ليكنز يسعى لعبور الاختبار الأول مع الجزائر أمام نيجيريا

ليكنز يسعى لعبور الاختبار الأول مع الجزائر أمام نيجيريا

المصدر: كريم محمد– إرم نيوز

يخوض منتخب الجزائر، مهمة صعبة أمام مضيفه نيجيريا، السبت، في الجولة الثانية للمجموعة الثانية بالتصفيات الأفريقية المؤهلة لبطولة كأس العالم 2018 في روسيا.

وتعادل منتخب الجزائر مع ضيفه الكاميروني، في الجولة الأولى للتصفيات، في المجموعة الحديدية، بينما فازت نيجيريا على زامبيا، لتتصدر الترتيب.

ويدخل المنتخب الجزائري، المباراة بقيادة فنية جديدة، بعد تولي البلجيكي جورج ليكنز، تدريب محاربي الصحراء، عقب رحيل المدرب الصربي ميلان راغيفتش، على خلفية التعادل مع الكاميرون.

وترصد ”إرم نيوز“ في التقرير التالي، أبرز ملامح الموقعة المرتقبة بين منتخبي الجزائر ونيجيريا..

ليكنز وخبرة أفريقيا

لن يكون البلجيكي جورج ليكنز، البالغ 57 عامًا، غريبًا على أجواء قارة أفريقيا، بعدما عمل في أجواء القارة السمراء، في أكثر من مناسبة، خلال مسيرته التدريبية الطويلة، الممتدة على مدار 32 عامًا كاملة.

وتولى ليكنز قيادة الجزائر العام 2003، في أول تجربة له خارج أوروبا، بعد أن لمع نجمه في الدوري الهولندي والبلجيكي والتركي، ولكن تجربته لم تدم طويلاً ورحل لقيادة نادي موسكيرون البلجيكي، ثم عاد مرة أخرى لأجواء أفريقيا، عبر بوابة منتخب تونس العام 2014، وحقق نجاحات طيبة، ولكنه ودع بطولة أمم أفريقيا 2015 مبكرًا، وعاد من جديد لقيادة الجزائر.

ويدرك ليكنز، مدى قوة المنتخب النيجيري، وأكد المدرب البلجيكي للإعلام الجزائري، قبل سفره إلى نيجيريا، أن هذه المواجهات صعبة للغاية، وتحتاج لأعصاب هادئة، موضحًا أنه حاول استغلال الوقت لإعداد الفريق، رغم ضيق الفترة بين توليه المهمة والمباراة.

وحذر ليكنز لاعبيه، من المنتخب النيجيري، مؤكدًا أنه فريق قوي يملك لاعبين مؤثرين ومهمين، خاصة ثلاثي الدوري الإنجليزي إيوبي وكيليتشي إيهانتشو وأحمد موسى.

إعادة بريق محرز

يحتاج المنتخب الجزائري في موقعة نيجيريا، لاستعادة بريق النجم الموهوب رياض محرز، صانع ألعاب فريق ليستر سيتي الإنجليزي، الذي قدم أداءً رائعًا مع فريقه في الموسم الماضي، ولكنه في الوقت الحالي أصبح بعيدًا عن مستواه المعهود.

مع المنتخب الجزائري، لم يقدم محرز المطلوب في لقاء الكاميرون الأخير، وتنتظر منه الجماهير الكثير في لقاء نيجيريا، خاصة أنه فرس الرهان في تشكيلة الخضر.

ومن جانبه، أكد اللاعب الموهوب، أنه يدرك مدى المسؤولية الواقعة على الفريق، في لقاء نيجيريا، موضحًا أن الفوز بهذه المباراة بمثابة العودة بقوة لأجواء المنافسة على تذكرة المونديال.

وأضاف: ”لدينا مجموعة من اللاعبين والمحاربين، الذين يسعون لتشريف الألوان الوطنية، هدفنا يبقى التأهل لكأس العالم، وذلك يمر بتحقيق انتصار في نيجيريا، وسنعمل على تحقيق ذلك“.

ويأمل ليكنز، في استخراج طاقات إضافية من رياض محرز، وهز دفاع نيجيريا، من خلاله.

وأكد رفيق صايفي، نجم الجزائر السابق، أن على محرز  دورا كبيرا في لقاء نيجيريا، خاصة أنه لم يقدم المطلوب مع زملائه في مباراة الكاميرون.

وأضاف: ”رياض محرز لاعب موهوب، ولا شك في ذلك، ولكن عليه مع زملائه أن يستوعب أحلام الجماهير الجزائرية في تحقيق الفوز“.

ثنائي الرعب الهجومي

يراهن منتخب الجزائر على ثنائي الرعب الهجومي، المكون من إسلام سليماني نجم ليستر سيتي الإنجليزي، وهلال العربي سوداني، مهاجم دينامو زغرب الكرواتي.

ويملك سوداني قدرات تهديفية مميزة، ظهرت بقوة مع منتخب الجزائر، وسجل 20 هدفًا في 38 مباراة، واحتل صدارة هدافي تصفيات كأس الأمم الأفريقية 2017.

ويبقى سليماني من اللاعبين أصحاب القدرات الرائعة في الخط الهجومي، وسجل 23 هدفاً في 44 مباراة.

وأكد النجم الجزائري الأسبق، لخضر بلومي، أنه ليس قلقاً من قدرات هجوم الجزائر ومحاربي الصحراء، موضحاً أنه يخشى فقط حرارة الطقس والرطوبة العالية، خاصة أن أغلبهم يلعب في أجواء باردة بأوروبا.

وأضاف: ”المنتخب الجزائري يملك كامل المقومات التي تؤهله للفوز، مقارنة بالمنافس الخائف من الجزائر، خاصة أن الضغط سيكون على نيجيريا، الذي سيندفع هجوميًا، ما يسهل من مأمورية زملاء محرز وسليماني، باختراق الدفاع الثقيل“.

أسلحة نيجيريا

يملك المنتخب النيجيري أسلحة قوية وقادرة على إزعاج الجزائر، وبالتالي يتحتم على محاربي الصحراء التركيز بشدة في الأداء الهجومي للنسور.

ويبقى الرهان النيجيري على ثلاثي الدوري الإنجليزي إيوبي، صانع ألعاب آرسنال، وكيليتشي إيهانتشو، مهاجم مانشستر سيتي، وأحمد موسى، مهاجم ليستر.

وحذر شريف الوزاني، المدرب الجزائري، منتخب محاربي الصحراء، من خطورة نيجيريا، مؤكداً أن الروح القتالية أمر مهم بالنسبة للجزائر، مثلما حدث في لقاء مصر الفاصل بتصفيات مونديال 2010 في أم درمان بالسودان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com