب المباراة أمام السنغال ، متمسكا بمواصلة عمله حيث قال إنه سيعمل على تحقيق أفضل النتائج في التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2018 بروسيا.

وتولى ليكنز مسؤولية تدريب الفريق في نهاية تشرين أول/أكتوبر الماضي خلفا للصربي ميلوفان راييفاتش الذي ترك منصبه بعد خلافات حادة مع لاعبي الفريق.

وكان ليكنز أشرف على المنتخب الجزائري لفترة قصيرة عام 2003 قبل أن يغادر بعد نحو ستة شهور لأسباب ”شخصية“.

وكانت الصحف الجزائرية ضاعفت من ضغوطها على ليكنز ومحمد روراوة رئيس الاتحاد الجزائري للعبة بعد الاقصاء المبكر من كأس أفريقيا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com