محاربو الجزائر في مهمة انتحارية أمام نيجيريا

محاربو الجزائر في مهمة انتحارية أمام نيجيريا

يأمل جورج ليكنز المدرب الجديد للجزائر في تحقيق بداية أفضل من سلفه ميلوفان رايفاتش عندما يحل فريقه ضيفا على نيجيريا غدا السبت في المجموعة الثانية لتصفيات افريقيا المؤهلة لنهائيات كأس العالم لكرة القدم 2018.

وعيّن ليكنز مدربا للمنتخب الأول خلفا للصربي رايفاتش الذي رحل في الشهر الماضي بعد نحو ثلاثة أشهر من توليه المنصب بسبب مشاكل مع اللاعبين بعد التعادل 1-1 مع الكاميرون في الجولة الأولى.

وتتصدر نيجيريا المجموعة بثلاث نقاط بعد فوزها 2-1 في زامبيا بينما تملك الجزائر والكاميرون نقطة واحدة لكل منهما. ويتأهل الفائزون بصدارة المجموعات الخمس في التصفيات الافريقية مباشرة إلى نهائيات 2018 في روسيا.

وقال ليكنز في وقت سابق من الشهر الحالي “الاستعداد لمباراة نيجيريا معقد للغاية بسبب ضيق الوقت وهو ما يجعل الوصول إلى التشكيلة الأساسية ليس بالأمر السهل. درسنا ما حدث في مباراة الكاميرون لتلافي الأخطاء.”

وتابع “يجب أن نلعب بشكل جماعي. نيجيريا ستهاجم بقوة في بداية المباراة لذا علينا الحذر. لتحقيق نتيجة جيدة في هذه المباراة يجب علينا الحفاظ على مراكزنا عند التقدم للهجوم.”

وأضاف “يجب أن ننتبه لمشاكل نيجيريا في الدفاع. لتحقيق نتيجة جيدة يجب تسجيل هدف واحد على الأقل. نيجيريا ستهاجم بقوة لذا يجب أن نكون على استعداد للقيام بالهجمات المرتدة سريعا.”

وليكنز البالغ من العمر 67 عاما ليس غريبا على منتخب الجزائر إذ سبق له تدريبه في 2003.

وقال عيسى ماندي مدافع ريال بيتيس الإسباني: “تعثرنا أمام الكاميرون لن يقلل من حظوظنا في التأهل لأن هناك خمس مباريات والبداية هذا السبت أمام نيجيريا.”

وأضاف :”يجب أن نصب كل تركيزنا في هذا اللقاء المهم وسنرمي بكل ثقلنا لتحقيق نتيجة ايجابية نمحو بها التعادل مع الكاميرون. علينا عدم التفكير في الخروج من التصفيات ويجب أن نكون أكثر ايجابية لنواصل بقية المسيرة.”

وتعاني الجزائر من غياب أكثر من لاعب منهم ثنائي الهجوم رشيد غزال وهلال العربي سوداني ولاعب الوسط رياض بودبوز وخرج سفيان بن دبكة من التشكيلة بسبب عدم حصوله على تأشيرة دخول إلى نيجيريا.

وتحوم شكوك أيضا حول مشاركة فوزي غلام الظهير الأيسر لنابولي الايطالي بسبب تعرضه لإصابة عضلية لكن ليكنز رفض استبعاده من تشكيلته ليقرر مصيره بعد الوصول إلى نيجيريا.

وقال الألماني غيرنوت رور مدرب نيجيريا إن مواجهة الجزائر هي الأصعب في مسيرته منذ توليه المسؤولية في أغسطس آب الماضي.

وأضاف المدرب البالغ من العمر 63 عاما “هذه واحدة من أكبر مبارياتنا لأن الجزائر أحد أفضل المنتخبات في افريقيا. ستكون مواجهة صعبة لكني أثق بأن لاعبي فريقي سيقدمون كل ما لديهم لتحقيق الفوز.”

وقاد رور نيجيريا للفوز على تنزانيا في ختام تصفيات كأس الأمم الافريقية في سبتمبر أيلول الماضي قبل أن يقودها لأول فوز في زامبيا في التصفيات الحالية.